تأكيداً لمعلومات «جنوبية»: «المركزي» يَسمح للتجار والمودعين بشراء الدولار بلا سقف..وهكذا «يموله»!

رياض سلامة مصرف لبنان

بعد نشر “جنوبية” معلومات حصرية عن تمديد مصرف لبنان للتعميم ١٦١ مع تعديلات جوهرية، تسمح للتجار بشراء دولارات من دون سقف، أكدت مصادر مصرفية بارزة ل”جنوبية” ان “المجلس المركزي لمصرف لبنان مدد العمل بهذا التعميم “حتى اشعار آخر”، خلال جلسة عقدها، وسمح للمواطنين والتجار اصحاب الايداعات والرساميل الصغيرة والكبيرة، ومن بينهم جميع التجار بإستبدال ليراتهم بالدولار الاميركي على سعر منصة صيرفة”، مشيرة الى انه بذلك “يكون قد جرى توسيع تفاعلات التعميم ليشمل كل من معه مبالغ بالعملة الوطنية، مودعا كان او مواطنا و تاجرا”.

و لفتت الى “أن تفاعل تبديل الليرة بالدولار يأتي من صرف المواطنين دولاراتهم البيتية، او المحولة من الخارج عبر OMT او عبر الصيارفة، او من استبدال المنظمات الدولية وقوات الامم المتحدة العاملة في لبنان، ومؤسسات اجنبية عاملة قي لبنان ، تعتمد الدولار بميزانيتها وتستبدلها الى الليرة، ما وفر اكثر من ٧٠ مليون دولار يوميا، كانت كافية على مدى ٥ ايام للقيام بتوفير الدولار، لتطبيق التعميم وتعديلاته والاستمرار بموجباته، طالما تتوفر الدولارات من ذلك”.

واكدت المصادر “أنه تمديد هذا التعميم وتعديلاته، يشكل استمرارا لعملية هبوط الدولار تجاه الليرة بعدما توفر في السوق، اضافة الى بدء جلسات مجلس الوزراء الاثنين المقبل”.

تفاعل تبديل الليرة بالدولار يأتي من صرف المواطنين دولاراتهم البيتية او المحولة من الخارج عبر OMT او عبر الصيارفة

وتوقعت ان “يعقد المجلس اكثر من جلسة في الاسبوع لدرس الموازنة واحالتها الى المجلس النيابي، لاقرارها بعد مناقشتها، واقرار اصلاحات تتعلق بملف الكهرباء واستجرار الغاز من مصر والكهرباء من الاردن”.

وفي المقابل، نبهت المصادر الى ان “هذا الهبوط قد لا يستمر طويلا، في حال لم توضع الركائز الاساسية للمعالجة الجدية، وبالتالي اتخاذ خطوات على المستوى السياسي، اهمها عدم تعطيل جلسات مجلس الوزراء لاي سبب كان، والتفاهم الكلي في مناقشة خطة التعافي الاقتصاية، والتسريع بإقرار الاصلاحات التي طلبها الصندوق، واهمها رؤية موحدة للخسائر والارقام، لان الصندوق هو الوسيلة الوحيدة مرحليا لضخ سيولة بين ١٠ و١٢ مليار دولار في اطار خطة التعافي”.

إقرأ أيضاً: «تنويم مغناطيسي» للبنانيين بتخفيض الدولار..وضرائب مخيفة في موازنة 2022!

وكشفت المصادر المصرفية “ان المجلس المركزي بدأ اجراء تقييمات للواقع المالي بعد التعميم ١٦١ وتعديلاته، ودرس واقع المصارف للوضع التصورات الاولية لاعادة هيكلة القطاع المصرفي للبدء بعمليات الدمج”.

المجلس المركزي لمصرف لبنان بدأ اجراء تقييمات للواقع المالي بعد التعميم ١٦١ وتعديلاته ودرس واقع المصارف

ولفتت الى “أن مصرف لبنان بقيادة الحاكم، هندس طرح التعميم ١٦١ بتوقيته ومداه ونتائجه الايجابية الاولية من دون المس بالاحتياطي الالزامي، او بأرباح شركة طيران الشرق الاوسط التي يعد مصرف لبنان المساهم الاول والاساسي فيها”.

وقد صدر عن حاكم مصرف لبنان البيان الآتي:

عاود حاكم مصرف لبنان التأكيد على الاستمرار بتنفيذ التعميم 161 بمفاعيله الأساسية وببيع الدولار الأميركي الورقي مقابل الليرة اللبنانية الورقية على منصة Sayrafa للمصارف على سعر منصة Sayrafa ومن دون سقف محدد كما تم الاتفاق عليه في اجتماع 11 كانون الثاني 2022 برئاسة دولة رئيس الحكومة الاستاذ نجيب ميقاتي ومعالي وزير المال الاستاذ يوسف خليل.

ويهم حاكم مصرف لبنان أن يؤكد للجميع أن حجم التداول اليومي على منصة Sayrafa لا تمثل عمليات تدخّل من قبل مصرف لبنان في السوق النقدي للدولار، ولا حجم تدخله، لأن منصة Sayrafa لا تتضمن فقط العمليات التي يقوم بها مصرف لبنان مع المصارف وانما يسجل عليها كل عمليات بيع وشراء الدولار التي تتم في السوق بين المسجلين على هذه المنصة عبر المصارف والصرافين حتى وان لم يتدخل فيها مصرف لبنان.

السابق
«حزب الله» يتصالح مع جمهوره بإفراجه عن مجلس الوزراء
التالي
خاص «جنوبية»: الحريري يغلق الباب على التأويلات بعودته..لقاءات مكثفة وتأن قبل الحسم!