هذا ما جاء في مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم الثلاثاء 18/1/2022

مقدمات نشرات الاخبار في التلفزيونات اللبناني

* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون لبنان

تهيئة” لمعاودة انعقاد جلسات مجلس الوزراء  لقاء حصل بين رئيس الجمهورية ميشال عون ورئيس مجلس الوزراء نجيب ميقاتي في قصر بعبدا  الرابعة بعد ظهر اليوم وسط نتاغم وتوافق بين الرئيسين على أولوية انتظام  عمل  المؤسسات  الدستورية في وقت  تعكف دوائر رئاسة الحكومة على تحضير  الملفات الكثيرة الضاعطة التي تنتظر أن يبتها مجلس الوزراء وذلك مع التوجه لعقد جلسات متتالية  متلاحقة بين بعبدا والسراي من أجل إقرار الموازنة وبدءا” من مطلع  الاسبوع  المقبل في قصر بعبدا مبدئيا” يوم الاثنين .. ومن المفترض ان تتسلم رئاسة الحكومة مشروع قانون  الموازنة, يوم الجمعة المقبل.
من القصر الجمهوري أكد الرئيس ميقاتي “التوافق مع الرئيس عون على مختلف الأمور, ونلتقي الأسبوع المقبل في جلسة  لمجلس الوزراء تتضمن الموازنة والمواضيع الحياتية الملحة”.
أوساط مطلعة أشارت الى أن عون وميقاتي تفاهما على وجوب  تعاقب  الجلسات, إلى حين إقرار الموازنة,إضافة” الى البحث في المساعدات الحياتية وتعويض النقل المقطوع للعكسريين والمساعدات الاجتماعية.. موضوع تمديد  الملاكات سيحضر أيضا”… الأوساط أوضحت أنه بمجرد الإنتهاء  من إقرار الموازنة تكون خطة التعافي اكتملت وبالتالي يبدأ البحث في الخطة  كاملة”. ولقد لاحظت الأوساط المطلعة تأكيد الرئيسين عون وميقاتي, على مبدأ فصل السلطات وتعاونها وتوازنها.
وبغض النظر عن أن إقرار الموازنة اساس من اساسات المفاوضات مع صندوق النقد الدولي المفترض أن تبدأ رسميا” قبيل نهاية الشهر رأس رئيس الحكومة عصرا” في السراي الحكومي اجتماعا للجنة بمشاركة وزيري المال يوسف خليل والاقتصاد أمين سلام وحاكم مصرف لبنان رياض سلامة ونائب  رئيس مجلس الوزراء سعادة الشامي(وهو ممثل الحكومة في المفاوضات).
في الغضون وفيما سجلت كل اسعار المحروقات تراجعا” رفض وزير الإقتصاد والتجارة أمين سلام  من أي شخص أن “يستوطي حيط الدولة” : “لن نقبل أن يقال أن مديرية حماية المستهلك عاجزة, و(شغلنا منعرفو)”..
في المنطقة التوازي مستمر  بين التصعيد في الميدان اليمني  والتبريد النسبي في مفاوضات فيينا للملف النووي الايراني-العالمي.


* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون nbn

الإستعدادات جارية على قدم وساق لتعبيد الطريق أمام انعقاد مجلس الوزراء من أجل طرق أبواب الموازنة العامة على وجه الخصوص.
ولأن لا جلسات قبل إنجاز مشروع الموازنة كما يبدو فإن وزارة المالية تنكب على إتمام المهمة هذا الأسبوع على أن يلتئم  مجلس الوزراء خلال الأسبوع المقبل وفق ما أعلن رئيس الحكومة نجيب ميقاتي بعد زيارة قام بها الى قصر بعبدا للقاء رئيس الجمهورية ميشال عون.
وعلى إيقاع التحضيرات لاستئناف الجلسات الحكومية يواصل الدولار حراكه ضمن الهوامش المنخفضة نسبيا تحت سقف 25000 ليرة علما بأن السعر على منصة صيرفة هو 23,900 ليرة للدولار الواحد.
هذا الموضوع بعناوينه المتشعبة يحط على طاولة المجلس المركزي لمصرف لبنان الذي يعقد غدا إجتماعا لتقييم تطبيق التعميم 161 وتعديلاته وللبحث في الخطوات المقبلة التي من شأنها تحسين وضع الليرة واستقطاب الإقبال على منصة صيرفة التي ارتفع حجم التداول فيها.
على أن إنخفاض سعر الصرف انعكس هبوطا متفاوتا لأسعار العديد من السلع في المحلات والسوبرماركت لكن التفلت من الإلتزام بالخفوضات ظل يرصد في أكثر من مكان هبوط أسعار بعض السلع شكل مساحة أمل وإن كانت حذرة.
صحيا أيضا ثمة بارقة أمل عكسها إعلان الوزير فراس الأبيض عن ترقب تسجيل تراجع ملموس في أرقام المصابين بكورونا الأسبوع المقبل.


* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون أم تي في

برودة الطقس قد تكون أقل من برودة التعاطي الرسمي مع الواقع الحكومي. فبدءا من الليلة “هبة” تهب على لبنان، والثلوج ستتساقط على ارتفاع 600 متر وربما أقل. أما حكوميا فالصقيع على كل الإرتفاعات، إذ إن جميع المسؤولين ليسوا مستعجلين كأن البلد بألف خير، أو كأن الأمور الحياتية المعيشية تسير على ما يرام. رئيس الحكومة الذي زار القصر الجمهوري لم يشأ الإستفاضة في الحديث بعد زيارة  بعبدا، ووعد الصحافيين واللبنانيين بلقاء الأسبوع المقبل في جلسة لمجلس الوزراء تتضمن الموازنة والمواضيع الحياتية الملحة وفق قوله. فما هي هذه المواضيع الملحة التي يمكن أن تنتظر أسبوعا كاملا ؟ واذا كانت الموازنة لم تعد بعد، وهو أمر مستغرب، أفلا يمكن  عقد جلسة حكومية  لمعالجة شؤون حياتية تهم المواطنين في يومياتهم؟ أم أن رئيس الحكومة واعضاءها لم تكفهم عطلة الثلاثة اشهر التي أخذوها فارادوا تمديدها أسبوعا آخر بعد،  باعتبار أن الطقس المثلج لا يشجع على الإجتماع والعمل؟ 
مقابل البرودة السياسية سخونة في ملف العقوبات. فقد  اضافت وزراة الخزانة الاميركية ثلاثة رجال اعمال وشركة للسياحة والسفر الى قائمة العقوبات لصلتهم بحزب الله، ما يؤشر الى ان  سلسلة العقوبات الاميركية مستمرة وان الضغط على حزب الله لن يتوقف. قضائيا،  لفت موقف رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل من موضوع التحقيق العدلي، اذ اعتبر ان هناك عدم انتاجية في الملف، وشعورا  بعدم بت اي شيء وعدم احراز اي تقدم، كأن لا نية باصدار القرار الظني. فهل باسيل على علم، يا ترى،  بالعراقيل التي توضع كل يوم بوجه المحقق العدلي؟ الا يدري ان القاضي طارق البيطار محاصر وممنوع من العمل بفضل دعاوى الرد ومخاصمة الدولة المرفوعة من رموز في الثامن آذار، مدعومين من حليفه حزب الله؟ من هنا فان بكاء المسؤولين السياسيين على العدالة لا يجدي، بل المطلوب موقف واضح بترك المحقق العدلي يعمل والا فان الحقيقة لن تنجلي والعدالة لن تتحقق. لكن هل يريد المسؤولون المغمسون بالاهمال والفساد الحقيقة ؟ وهل يريدون العدالة ؟ طبعا لا. لذلك ايها اللبنانيون متى دقت ساعة الحساب، اوعا ترجعو تنتخبون هني ذاتن…

* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون ال بي سي

عقوبات أميركية جديدة على ثلاثة أفراد وعلى كيان واحد، مرتبطين بحزب الله وهم: عادل دياب وعلي محمد ضاعون وجهاد سالم علامة أما الكيان فهو شركة السلام للسفر والسياحة يأتي هذا التطور في وقت سجل الوضع السياسي الداخلي تهدئة نسبية تمثلت في قرار حزب الله أمل الإفراج عن جلست لمجلس الوزراء، مشروط بتحديد جدول أعمالها، في سابقة لم تحدث منذ منذ جلسات مجلس الوزراء ما بعد الطائف، ما يشكل مسا بصلاحيات رئيس الحكومة المنوط به حصرا وضع جدول اعمال مجلس الوزراء. مرر الرئيس ميقاتي هذا التحدي لأنه يريد تمرير الموازنة وخطة التعافي الاقتصادي، ونكون قد اقتربنا من استحقاق الانتخابات النيابية حيث الحكومة تستقيل حكما. 

التطور القضائي الأبرز اليوم تمثل في خطوة القاضية غادة عون وضع إشارة منع تصرف على عقارات عائدة للحاكم كذلك وضعت إشارة منع تصرف على سيارات له.

هذا كان قبل، أما بعد الظهر، فقد شن رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل هجوما على الحاكم فوصف تعاميمه بالسعدنات، وقال: “تخيلوا حجم الاموال التي يجنيها البعض من “السعدنات” في التعاميم العشوائية.
 
أما في الشأن الإقتصادي، فكلام عالي السقف من وزير الإقتصاد ضد أصحاب السوبرماركت، فبعد حضوره شخصيا عمليات دهم لبعض السوبرماركت، وبعد تقارير رفعت إليه عن سوبرماركت لم تلتزم خفض الأسعار، أعلن اليوم عن 
“لائحة سوداء بدها تنعمل بأصحاب السوبرماركت” رافضا تهديدات البعض منهم بحجب سلع عن المواطنين. 

في ردات الفعل على الهجمات العسكرية التي طاولت أبو ظبي أمس، خرجت إيران عن صمتها، فاعلنت بلسان المتحدث باسم الوزارة سعيد خطيب زاده، أن إيران تؤكد دوما أن حل أي أزمة في المنطقة ليس اللجوء إلى الحرب والعنف، وأنه لا سبيل للأمل في إرساء السلام والاستقرار إلا في أجواء يسودها الهدوء”.

إقليميا ودوليا، الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سيستقبل نظيره الإيراني إبراهيم رئيسي في موسكو الأربعاء وسيلقي خطابا أمام البرلمان الروسي (الدوما) بعد غد الخميس، لكن لا صوت يعلو فوق صوت العاصفة، ومنها نبدأ. 

* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون المنار

على رغم موجة الصقيع التي تسيطر على لبنان، فان الحرارة السياسية تشهد تحسنا ملحوظا، بما يشير الى ذوبان الجليد القاطع لبعض الطرق شيئا فشيئا، وأول المؤشرات الرياح التي هبت من بعبدا بعد لقاء الرئيسين ميشال عون ونجيب ميقاتي، محملة باعلان الرئيس ميقاتي عن جلسة حكومية الاسبوع المقبل، يحدد موعدها لاحقا، وقد تكون الاثنين المقبل على ما علمت المنار، على أن جدول اعمالها يعج بالملفات من الموازنة الى خطة التعافي المالي وكل القرارات العالقة والمرتبطة بالأمور الحياتية للبنانيين ..

وعلى خط ميرنا الشالوحي فقد قدرت الارصاد السياسية وضوحا بالمواقف لا سيما على خط التسييس في قضيتي التلاعب بالدولار وبتحقيقات مرفأ بيروت، فبعد تساؤل رئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل لماذا لم يقم مصرف لبنان بواجبه ويتدخل قبل الآن لوقف انهيار الليرة اللبنانية، رأى عدم انتاجية في تحقيقات المرفأ سائلا المحقق العدلي طارق البيطار عن سبب عدم اصداره للقرار الظني الى الآن.

