غضب شعبي بعد «مجزرة التضامن»..مطالبة بـ«محاسبة الأسد»!

مجزرة التضامن في سوريا

أثارت تفاصيل التحقيق الاستقصائي والفيديو الذي نشرته صحيفة «الغارديان» البريطانية، والذي كشفت فيه «جريمة حرب» نفذها عناصر من قوات النظام السوري في حي التضامن في العاصمة دمشق عام 2013، موجة غضب كبيرة بين السوريين والفعاليات الثورية والمعارضين، الذين طالبوا المجتمع الدولي بـ«محاسبة النظام السوري على جرائمه الفظيعة بحق المعتقلين».

ويُظهر الفيديو عملية إعدام جماعية بحق عشرات المدنيين، وتكويم الجثث فوق بعضها وحرقها بعد رميها في حفرة عميقة أعدت عمداً لهذا الغرض.

وقال أحمد العمر، وهو ناشط معارض في ريف حلب، شمال غربي سوريا، إن «الفيديو والتحقيق الاستقصائي اللذين نشرتهما مؤخراً صحيفة (الغارديان) البريطانية، وكشفت فيهما عن عملية الإعدام الجماعية لعشرات المعتقلين المدنيين من قبل عناصر في قوات النظام السوري، جرت في حي التضامن في العاصمة دمشق عام 2013، ما أثار غضب الأهالي بشدة، وأعاد إلى ذاكرتهم ما شاهدوه من فظائع وجرائم ارتكبتها قوات النظام خلال السنوات الماضية، أثناء عمليات الدهم للمدن والأحياء السورية، والاعتقال الجماعي، وحرق المدنيين في الساحات العامة، وقتل آخرين بالرصاص داخل المنازل».

مخاوف شعبية من مصير المعتقلين والمفقودين في سجون النظام وان يكونوا قد اعدموا جماعياً

وأضاف العمر أن ما ارتكبته قوات النظام «أثار ذلك في حينه حالة استغراب كبيرة من صمت المجتمع الدولي على جرائم النظام بحق السوريين على مدار 10 سنوات، جرى فيها قصف المدن بكل الأسلحة، بما فيها المحرمة دولياً، والبراميل المتفجرة، وقتل المدنيين بأبشع الطرق والوسائل».

من جهتها، قالت أم مازن (56 عاماً)، وهي زوجة معتقل منذ 2013، ومُهجرة من ريف دمشق وتقيم في أحد مخيمات النازحين شمال إدلب، إنها «مع مشاهدتها الفيديو الذي نشرته إحدى الصحف (في إشارة إلى الفيديو والتحقيق اللذين نشرتهما الصحيفة البريطانية)، بدأت تشعر مجدداً بالخوف والرعب الشديدين من هول ما رأته من مشاهد فظيعة، تخللها عمليات قتل وإعدام جماعي للشباب على أيدي قوات النظام، وحرق للجثث وبينها جثث أطفال، في عملية دهم قامت بها قوات النظام في مدينة النبك في ريف دمشق في ديسمبر (كانون الأول) 2013».

إقرأ ايضاً: بالفيديو: نظام الأسد يُعدم 41 مدنياً ويُحرق جثثهم في حي التضامن!

وأضافت أن شعورها الحالي بعد مشاهدة فيديو المذبحة التي قامت بها قوات النظام في حي التضامن عام 2013، وأُعدم فيها عشرات المدنيين، بطريقة فظيعة، «هو شعور كل زوجة وأم لديها زوج أو ابن معتقل لدى قوات النظام ومصيره مجهول حتى الآن، وخوفها من أن يكون قتل بالطريقة ذاتها، وبات ذلك هاجساً بالنسبة لنا لا يفارقنا منذ أن رأينا تلك المشاهد التي قُتل فيها أكثر من 40 مدنياً بدم بارد على أيدي عناصر من قوات النظام».

