خاص «جنوبية»: تشويش إسرائيلي «يُضل» طريق الصيادين في صور!

يضل عدد كبير من صيادي الأسماك في مرفأ مدينة صور، الذين يزيد عددهم على الاربعماية صياد، طريقهم في الوصول إلى شباكهم، التي يرمونها في عرض البحر ، ما يكبدهم خسائر كبيرة، جراء كلفة رحلاتهم البحرية وأحيانا فقدان شباكهم .

وقد مضى على هذا الوضع أكثر من شهرين، لكنه ازدادت وتيرته مؤخرا، مع حركة بحرية الاحتلال الإسرائيلي ، المرابطة على مدار الوقت ، قبالة شاطيء بلدة الناقورة، داخل المياه الفلسطينية وعلى مقربة من حقول النفط المتنازع عليه، بين لبنان والعدو الإسرائيلي، وذلك نتيجة أعمال( التشويش ) على أجهزة GBS التي يستخدمها كثير من الصيادين، في رحلاتهم البحرية التي تمتد كيلومترات شمال وجنوب صور، لتحديد أماكن تواجدهم والبقع التي يرمون شباكهم بها، وخاصة في ساعات الليل.

بدأوا يلاحظون هذه التشويش منذ فترة وجيزة، تزامنت مع تكثيف حركة البوارج والزوارق الحربية الإسرائيلية

ويؤكد عدد من الصيادين لـ”جنوبية” انهم بدأوا يلاحظون هذه التشويش منذ فترة وجيزة، تزامنت مع تكثيف حركة البوارج والزوارق الحربية الإسرائيلية المستنفرة في المياه الإقليمية”.

أعمال التشويش الكبيرة على أجهزة GBS التي بحوزتنا تتسبب في ضياعنا وضل طريق عودتنا إلى الميناء

وقال الصياد م ضاهر ل”جنوبية” ان “أعمال التشويش الكبيرة على أجهزة GBS التي بحوزتنا تتسبب في ضياعنا وضل طريق عودتنا إلى الميناء، وتكبدنا خسائر مادية، نتيجة ذهاب كميات المازوت هدرا”، مؤكدا “أنه لولا الخبرة التي كنا اكتسبناها من الصيادين المتمرسين في الصيد وتحديد اتجاهات الإبحار والعودة، لكان الوضع كارثيا على الصيادين وعملهم”.

السابق
«بتوقيت ايراني».. «سيدة الجبل» عن المسيرات: حزب الله وراء قرار الدولة
التالي
بعد مسيرات حزب الله.. هجوم عنيف من القوات: مصر على مصادرة قرار الدولة!