ميقاتي.. الأقوى بين «العاجزين»!

نجيب ميقاتي

لماذا يأتي الرئيس نجيب ميقاتي بوزراء لا يمكنه ضبطهم أو “ترويضهم”، وبحكومة لا يستطيع السيطرة عليها؟! هذه الحكومة التي ستدير الانتخابات الرئاسية المقبلة أو ستدير الفراغ الرئاسي، الذي من المرجح إما ألا يحدث وإما ألا يطول! في حين أنه يستطيع الاستمرار بإدارة كوارث البلاد بالحكومة الحالية من دون أي نتيجة، وبالاعتماد على “البحبشة” لسرقة ما تبقى في جيوب اللبنانيين، ومن دون أي إزعاج جدي! سيستمر الميقاتي حاكماً “صورياً” وإن بمسمى حكومة تصريف أعمال! فأين سيجد ميقاتي وزراء أكثر “تدجيناً” من وليد فياض وجوني القرم وبسام مولوي، وكل الوزراء… وحتى يوسف خليل؟!

سيستمر الميقاتي حاكماً “صورياً” وإن بمسمى حكومة تصريف أعمال

إن أي حكومة جديدة ستكون في الفترة المتبقية حكومة تصريف أعمال ريثما يتم تسمية الميقاتي للمرة الثالثة على التوالي في عهد “الرئيس” سليمان فرنجيه(؟)! وإذا كان يمكن فوز فرنجيه “افتراضياً” وتكليف فيصل كرامي، لكن الرئيس ميقاتي هو الأقوى اليوم بين “عاجزين”! وهو يحوز على ثقة كاملة من حزب الله ومن الرئيس نبيه بري، وهو الأقل ضرراً على الرئيس ميشال عون. وهو ما يزال يحظى بثقة الفرنسيين، والمجتمع الدولي من ورائهم!

إذا كان يمكن فوز فرنجيه “افتراضياً” وتكليف فيصل كرامي لكن الرئيس ميقاتي هو الأقوى اليوم بين “عاجزين”

لا تشكيل حكومة جديدة في الأفق غير إعادة تدوير الحكومة الحالية “زي ما هي”! ولذلك، فالرئيس المكلف ميقاتي غير مستعجل.. ولتبقى الحكومة الحالية هي الحاكمة!

السابق
بعملية عالية الدقة.. المعلومات توقف إحدى أخطر العصابات!
التالي
أكبر المطاحن تتوقف اليوم عن تسليم الطحين.. هل ينقطع الخبز؟