باسيل «يكهرب» الحكومة لإستبعاد ميقاتي..وحزب الله و«رئاسة بري»: يا «قاتل يا مقتول»!

نجيب ميقاتي و جبران باسيل
بقوة العتمة والإفلاس العوني لشركة كهرباء لبنان، لا يزال النائب جبران باسيل يقامر ويغامر، ويحاول ان يبتز حكومة الرئيس نجيب ميقاتي، والتي اصبحت مشلولة بالكامل مع دخولها تصريف الاعمال، ناهيك انها معطوبة اصلاً بالكباش المستمر بين باسيل وخصومه في الخارج "القوات" والاشتراكي" والمجتمع المدني،" و"خصومه الاصدقاء" في داخل الحكومة سليمان فرنجية ونبيه بري.

وتكشف مصادر نيابية معارضة لـ”جنوبية”، ان باسيل فتح النار وفي توقيت لافت على ميقاتي عبر سجاله مع وزير الطاقة وليد فياض، على خلفية العروض المقدمة للتغويز الكهربائي.

وفي حين صوب ميقاتي على فياض، واعتبره “صورة شكلية” واداة في يد باسيل، ذهب فياض بعيداً على لسان باسيل في “كهربة ميقاتي” والحكومة المستقيلة.

“حزب الله” يخوض معركة الرئيس نبيه بري على قاعدة “يا قاتل او مقتول” ولن يسمح بأن يستفرد بري او يأتي رئيساً ضعيفاً مهما كلف الثمن!

وتشير المصادر الى ان باسيل كما يبدو، لا يريد عودة ميقاتي الى الحكومة، ولو كانت انتقالية حتى 31 تشرين الاول 2022 تاريخ انتهاء ولاية عمه ميشال عون. وهو اي باسيل وفي اول اطلالة بعد الانتخابات اكد بوضوح انه يرفض تكرار تجربة حكومة ميقاتي الحالية اي حكومة تكنوقراط.

 وتلفت الى ان الاجواء العونية والتي تنادي بحكومة سياسية تمني النفس بعودة باسيل اليها “وزيراً منتصراً” ووزيراً سيشارك حتماً في حكومة سترث صلاحيات الرئاسة مع شغور مقعد عمه ولأن كل المعطيات تؤكد انتخاب رئيس قبل 31 تشرين الاول المقبل فإن باسيل لن يفوت مقعداً وزارياً بـ”طعم الرئاسة”.

حزب الله يستشرس في معركة بري

من جهة ثانية تؤكد مصادر متابعة لملف انتخابات مجلس النواب من رئيسه الى نائبه الى مكتب المجلس لـ”جنوبية”، ان “حزب الله” يخوض معركة الرئيس نبيه بري على قاعدة “يا قاتل او مقتول” ولن يسمح بأن يستفرد بري او يأتي رئيساً ضعيفاً مهما كلف الثمن!

وفي حين بدأ بري مشاوراته مع كتلة النائب تيمور جنبلاط، تردد ان تكتل باسيل لن يصوت له.

لقاءات لفريق بري

وفي التفاصيل وفي اول اتصال لفريق الرئيس نبيه بري، المرشح الوحيد لرئاسة المجلس النيابي، زار وفد من كتلة التنمية والتحرير، برئاسة معاونه النائب علي حسن خليل، رئيس اللقاء الديمقراطي تيمور جنبلاط في كليمنصو، بحضور النائب هادي ابو الحسن، المرشح ليكون عضوا في مكتب المجلس، خلفاً للنائب مروان حماده.

وبالطبع، كان هدف الزيارة البحث في انتخابات رئاسة المجلس، وما يمكن فعله لجهة التعاون في انجاز هذا الاستحقاق، ضمن انجازات اخرى كالمشاورات الملزمة لتأليف حكومة جديدة.

