«عقول مريضة».. حملة «همجية» على ابنة ديما صادق وعلى طفل «ما خلق بعد»: «يا أم المعاقة»!

ديما صادق

في لبنان فقط، لا حدود للاهانات والتنمر والتعرض لكرامات الناس والتعدي الكلامي والجسدي حتى بسبب الاختلاف بالأراء والمواقف السياسية، وهو الواقع الذي تختبره الإعلامية ديما صادق التي تواجه الحملات على مواقع التواصل الاجتماعي. 

اقرا ايضاً: خاص «جنوبية»: «المقاطعون» يتصدرون إنتخابات بيروت الثانية!

وفي جديد هذه الحملات، نشرت صادق على حسابها على “تويتر” صورة تظهر التعرّض لابنتها لابنتها ولطفل لم يخلق بعد وصلت الى حد وصفها بـ”أم المعاقة” في تعليق مخيف يعكس مدى الوحشية واللانسانية، الا انه بمواجهة هذه الحملة المضادة واللا اخلاقية أعادت صادق تغريد تغريدات تُظهر دعماً لها ولطفلتها. 

وكتبت عبر “تويتر”: “عندكن مشكلة معي حاربوني قد ما بدكن. ولادي شو بدكن فيهن؟!طفل ما خلق ليه عم تدعو ليه، ليه؟ جد ليه؟ مين زرع كل هالشر فيكن؟ أيمتى صار مجتمعنا هيك؟ عالعموم من هلق ورايح كتبو شو ما بدكن ما حرد بحرف لان الكلمة بتخاطب العقل وانتو بطل فيكن عقل ما فيكن الا الغريزة. آخر كلمة، الله يرجعلكن الإنسانية”.
  

وكان حساب وهمي قد توجّه لديما وابنتها في تغريدة أخرى:

وهاجمها حساب آخر يحمل اسم هادي مرتضى، فكتب: “لي بدو يدق بالسيد وبالمقاومة بدنا نقد باللي خلفو كمان”. 

يا امييي عصرتيلي قلبي
لي بدو يدق بالسيد و بالمقاومة بدنا ندق باللي خلفوا كمان https://t.co/jkOHDuExWm— hadi mortada (@samisaa52696426) April 27, 2022

إلّا أن عدداً من الشخصيات الإعلامية تضامن مع ديما صادق، فكتبت فرح شقير: “مخيف ما تتعرض له ديما صادق. مخيف. أحيانا أجدني لا أستطيع أن أكمل قراءة ما يكتب لها وعنها. أحب أن أعتقد أن وراء هذه الشتائم جيش إلكتروني يحركة ذكاء اصطناعي يغيب عنه معالم الذكاء. جيش لم يعد محركه قادر على السيطرة عليه… حسابات وهمية وواهمة، فهل من ينشلها من حضيضها؟”.

السابق
انخفاض في دولار صيرفة اليوم.. كم بلغ؟
التالي
لائحة «القرار الحر» في دائرة صور – الزهراني تنطلق.. هل تشفع لها «سيدة المنطرة» في مغدوشة؟!