«أرانب» سلامة تَلجُم «تَوَحُشّ» الدولار..وإنتخابات رئيس المجلس ونائبه «تَفرز» الكتل!

رياض سلامة مصرف لبنان
خلال ساعات عاد سعر صرف الدولار الى ما قبل الانتخابات النيابية بعدما بلغ صباح امس مستويات قياسية وصلت الى حد اعلان الانهيار الكامل من قبل وزير الاقتصاد "المنهار" اصلا، وذلك بعدما اخرج حاكم مصرف لبنان رياض سلامة من "اكمامه" "ارانب تعميمات" ساهمت خلال ساعة في هبوط سعر صف الدولار من 38 الف ليرة الى 29 الف ليرة، وفي دلالة على حجم التلاعب الحاصل في السوق السوداء.

في المقابل يستمر كباش القوى السياسية والنيابية الممثلة في البرلمان الجديد، بعدما نقل الرئيس بري المعركة الى صفوف المستقلين والتغييريين بتثبيت ترشيحه ومن دون ان يكون هناك منافس له، بينما تدور معركة مسيحية على نيابة الرئيس والتي انحصرت بين الياس ابو صعب وسجيع عطية بينما سحبت “القوات” غسان حاصباني لتعذر تأمين توافق مع التغييريين والمستقلين عليه.

هستيريا الدولار وتدخل سلامة المتأخر!

وامس بقي الدولار في صدارة الاحداث، حيث قفز سعر صرف الدولار الى سعر 37 الف ليرة بعد ظهر أمس وتسارع صعوده، في ظل توقعات ببلوغه الأربعين ألفاً، قبل أن يصدر حاكم مصرف لبنان رياض سلامة تعميماً يفتح فيه الباب للمصارف لبيع الدولار لزبائنهم بسعر صيرفة، واستعداد مصرف لبنان لتزويدهم بالدولارات اللازمة، وقياساً بكون سعر صيرفة دون الـ 24 الف ليرة، هبط سعر الصرف خلال دقيقة واحدة من 37 الف ليرة الى29 الف ليرة بنسبة 25%، على وعد تعميم يبدأ تطبيقه الاثنين، كاشفاً أن بيد مصرف لبنان القدرة على التحكم بسعر الصرف، فمن يملك قدرة التخفيض بالتدخل، كان يملك قدرة التصعيد بعدم التدخل.

وبعد الارتفاع الجنوني والقياسي وغير المسبوق بسعر صرف الدولار في السوق السوداء على مدى الأيام القليلة الماضية وبلوغه أمس حدود الـ38 ألف ليرة للدولار الواحد، سجل «الدولار» انخفاضاً كبيراً، ليبلغ عصر أمس 31000 ليرة لبنانية. وذلك بعد تدخل المصرف المركزي عبر تعميم أصدره حاكم المصرف رياض سلامة طلب خلاله من جميع حاملي الليرة اللبنانية من مواطنين ومؤسّسات ويريدون تحويلها إلى الدولار الأميركي، التوجه الى المصارف اللبنانية الاثنين المقبل عبر «SAYRAFA» .

مصادر مالية لـ”جنوبية”: ما يحصل ليس بريئاَ ويجمع بين الطمع والجشع ومحاولة لتحقيق اكبر قدر من الارباح من الصرافين والمضاربين

وتوجّه سلامة عبر التعميم إلى “جميع حاملي الليرة اللبنانية من مواطنين ومؤسّسات ويريدون تحويلها إلى الدولار الأميركي، بناءً على التّعميم رقم 161 ومفاعيله، وعلى البنود رقم 75 و83 من قانون النقد والتسليف، التقدّم بهذه الطّلبات إلى المصارف اللبنانية ابتداءً من يوم الاثنين المقبل وذلك على سعر «SAYRAFA»، على أن تتمّ تلبية هذه الطلبات كاملةً في غضون 24 ساعة”. وأوضح أنّ “هذا العرض مفتوح ومتاح يوميًّا”. وطالب سلامة المصارف بالفتح الاثنين والثلاثاء والأربعاء حتى السادسة مساء لتلبية حاجة المواطنين من الدولارات.

وتكشف مصادر مالية لـ”جنوبية” ان ما يحصل ليس بريئاَ، ويجمع بين الطمع والجشع ومحاولة لتحقيق اكبر قدر من الارباح من الصرافين والمضاربين، وكذلك “لمّ” مصرف لبنان والمصارف الدولار بعد اغلاق مصارف لبنانية في قبرص وقبلها في العراق.

