باسيل يقدم أوراق إعتماده الرئاسية من بوابة «السَّلام»..وأمن الإنتخابات في الواجهة!

انتخابات 2022 جبران باسيل
ساعات تفصل عن الاستحقاق الانتخابي وسط حماوة انتخابية واغترابية وامنية، في حين يبرز الى الواجهة الحراك الدولي والاوروبي، والذي يتقصى ممثلوه في بيروت وفق معلومات لـ"جنوبية"، مرحلة ما بعد 15 ايار.

ويتحضر لبنان ليوم “الاستحقاق الانتخابي الكبير”، غدا. وسط صمت انتخابي، بدأ منذ الساعة صفر من اليوم. ويستمر حتى اقفال صناديق الاقتراع مساء غد.

وبعد يوم انتخابي أمس الأول تمثل تمثل باقتراع الموظفين الذين سيشرفون على وقائع العملية الانتخابية. والتي علق عليها وزير الداخلية والبلديات ​​بسام مولوي​، في تصريح على مواقع التواصل الإجتماعي، مشيرا إلى أن نسبة الاقتراع كانت 84% «وهي دليل على رغبة المواطنين بممارسة حقهم وواجبهم بالاقتراع»، شاكرا « للموظفين جميعاً على هذه النتيجة».

وبدأ السباق الانتخابي في الوصول الى نهاية شوطه الأخير، حيث الكل يراهن على نسبة الاقبال وهل تكون اكثر من انتخابات 2018 التي كانت أقل من 50 بالمئة أو أقل. علما أن عدد الناخبين اللبنانيين يبلغ 3.967.507 ناخبين مقارنة مع 3.746.483 ناخباً في عام 2018 أي بزيادة 221.024 ناخباً. ويبلغ عدد الناخبين المسيحيين 1.361.546 ناخباً، وعدد المسلمين 2.584.993 ناخباً.  

سجال باسيل –جعجع

وامس استمر السجال المسيحي وبنكهة “الرئاسة” بين سمير جعجع وجبران باسيل. وفي اعنف مواجهة كلامية بين رئيس التيار الوطني الحر وجبران باسيل ورئيس حزب «القوات اللبنانية» سمير جعجع، اتهم الأوّل الثاني بأن حزبه لا يزال ضمن المشروع الإسرائيلي في المنطقة، معتبرا ان من يصوّت لمرشحيه، فهو يصوّت لإسرائيل وداعش.

واتهم جعجع حزب الله والتيار الوطني الحر بأنهما يعملان لتخريب البلد. موضحا ان التيار الحر لم يكن لديه مشروع جدي لبناء الدولة.

الاجهزة الامنية وبالتعاون مع الجيش وضعت خطة محكمة بدأت منذ ثلاثة ايام وترتكز على انتشار عسكري كثيف داخل وحول مراكز الاقتراع

واستدرك: باسيل، نصاب وكذاب. وكان المثير للاهتمام، ما قاله له باسيل تجاه السلام مع اسرائيل»: أحب ان نتوصل إلى سلام مع إسرائيل وحزب الله لا يؤيدني في هذا الموضوع، فيجب ان نتوصل إلى السلام، ولكن السلام لديه شروطه، مشيرا إلى انه هناك حلاً في سوريا، وعلى لبنان ان يستفيد منه، ويساهم بالاعمار». أم الاتفاق النووي فسينعكس أجواء إيجابية على لبنان.

ولم يخفِ باسيل عدم الاتفاق مع الرئيس نبيه برّي، معلناً: نحمله مسؤولية كبيرة لكل ما حصل مع العهد.

امن الانتخابات

ورغم اعلان كل من وزارتي الدفاع والداخلية الجهوزية التامة لكل الاجهزة الامنية، تكشف مصادر امنية لـ”جنوبية” ان رغم التطمينات يبقى خطر توتير الاجواء وخصوصاً في طرابلس وارداً.

إقرأ أيضاً: «تحفيز» خليجي للإنتخاب السني من دار الفتوى..و«تصميم» أميركي على «دمج» النازحين!

وتشير الى ان الاجهزة بالتعاون مع الجيش وضعت خطة محكمة بدأت منذ ثلاثة ايام وترتكز على انتشار عسكري كثيف داخل وحول مراكز الاقتراع، بينما يركز الجانب الآخر من الخطة على الانتشار في اماكن التوتر المعتادة او ذات التماس المذهبي والطائفي. كما تركز القوى الامنية جهودها “الاستعلامية” لمنع اي عمل تخريبي.

