«الميغاسنتر » يَطير حكومياً..والخزانة الاميركية تُطوّق «حزب الله» وباسيل!

جبران باسيل

ويعالج الاجتماع وفق معلومات لـ”جنوبية” الموضوع على ان يحسم الامر بتأجيله الى الدورة المقبلة لتعذر اقراره حالياً لضيق الوقت.

ملاحقة تبييض الاموال

وفي خطوة تعكس اصرار الولايات المتحدة على “ملاحقة الفاسدين والمتهمين بتبييض الاموال والارهاب”، ولا سيما “حزب الله” وحلفائه: جبران باسيل وعلي حسن خليل ويوسف فنيانوس،  تفيد معلومات ان وفد الخزانة الاميركية الاسبوع الماضي،  طلب من مصرف لبنان التحقيق في الانتهاكات التي يرتكبها النافذون السياسيون والاقتصاديون في النظامين المالي والمصرفي.

وتأتي الخطوة قبل ايام على انتهاء مهلة الترشيحات، وما يقارب الشهرين على الانتخابات النيابية فهل هذا يعني ان ترشيح باسيل وعلي حسن خليل في خطر؟

وأمس (9 آذار) كان اللافت صدور بيان عن هيئة التحقيق الخاصة بمصرف لبنان،  قالت فيه انها انعقدت الخميس 3 آذار 2022،  واتخذت قرارا بالطلب من جميع المصارف العاملية في لبنان ان تسلم الهيئة لوائح تتضمن اسماء من التزم من فئة PEP من العملاء بالتعميم 154 وأعاد إلى حساباته المصرفية في لبنان النسبة المطلوبة من الاموال في الخارج حسب التعميم المذكور.

على ان يتم تبليغ هيئة التحقيق الخاصة باسماء الممتنعين عن الالتزام بالتعميم 154 في فترة اقصاها نهاية شهر آذار 2022،  وهذا يشمل ايضاً الايداعات النقدية التي تمت في الفترة الممتدة من تموز 2017 ولغاية نهاية شهر كانون الاول 2020 اذا كان المستفيد مصنف PEP.

تأتي الخطوة الاميركية قبل ايام على انتهاء مهلة الترشيحات وما يقارب الشهرين على الانتخابات فهل هذا يعني ان ترشيح باسيل وعلي حسن خليل في خطر؟

وقد اتخذت الهيئة قرارا بتحديث بيانات الـKYC للعملاء المعرضين سياسيا PEP بتاريخ 3 اذار 2022،  وعلى المصارف ابلاغ هيئة التحقيق اذا كانت هناك شكوك تستوجب الابلاغ عنها.

الدولار يطير من جديد!

وامس وبشكل مفاجىء سجل سعر صرف الدولار في السوق السوداء ارتفاعاً مفاجئاً بعد انضباطه عند حدود الـ 20 ألفاً و500 ألف ليرة، ما ينذر بموجة ارتفاع جديدة للدولار ستشهدها أسواق الصرف ما يعيد البلاد الى مرحلة الفوضى في سوق المحروقات والسلع والمواد الغذائية التي سجلت ايضاً ارتفاعاً بأسعارها فضلاً عن فقدان العديد منها بسبب عمليات التخزين والاحتكارات التي يقوم بها التجار طمعاً بأرباح أكبر.

إقرأ أيضاً: نصرالله «يتنصل» من صفقة الترسيم بـ«تأنيب» عون وميقاتي..و«تسخين» مسيحي للإنتخابات!

وتجاوز سعر صرف الدولار بعد ظهر أمس 23000 ليرة وحافظ على استقراره حتى مساء الأمس.

ومع ارتفاع سعر صرف الدولار والنفط عالميًا، ارتفع سعر صفيحة البنزين «95 أوكتان» 16 ألف ليرة، وصفيحة البنزين «98 أوكتان» 16 ألف ليرة، والمازوت 23 ألف ليرة، فيما انخفض سعر الغاز. وأصبحت الأسعار على الشكل الآتي: بنزين 95 اوكتان: 441000 ليرة. بنزين 98 اوكتان: 450000 ليرة. المازوت: 460000 ليرة. الغاز: 302000 ليرة.

ارتفاع سعر الصرف من اسبابه الحرب الروسية الأوكرانية وارتفاع سعر برميل النفط عالمياً إضافة الى أزمة القمح والزيت والمحروقات في الأسواق المحلية

وترى مصادر مالية لـ”جنوبية” ان ارتفاع سعر الصرف من اسبابه الحرب الروسية الأوكرانية وارتفاع سعر برميل النفط عالمياً، إضافة الى أزمة القمح والزيت والمحروقات في الأسواق المحلية، ما تسبب بارتفاع الطلب على الدولار من قبل التجار لتأمين الكميات اللازمة للاستيراد.

في المقابل لفت حاكم مصرف لبنان رياض سلامة في بيان الى «أن بعض وسائل الإعلام تناول خبرًا عن توقف منصة Sayrafa عن العمل. إن هذا الخبر عارٍ عن الصحة جملة وتفصيلًا، كما يؤكد حاكم المركزي أن مصرف لبنان ملتزم بمتابعة مفاعيل التعميم ١٦١، وأن مصرف لبنان مستمر في تأمين الدولار الأميركي من دون سقف مقابل الليرة اللبنانية على سعر منصة  Sayrafa «.

السابق
الدولار يُقفل على انخفاضٍ طفيف.. هل عاد الى الـ٢٠ الف؟
التالي
أسرار الصحف ليوم الخميس في 10 آذار 2022