إقرأ ايضاً: «صفقة» إنتخاب بري تنضج وخلاف على نائبه..والسلطة تُحاصر المعارضة بالدولار!

وكذلك من جهة ثانية تصفية حسابات سياسية بين الطبقة الحاكمة وخصومها، لفرض حكومة جديدة بعد “ترقيع” الاستحقاقات المجلسية.

ويُعد هذا التراجع بسعر الصرف الأكبر والأسرع خلال يوم واحد. ما يرسم علامات استفهام حول أسباب هذا الارتفاع المفاجئ والسريع من جهة وقدرة حاكم مصرف لبنان على لجمه بوسائل متعدّدة، فيما لم يحرك ساكناً خلال أيام عدة وسط غياب كامل من الحكومة والأجهزة المالية والقضائية والأمنية المعنية من جهة ثانية؟ ما رسم مشهداً قاتماً أعطى رسالة للبنانيين بأنهم متروكون لمصيرهم من دون حسيب ولا رقيب لقمة سائغة لمافيات الدولار وتجار الأزمات وعصابات التشليح والسرقة والقتل.

“ملحمة الثلاثاء” النيابية

وتتجه الأنظار الثلاثاء المقبل الى ساحة النجمة التي ستشهد أولى جلسات المجلس النيابي الجديد لانتخاب رئيس للمجلس ونائب رئيس وهيئة مكتب المجلس، وسط حسم فوز الرئيس نبيه بري بالرئاسة بعدد أصوات يناهز الـ65 صوتاً ويزيد بحسب نتيجة الاتصالات والمشاورات المستمرة مع كتل نيابية عدة للتوصل الى توافق على نائب الرئيس.

وامس افيد ان تكتل “لبنان القوي” حسم أمره بترشيح النائب الياس بو صعب، لمنصب نائب الرئيس، فيما بقي على موقفه لجهة عدم التصويت لبري وقد يترك حرية التصويت لبعض الأعضاء غير المنتمين للتيار الوطني الحر.

أما تكتل “القوات اللبنانية” فاعلن انه “سنصوت بالورقة البيضاء في ما يتعلق باستحقاق رئاسة المجلس، وملتزمون المواصفات التي وضعناها للرئيس ونائبه، وما زلنا في طور التواصل مع القوى السيادية والتغييرية في محاولة للاتفاق معها على المواصفات التي أعلناها ليتم تجسيدها بشخصية معينة، والاتصالات مفتوحة للوصول الى تفاهم، لكن لغاية اللحظة لا مؤشرات على حصول تفاهم”.

لعبة الدولار تصفية حسابات سياسية بين الطبقة الحاكمة وخصومها لفرض حكومة جديدة بعد “ترقيع” الاستحقاقات المجلسية.

وتنفي “القوات” ان تكون قد رشحت أية شخصية لمنصب نائب رئيس المجلس وبالتالي لم ترشح النائب غسان حاصباني، بل وضعنا مواصفات ونعمل للتوصل الى اتفاق مع القوى التغييرية”.

وأمام تمسك التيار الوطني الحر بموقفه رفض أي تفاهم مع بري، ووسط صعوبة توافق كتلة “القوات” مع قوى “المجتمع المدني” الذي بدوره لم يتفق على اسم حتى الساعة، فإن أسهم عضو كتلة نواب عكار النائب سجيع عطيه ترتفع كمرشح توافقي يحظى بقبول معظم الكتل النيابية.

وتجري مشاورات على هذا الصعيد قد تؤدي الى تفاهم بين الرئيس بري والنائب عطية لمقايضة الأصوات في استحقاقي الرئاسة والنيابة لكون النائب عطيه ينضوي ضمن كتلة نيابية من 5 نواب وقد تتوسع لتشمل عدداً من نواب عكار وطرابلس لتصبح 10 نواب. ويذكر أن عطية أعلن ترشحه كمرشح وسطي ومستقل وقد يفتح التوافق عليه باب الحل لأزمة نائب الرئيس. كما تم التداول باسم النائب غسان السكاف كمرشح توافقي.

السابق
هذا ما جاء في مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم الجمعة 27/05/2022
التالي
أسرار الصحف الصادرة ليوم السبت 28 أيار 2022