إقرأ ايضاً: الثورة تكسر «جدران العزلة» حول مجلس النواب..والسعودية «تزف» انتصار المعارضة و«القوات»!

وفهم ان اجواء اللقاء الديمقراطي تميل للتصويت إلى الرئيس بري، من دون اي التزام بالتصويت لمرشح التيار الوطني الحر.

واجتمع التيار الوطني الحر مساء امس لمناقشة انتخابات رئاسة المجلس النيابي ونائب الرئيس من دون اتضاح نتائج المساعي التي يبذلها حزب الله للتوفيق بين التيار العوني وحركة امل، لكن بعض المعلومات تحدثت عن ان التيار لن يصوت للرئيس بري، وفي الوقت نفسه، لن يترك الحرية لاعضائه لجهة الانتخاب او عدمه، كما حدث عام 2018.

انهيار متسارع

وفيما يعيش لبنان سباقاً بين الانهيار الاقتصادي والانفجار الاجتماعي في الشارع، وبين إنجاز الاستحقاقات الدستورية، سجل سعر صرف الدولار ارتفاعاً قياسياً للمرة الأولى في تاريخ لبنان، حيث وصل خلال نهار أمس الى 34 ألف ليرة للدولار الواحد في السوق السوداء فيما تمّ التداول بالعملة الخضراء في «سوق» الصرافين غير الشرعيين بـ36 ألف ليرة، ما يُنذر بكارثة اجتماعية وانفجار اجتماعي كبير يلوح في أفق الأزمات التي تتراكم وتشتدّ بشكل غير مسبوق.

وانعكس ارتفاع سعر صرف الدولار الذي لامس أمس الـ33700 ليرة، على أسعار المحروقات والمواد الغذائية وكافة السلع الحياتية والحيوية.

باسيل كما يبدو لا يريد عودة ميقاتي الى الحكومة ولو كانت انتقالية حتى 31 تشرين الاول 2022 تاريخ انتهاء ولاية عمه ميشال عون

وقد ارتفعت صفيحة البنزين 95 أوكتان: 588000 (+32000)، صفيحة البنزين 98 أوكتان: 599000 (+)، المازوت: 681000 (+3000)، الغاز: 416000 (+10000). وأعرب ممثل موزعي المحروقات فادي أبو شقرا عن «استيائه لما تشهده اسعار المحروقات من ارتفاع كبير بعد صدور جدول الأسعار»، وقال: «كفى ظلما للشعب الذي يتحمل وحده نتيجة ارتفاع سعر صرف الدولار الذي ينعكس على ارتفاع الأسعار ولا سيما أسعار المحروقات»، ورأى أن «أسعار المحروقات تأكل الأخضر واليابس اذ انها تنعكس على اسعار السلع كافة».

اعتصام الصيدليات

وفي اطار التحركات القطاعية اعتصمت لجنة اصحب الصيدليات بالتنسيق مع نقيب الصيادلة الدكتور جو سلوم قبل ظهر امس امام وزارة الصحة العامة تزامناً مع اقفال الصيدليات حتى الثانية من بعد الظهر، للمطالبة بتطبيق قوانين تسليم الادوية للصيدليات ومواجهة الدواء المهرب.

وكانت كلمة للنقيب سلوم اكد فيها ان «نقابة الصيادلة تقف مع المريض وتتكلم باسمه لانه يتعرض لشتى انواع التزوير، ومنعا لقتل المريض من الدواء المزور والمهرب، وهناك من اشترى دواء لمرضى السرطان واتضح انه مزور، لأن الدولة او الوزارة المعنية لم تؤمن الدواء الجيد ولم تضع الخطة السليمة لتأمين الدواء الجيد».

السابق
بالصور: الحريري في أول ظهور له مع عائلته في واشنطن.. ويحسم للواء ابراهيم قرار عمله السياسي!
التالي
اليكم أسرار الصحف الصادرة صباح اليوم الأربعاء 25 أيار 2022