اما الاعصار اليمني الذي ضرب الهيبة الاماراتية وعمق عاصمتها، فما زالت ارتجاجاته تصيب القرار السياسي في ابو ظبي، ولن تنقذهم المجازر التي ارتكبوها فجر اليوم بحق المدنيين في صنعاء، بل ستزيد عليهم القصاص.

ووسط سماع تحطم عمالقة الزجاج وعنجهيتهم، سمع العويل في تل ابيب مع القراءة الصهيونية المرعوبة من عملية الجيش اليمني وقدراته العسكرية والامنية، وان ابدى القادة الاسرائيليون كل استعداد لدعم الامارات وحكامها والوقوف الى جانبهم امنيا واستخباراتيا، فان خبر وصول الطائرات والصواريخ اليمنية العابرة لكل انظمة الرادار الاميركية وغير الاميركية في المنطقة يؤرق الصهاينة، الذين ما ان سمعوا صوت الانفجارات في ابو ظبي التي تبعد أكثر من الف وخمسمئة كيلومتر عن اليمن حتى تحسسوا ايلات..

* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون الجديد

سبع من آل سباعي أخذ حقه بيده وبالمعنى الحرفي للكلمة احتجزوا أمواله فاحتجزهم داخل المصرف وهدد بحرق البنك على من فيه ابن كفريا البقاعية تسلم وسلم إنتزع الخمسين ألف دولار وأودعها لدى أسرته قبل أن يودع نفسه بين أيدي القوى الأمنية مسجلا بخطوته تلك سابقة قد تحمل طابع الخطر لكنها ستشكل “التعميم رقم واحد” لكل مودع سرقت امواله ولم ينصفه القضاء وللقضاء بفرعه العوني اهتمام آخر إذ إن انشغالات القاضية غادة عون بملف حاكم مصرف لبنان تحجب عنها أي عمل آخر وهي اليوم تعقبت سيارات الحاكم وعقاراته في الدعوى المقامة ضده من الفريق القانوني لمجموعة “الشعب يريد إصلاح النظام” وباحتجاز سيارات سلامة وعقاراته تكون عون قد اتخذت قرارا استباقيا قبل الاستماع إليه ومن دون بلوغ قضيته مستوى الادعاء أو صدور الأحكام وفي سير التحكم السياسي مشى الرئيس نجيب ميقاتي على الجليد ودور زوايا جلسة الاثنين بلقاء رئيس الجمهورية ميشال عون مقدما تسهيلات في جدول الأعمال بحيث ” يريح ” عناوين الطاولة لتشمل مكسرات ومازة مالية واقتصادية فإضافة إلى الموازنة التي لم ترس على سعر موحد للدولار سيجري بحث وإقرار المساعدة الاجتماعية وبدل النقل للموظفين في القطاعين العام والخاص والسلك العسكري ومن دون أن يلغي ذلك إمكان أن يستخدم رئيس الجمهورية صلاحياته بطرح بنود من خارج جدول الأعمال لم يجادل ميقاتي في الصلاحيات وهو قرر مسبقا اتباع سياسة النفس الطويل والبال الأطول وظل صامدا في وجه رياح الثنائي الشيعي رافضا استخدام اليد الحديدية بل اتبع سياسة اليد المخملية التي جعلت الثنائي يقول الآخ أولا وفي عودة وزراء أمل حزب الله إلى طاولة مجلس الوزراء فإن الثنائي سينقل معركة التعطيل إلى القضاء بعد فشل عملية القبع فيما يفتح رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل مرة أخرى جدل صلاحيات رئيس الجمهورية ضمن الدورة الاستشنائية لمجلس النواب إذا قال اليوم بعد اجتماع التكتل إننا متمسكون بهذه الصلاحيات ودائما وفق الدستور”. لكن الدستور ينزوي ويذرف دمعا عندما تحضر التسويات ولاسيما الانتخابية منها  بحيث إن رئيس التيار ضاق عليه  ثوب القانون الانتخابي وأصبح يهدده في دوائر عدة ما دفعه الى طرق باب التحالفات موزعا الرسائل على جبهتي المردة والقوات وهو قال اليوم إننا ندعو دائما إلى الاتفاق مع القوات حول المواضيع المتعلقة بالثوابت والأمور الإستراتيجية مثل اللامركزية الإدارية والمالية الموسعة ولكن ويا للأسف منذ فترة طويلة يأتي الرفض من قبلهم لأي حوار في مجالات عديدة اما الحلف المهتز مع حزب الله فهو بدوره خاضع لدوائر العرض والطلب ومع اعلان الحزب فتح قنوات تواصل تم رفضها مع اميركا عبر احد الوسطاء  افرغت الخزانة الاميركية ما تبقى في جعبتها من حزمة عقوبات طالت شخصيات وشركة سفريات واتهمتم بأنهم  يشكلون شبكة واسعة من المسهلين الماليين لحزب الله من خلال الاستفادة من المشاريع التجارية والصفقات السرية.

* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون او تي في

عودة مجلس الوزراء مهمة، لكن كثيرين لا يكترثون.
ليس لأنهم غير مهتمين بمعالجة المشكلات المطروحة والمتكاثرة، بل لأنهم يفضلون التركيز على ما هو أهم، كالمأكل والمشرب والملبس والصحة والتعليم، وغيرها من العناوين التي باتت تختصر أقصى طموحات الناس، فيما أقصى المرتقب من اجتماعات مجلس الوزراء، اقرار بعض البديهيات المؤجلة، فضلا عن تكرار النقاش في الملفات الخلافية، التي يدرك القاصي قبل الداني أن حلها ليس في يد الوزراء، مجتمعين كانوا أم متفرقين، ولا حتى في لبنان.
عودة مجلس الوزراء مهمة، لكن كثيرين لا يكترثون.
ليس لأنهم غير مبالين بمصير الملفات الأساسية المطروحة، بل لأن الأجدى ربما بالنسبة إليهم هو في الذهاب مباشرة إلى الجوهر، بلا مزيد من اضاعة الوقت واللف والدوران. وجوهر الأزمة اليوم، اختصره رئيس الجمهورية العماد ميشال عون بالبنود الثلاثة التي اختارها للنقاش في دعوته الحوارية، أي اللامركزية الادارية والمالية الموسعة، والاستراتيجية الدفاعية، والتصور العام المطلوب للتعافي الاقتصادي والمالي في البلاد.
عودة مجلس الوزراء مهمة، لكن كثيرين من اللبنانيين لا يكترثون… ربما لبؤسهم المتراكم من الأحوال، ويأسهم المتزايد من أنصاف الحلول، التي بشر بها البعض سابقا ولا يزالون، انطلاقا من مقولة رفض تبديل الضباط أثناء الحرب ولو كانوا متآمرين، ووصولا إلى سد كل سبل الإصلاح، مرورا بالمحاولت المستمرة لإحباط التدقيق الجنائي وليس انتهاء بشل القضاء، كما في ملفات الفساد، كذلك في قضية المرفأ.
في كل الأحوال، فلننتظر ونر، عل الحكومة العائدة تفاجئنا بفاعلية وإنتاجية جدد النائب جبران باسيل المطالبة بهما اليوم، مع الاشارة الى اللقاء الايجابي بين رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة في بعبدا اليوم، والتفاهم بين الجانبين على جملة امور، بينها الاسراع في اقرار الموازنة والاسراع في اطلاق مسارات العلاج.
غير ان للثامن عشر من كانون الثاني عنوانا فرعيا قبل الدخول في تفاصيل اليوميات. ففي مثل هذا اليوم قبل ست سنوات، حدث ما لم يصدقه كثيرون: فبعد أشهر على إعلان النوايا في الرابية، زار العماد ميشال عون معراب، وأيدت القوات اللبنانية ترشيحه للرئاسة. أما ما حدث بعد ذلك، فعودة الى بعض تفاصيله في سياق النشرة، على امل استخلاص العبر، لا أكثر ولا أقل.

السابق
هجوم اميركي على «حزب الله».. بلينكن يكشف سبب العقوبات الجديدة!
التالي
أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الأربعاء في 19 كانون الأول 2022