عصام خليفة لـ«جنوبية»: السيد الأمين إلتزم بالمصلحة الوطنية والدعوة للإنفتاح

عصام خليفة

يتوقد أستاذ التاريخ في الجامعة اللبنانية الدكتور عصام خليفة (أحد مؤسسي الحركة الثقافية في إنطلياس)، حين يتحدث عن العلامة السيد محمد حسن الامين على أحد أهم أركان شخصية الراحل، وهي الانفتاح على الاخر والحوار معه كسبيل للتلاقي والتكامل والغنى الفكري والاجتماعي. هذا الجانب جعل السيد الأمين ضيفا مكرما في الحركة الثقافية في إنطلياس، وجليسا يُغني حوارات دار الندوة الفكرية والتي كانت تهدف إلى إستخلاص العبر من كل النقاشات التي تدور.

إقرأ ايضاً: حافظ التراث وداعية التجديد

ويقول ل”جنوبية:”العلامة السيد محمد حسن الامين من العلماء الكبار الذين ورثوا تراث آل الامين والثقافة الدينية والوطنية المنفتحة، وكان لنا في الحركة الثقافية إنطلياس لقاء حيث تم تكريمه كعلم ثقافي في لبنان، وقد أثار إعجابي فكره الديني والسياسي والوطني وإلتزامه بالمصلحة الوطنية ودعوته للإنفتاح بإتجاه العلمانية”.

أثار إعجابي فكره الديني والسياسي والوطني وإلتزامه بالمصلحة الوطنية ودعوته للإنفتاح بإتجاه العلمانية

يضيف:”قام بقراءة حديثة للقرآن الكريم وإعتبر أن لا تناقض بين الإسلام وبين العلمانية، وكنت أيضا معجبا بوطنيته ورفضه التبعية للمحاور الخارجية وتمسكه بإستقلال قرار لبنان عن كل توجيه ووصاية من الخارج”، معتبرا أن “السيد محمد حسن الامين هو قيمة كبرى وأثره سيبقى راسخا ليس فقط عند أهل الجنوب اللبناني بل على إمتداد الوطن، وكنا شهريا نجتمع في دار الندوة وكان يتحول إلى قطب الحلقة في مداخلاته وتحليله للواقع ورؤيته للمستقبل، وكنا نتداول في مواجهة الاخطار التي يتعرض لها الوطن”.

غيابه سقوط جسر وعامود من أعمدة الوطن الكبرى وذكراه ستبقى راسخة عند كل محبيه وعارفيه

ويتمنى خليفة “جمع خطبه ومحاضراته وقصائده وتراثه الفكري كي يطلع عليها الاجيال المقبلة، فبغيابه سقوط جسر وعامود من أعمدة الوطن الكبرى، وذكراه ستبقى راسخة عند كل محبيه وعارفيه”. 

السابق
شوقي بزيع لـ«جنوبية»: العلامة الأمين مزيج من الفضيلة و الطهر
التالي
عامر زين الدين لـ«جنوبية»: ما أحوج الوطن الى مواقف العلامة الأمين الجريئة والمعتدلة والمتسامحة