مواقف انتخابية

وتصاعدت خلال اليومين الماضيين حدة الخطاب الانتخابي الترويجي والتحريضي بين القوى السياسية، وجرى خرق الصمت الانتخابي في اكثر من مكان، قال رئيس الجمهورية ميشال عون خلال لقائه بعثة الاتحاد الاوروبي لمراقبة الانتخابات، أن بعض المال الذي يُدفع في الاستحقاق الانتخابي يأتي من خارج لبنان، ونراهن على وعي الناخبين ورفضهم ان يكونوا سلعاً تباع وتُشترى.

وقال رئيس البعثة الاوروبية: ان المراقبين سيتوزعون في المناطق اللبنانية كافة، لتحقيق متابعة متكاملة للانتخابات دعماً للديمقراطية التي يتمتع بها لبنان.

وقال الرئيس ميقاتي خلال لقائه الوفد الاوروبي:” إن الحكومة أنجزت كل الترتيبات لاجراء الإنتخابات النيابية يوم الأحد المقبل بكل حرية وديموقراطية، ويبقى أن يقبل اللبنانيون على الإقتراع بكثافة لإيصال صوتهم واختيار من يريدونه من المرشحين.

اما الرئيس نبيه بري فرأى أمام الوفود التي أمت قاعة أدهم خنجر في المصيلح، أن «استحقاق الإنتخابات النيابية في الخامس عشر من أيار هو الأخطر في تاريخ لبنان المعاصر وهو أيضا الأهم منذ اتفاق الطائف”.

وقال الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله في لقاء انتخابي عبر الشاشة في مناطق بعلبك والهرمل ورياق ومشغرة: أن “بعض الاحزاب والقيادات المسيحية والتي راهنت على الجماعات المسلحة الارهابية هل فكرت بكم انتم المسيحيون في البقاع وبعلبك؟ اقول لكم بالطبع لا، وذلك لان هؤلاء تصرفوا كجزء من الحرب الكونية على سوريا وبانكم خسائر جانبية في هذه الحرب. اذا كنا ننعم بالامن والامان دون سيارات مفخخة الان فهذا ببركة القائد الشهيد مصطفى بدر الدين والاخوة المجاهدين. هل ستكونون مع البندقية واليد التي رفعتها لتقاتل في البقاع ام مع اليد التي قدمت البندقية الى من سيقتلكم ويسبي نساءكم”.

مشيخة العقل

وصدر عن المكتب الإعلامي لمشيخة العقل لطائفة الموحدين الدروز بيان مما جاء فيه: يتم تداول مواقف متضاربة حول موضوع المشاركة في الاقتراع او عدمها، بعض تلك البيانات تدعو الى وضع حرم ديني على النساء المتدينات في حال اقدامهن على التصويت، وازاء هذا الامر يهم مشيخة العقل تأكيد ما أعلنته سابقاً، بأنه لا حرج إطلاقا على الأخوة والأخوات في ذلك، على أمل أن يتم الاقتراع بهدوء واحترام من دون أي تحد أو إساءة لأحد، وبكامل الحرية والوعي والمسؤولية.

دار الفتوى

وفعل توجيه دار الفتوى فعله، فلجأ خطباء الجمعة إلى الدعوة إلى كثافة الاقتراع، والدعوة إلى اختيار من يوصل صوت المواطن إلى البرلمان، والاقتراع لعروبة لبنان، وليس للمحور الإيراني والمشروع الفارسي الذي يمزق العالم العربي من اليمن إلى سوريا والعراق وبيروت، مشددين (أي خطباء الجمعة) على كثافة الاقتراع.

يركز الجانب الآخر من الخطة الامنية على الانتشار في اماكن التوتر المعتادة او ذات التماس المذهبي والطائفي

وفي حين لبى مفتو المناطق دعوة مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان بتوجيه نداءات في خطب الجمعة للمواطنين للاقتراع بكثافة وعدم الاستنكاف عن الحق والواجب الدستوري، صعد خطباء الجمعة الشيعة لهجتهم وحثوا على الاقتراع للوائح الثنائي الشيعي في مختلف المناطق.

وقرب مسجد الامام علي في الطريق الجديدة، وقع اشكال وصف «بالحرزان» بين مؤيدي مرشحين ومعترضين على التصويت.

السابق
العلامة السيد علي الامين نعى الشيخ خليفة بن زايد..قائد حكيم أفنى عمره في خدمة شعبه
التالي
بالفيديو: بيتر جرمانوس يفضخ «حزب الله»..يُركّب ملفات لمعارضيه الشيعة ويخطفهم ويقتلهم!