وقال «المجلس الإسلامي السوري»، في بيان له حول مجزرة حي التضامن، «نعزي أهالي ضحايا الجريمة المروعة التي ارتكبتها قوات النظام في حي التضامن، وأن يلهمهم الله الصبر وينتقم من القاتلين وكل من ساند النظام ودعمه». وأضاف البيان: «إن جرائم النظام السوري لم تبدأ بـ(صور قيصر) و(شهادة حفار القبور)، وهي لن تنتهي بمجزرة حي التضامن، فهي مستمرة بما يجري وراء القضبان مع المعتقلين».

«المجلس الإسلامي السوري»: كل من يتحدث عن إعادة اللاجئين» نذكره بأن إعادة أي سوري إلى النظام يعني الإجهاز عليه

وتوجه البيان إلى «كل من يتحدث عن إعادة اللاجئين» بالقول: «نذكرهم بأن إعادة أي سوري إلى النظام يعني الإجهاز عليه، كما أن الحديث عن لجنة دستورية مشتركة أو مصالحة لا يمكن بوجود هؤلاء المجرمين في الحكم».

وقال «الائتلاف الوطني السوري» للمعارضة في بيان له، إن «العالم تابع بأسى مجزرة واحدة من مجازر نظام الأسد المجرم سربتها صحيفة (الغارديان) البريطانية لعناصر من قوات نظام الأسد وهم ينفذون إعداماً جماعياً بحق عشرات المدنيين، ثم يرمونهم في حفر ويحرقون أجسادهم بطريقة وحشية، وهذه هي جريمة واحدة فقط من آلاف المجازر الدموية التي نفذها نظام الأسد وحلفاؤه بحق الشعب السوري، وما كان معروفاً لدى السوريين أصبح مرئياً ومتاحاً لكل العالم، ولم يترك مجالاً للشك بمسؤولية هذا النظام الوحشي عن المجازر العديدة».

وأكد الائتلاف في بيانه أن «هذه الجريمة التي رصدتها الصحيفة في حي التضامن بدمشق هي جريمة حرب متكاملة الأركان، ومعلومة المنفذين، وواضحة المعالم، وتستدعي هي ومثيلاتها من الجرائم الموثقة محاسبة عادلة في محكمة الجنايات الدولية للنظام المجرم». وأكد أن «لا سلام في سوريا والمنطقة بوجود هذه المنظومة الإجرامية التي مارست كل أنواع الجرائم بحق السوريين، ذبحاً بالسكاكين ورمياً بالرصاص وقصفاً بالمدافع والبراميل والطائرات، وخنقاً بالأسلحة الكيماوية. كل ذلك يستدعي الإسراع في فتح ملف المحاسبة الدولية والمحاكمة العادلة للمجرمين، انتصاراً للعدالة وإنهاءً لمأساة السوريين».

وكانت صحيفة «الغارديان» البريطانية نشرت الأربعاء في 27 أبريل (نيسان)، مقطع فيديو يُظهر قيام عناصر من مرتبات الفرع 227، أو ما يعرف بـفرع المنطقة من جهاز المخابرات العسكري في قوات النظام السوري، بعمليات إعدام جماعية لمدنيين في حي التضامن جنوب العاصمة دمشق، كما أظهر قيام عناصر من قوات النظام السوري بتكويم الجثث فوق بعضها وحرقها.

وتظهر اللقطات التي تم الكشف عنها حديثاً، مذبحة ارتكبت في حي التضامن جنوب دمشق في أبريل 2013، حيث تم إلقاء القبض على مجموعات من المدنيين، وكانوا معصوبي الأعين ومقيدي الأيدي، وساروا نحو حفرة الإعدام، غير مدركين أنهم على وشك أن يقتلوا بالرصاص.

السابق
إشتداد المناورات السياسية «على حافة» الانتخابات النيابية!
التالي
دمشق والقامشلي تتبادلان «رفع الحصار»!