ضباط بحريون على «مقصلة الحكومة» لتهدئة طرابلس..وكباش نيابي وإنتخابي جديد اليوم!

مركب
بعد الغضب الطرابلسي والذي طوق الحكومة من بوابة الاهمال والتراخي في معالجة الازمات الاجتماعية والاقتصادية، تستدرك السلطة اليوم وفي محاولة لاحتواء تداعيات "بابور الموت"، والتي لن تنتهي قريباً مع توافر معلومات لـ"جنوبية" عن وجود ما لا يقل عن 30 مفقوداً، وهو ما سيرفع عدد الضحايا الى 35 او 40 مع تضاؤل فرص العثور على ناجين بعد مرور 72 ساعة على حادثة الغرق المفجعة.

واليوم تعقد الحكومة جلسة استثنائية وستكون مخصصة لعرض التقارير الامنية من مختلف الاجهزة. وتفيد مصادر متابعة “جنوبية” ان هذه التقارير تشير الى وقوع خطأ في التعامل مع المعلومات الاستخباراتية التي وصلت الى الاجهزة، كما جرى تعامل خاطىء من قبل القوة البحرية للجيش، وبأوامر من الضابط المسؤول عن أمن خفر الشواطئ.

وتشير المصادر عن توجه مجلس الوزراء، لإقالة هذا الضابط، بالاضافة الى توقيف ضباطاً آخرين وإحالتهم الى التحقيق لتبريد الأجواء المحتقنة.

توجه حكومي للتعويض على ذووي الضحايا مادياً وإقالة ضابط امن الشواطىء في الشمال والتحقيق معه وضباطاً آخرين

وتؤكد ان هناك توجهاً حكومياً، للتعويض على ذووي الضحايا مادياً، وصرف بعض الاعتمادات الانتخابية والسياسية لامتصاص الغضب الطرابلسي.

جولة جديدة من كباش “الكابيتال كونترول”

وتتجه اليوم الانظار الى جلسة اللجان النيابية المشتركة لمتابعة مناقشة مشروع الحكومة حول فرض تدابير موقتة على التحاويل والسحوبات المعروف بالكابيتال كونترول، والذي تتوقع مصادر نيابية استمرار الخلاف حوله بما يؤدي الى ترحيله الى ما بعد الانتخابات النيابي منتصف ايار المقبل، ما يعني توقف المفاوضات مع صندوق النقد الدولي لحين البت بالمشروع وبخطة التعافي الاقتصادي التي رفضتها اكثرية القوى السياسية وجمعية المصارف ايضاً واعتبرتها حسب بيانها قبل ايام «كارثية».

اليوم تعقد الحكومة جلسة استثنائية وستكون مخصصة لعرض التقارير الامنية عن حادثة غرق المركب وتفيد التقارير بوقوع خطأ في التعامل مع المعلومات الاستخباراتية

ويشهد محيط مجلس النواب الذي سيشهد محيطه تحركا شعبيا، ومهنيا، واعلاميا رافضا للقانون ولخطة التعافي التي تصر الحكومة على تمريرهما على الرغم من الاجحاف اللاحق بالمودعين والمصارف في آن معا. وفي ظل شكوك بانعقاد النصاب من قبل النواب الذين يفضلون بغالبيتهم تاجيل النقاش الى ما بعد الاستحقاق الانتخابي خوفا من دفع الثمن «شعبيا»، اعربت مصادر الحكومة عن تشاؤمها من امكانية اقرار «الكابيتال كونترول» اليوم، متهمة النواب بانهم غير جديين في مناقشة القانون، وحذرت من التاخير الذي سيكون مكلفا جدا على الاقتصاد اللبناني.

إقرأ ايضاً: إستثمار لـ«بابور الموت» من طرابلس إلى القليلة..و«موقف انتخابي نوعي» للحريري قبل 15 أيار!

بدوره اكد رئيس لجنة الادارة والعدل النائب جورج عدوان أن جلسة اللجان اليوم لن تنعقد بسبب الغضب الشعبي العارم وإن عقدت فسنطالب الحكومة ورئيسها بالحضور لمناقشتهم وبالتالي فالجلسة «طايرة» بالشكل والمضمون. وقد دعا تحالف «متحدون» وجمعية «صرخة المودعين»، في مؤتمر صحافي إلى التحرك اليوم أمام المجلس النيابي رفضا لقانون الكابيتال كونترول، كما دعا نقيب المحررين جوزيف قصيفي الاعلاميين الى المشاركة بالتحرك الاعتراضي.

الكهرباء تعود اليوم؟ 

كهربائيا، وبعد خمس ايام من العتمة لن تعود التغذية لاربع ساعات قبل مساء اليوم، بعدما اعيد ربط معمل دير عمارعلى الشبكة، وأعيد تشغيله عند الخامسة من عصر امس بعد وصول باخرة الغاز أويل وتفريغ حمولتها في المعمل، على أن تنتقل اليوم إلى الزهراني لتفريغ بقية حمولتها.

السابق
بالفيديو: عشية الجلسة.. اليكم موقف النواب من «الكابيتال كونترول»
التالي
أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الثلثاء في 26 نيسان 2022