بعدسة «جنوبية».. قوى الأمن «الداخلي» تحتفل بعيدها الـ 161: درع الحماية في زمن اشتداد الازمات

احتفال قوى الامن الداخلي عيد 161

احتفلت مؤسسة قوى الأمن الداخلي، اليوم (الخميس) بالذكرى الـ 161 على تأسيها، في ثكنة المقر العام بالأشرفية، بحضو وزير الداخلية والبلديات القاضي بسام مولوي والمدير العام لقوى الامن الداخلي اللواء عماد عثمان، اللذان وضعا إكليلين من الزهر على نصب شهداء قوى الأمن.

ولمناسبة عيد قوى الأمن الداخلي الـ 161، توالت التغريدات والمواقف المهنئة:

ميقاتي: وكتب رئيس حكومة تصريف الاعمال نجيب ميقاتي على “تويتر”: “نحيي قوى الأمن في عيدها الـ161وكلنا ثقة بأنها درع الحماية في زمن اشتداد الازمات. معا ننهض بالوطن فيستعيد عافيته، والعناية بكم حق وواجب لن نتردد عنه”.

دياب: كما هنأ الرئيس حسان دياب، قوى الأمن الداخلي بعيدها الـ161 بالكلمة التالية: “عيدكم يفترض أن يكون عيد الدولة بمفهومها الذي أنشئت قوى الأمن الداخلي على أساسه، فأنتم أحد أبرز رموز الدولة، وأنتم أحد أقوى أعمدة الدولة، لأنه من دون قوى الأمن الداخلي تصبح الدولة كلها بلا هوية ولا هيبة. مع ذلك، وبكل أسف، تتحملون اليوم عبئا كبيرا لحماية صورة الدولة، بينما لا تؤمن لكم الدولة الحد الأدنى من حماية حقوقكم في الاستقرار الاجتماعي والتغطية الصحية. قدركم أن تتحملوا الصعاب من أجل الرسالة التي تحملونها، لكن صحتكم يجب أن تكون أولوية لدى كل الدولة. حمى الله لبنان، وقدركم على حمايته”.

مولوي: أما وزير الداخلية والبلديات في حكومة تصريف الاعمال بسام مولوي فغرد عبر حسابه على “تويتر”: “١٦١ عاماً في خدمة لبنان، ١٦١ عاماً من الثقة، ١٦١ عاماً من الشراكة مع مجتمعكم لحمايته وضمان أمنه، أمننا أمانتكم، فتمسكوا بمؤسستكم وبوطنكم لنبني سوياً وطناً اكثر امناً واماناً. لن نكون يوماً الا بجانبكم الخلود لشهدائكم قوى الأمن الداخلي، خدمة، ثقة، شراكة”.

جعجع: من جهته، غرّد رئيس حزب “القوات اللبنانية” سمير جعجع عبر “تويتر”: “معكم ليعمّ الأمن على كامل الـ 10452 كلم2. 9 حزيران، عيد قوى الأمن الداخلي”.

أرسلان: بدوره، أشار رئيس الحزب الديمقراطي اللبناني طلال أرسلان في تغريدة له على “تويتر” إلى أنّ “كل المعطيات تشير إلى أننا أمام صيف واعد سياحياً ممّا يساعد في تنشيط الإقتصاد الوطني بشكل عام ويؤمّن فرص عمل إضافية للشباب اللبناني. إنما كل ذلك يحتاج إلى الأمن والإستقرار، وهذا ما توفّره رغم كل المصاعب مؤسسة قوى الأمن الداخلي. أتقدم في عيدها بالتهنئة من قيادتها وضباطها وعناصرها”.

السعودي: كذلك، هنأ رئيس بلدية صيدا المهندس محمد السعودي، المدير العام لقوى الأمن الداخلي  اللواء عماد عثمان وقيادات ورتباء وأفراد المؤسسة، لمناسبة العيد الـ161  لتأسيس قوى الأمن الداخلي، واعتبر في بيان أن “المسؤوليات الجسام الملقاة على عاتق قوى الأمن كبيرة جدا، ولا سيما  في هذه الظروف الصعبة التي يمر بها لبنان وشعبه، ما يستدعي رفد هذه المؤسسة بكل الأمكانيات التي من شأنها أن تحفظها مع سائر المؤسسات الأمنية والعسكرية، لتبقى بحالة جهوزية للتدخل السريع، ولتستمر في أداء رسالتها الوطنية بحفظ الوطن وحماية الشعب”.

وختم موجها التحية لأرواح شهداء قوى الأمن، متمنيا “الشفاء العاجل للذين أصيبوا وهم يؤدون رسالتهم في حفظ الأمن والدفاع عن الوطن والمواطن والمؤسسات”.

محامو الشمال: وهنأت نقيبة المحامين في طرابلس ماري تراز القوال وأعضاء مجلس النقابة قوى الأمن الداخلي في عيدهم، وأشار بيان إلى أن “المسؤوليات الأمنية جسام، والإمكانيات المادية واللوجستية محدودة، ان لم تكن معدومة، لكن عزمكم على قدر حبكم لوطنكم، وتفانيكم في خدمته، وقيمكم التي تنشأتم عليها في معاهدكم، لذلك، إننا، نقيبة وأعضاء مجلس نقابة المحامين في طرابلس، نعلن تقديرنا لعطاءاتكم العظيمة رغم الضائقة  الإقتصادية الخانقة، متمنين “لكم في عيدكم، عيد قوى الأمن الداخلي الـ 161 الفرج والخلاص، وعودة الإستقرار المالي والوظيفي وأعاده الله عليكم اعواما عديدة”.

السابق
«كاريش» يُسقط السلاح غير الشرعي.. و«توازن الرعب»!
التالي
منخفض جوي قادم: أمطار وانخفاض بدرجات الحرارة.. بدءا في هذا التاريخ!