«أمل» تُلملم فضيحة مستشفى جبل عامل..والنظام السوري يُنكّل باللبنانيين على المصنع!

المصنع في أحد العزلة بدا خالياً
تفاعلت امس مجدداً فضيحة مستشفى جبل عامل مع المرضى عموماً، ومع المرضى من العسكريين المتقاعدين في قوى الامن الداخلي وعائلاتهم، مع دخول نواب "امل" في قضاء صور على خط "لفلفلة الفضيحة"، بوجود وزير الصحة فراس ابيض الذي جال في الجنوب امس. (بالتعاون بين "جنوبية" "تيروس" "مناشير").

اما بقاعاً ومع فتح الحدود بين لبنان وسوريا مجدداً بعد اغلاق لعام ونصف بسبب “كورونا”، يمعن النظام السوري في التنكيل باللبنانيين العابرين الى دمشق من بوابة المصنع.

مستشفى جبل عامل ووزير الصحة

وبعد انتصار مجموعة من متقاعدي قوى الأمن الداخلي في صور على إدارة مستشفى جبل عامل و إخراج زوجة زميل لهم بالقوة كانت قد خضعت لعملية جراحية، بعد أن طلبت المستشفى مبلغاً كبيراً لا تستحقه بحسب مصادر المتقاعدين بحكم العقد مع مديرية قوى الأمن، قال مصدر متابع لموقع “تيروس” انهم علموا انَّ إدارة المستشفى المذكور اجتمعت ليلاً و أصدرت قراراً بالإمتناع عن دخول أي من المتقاعدين في قوى الأمن أو من عائلاتهم و هذا بحسب المصدر مخالف للقانون.

وامس وأثناء جولة وزير الصحة على مستشفيات الجنوب لمراقبة ماراثون اللقاحات، تجمع عدد من المتقاعدين أمام مستشفى قانا الحكومي حيث تواجد الوزير برفقة نائبَي صور علي خريس و عناية عزالدين و طلبوا ملاقاتهم و فعلاً استجاب الثلاثة للطلب واستمعوا للمتقاعدين، الَّذين ابلغوا الوزير بقرار مستشفى جبل عامل اللاَّ أخلاقي قبل أن يكون لا قانوني بحسب ما صرَّحوا، و لاقاهم الوزير برؤيتهم حيث قال لهم بانَّ الوزارة تفاجأت من سوء أخلاق غالببة المستشفيات الخاصة حيث فضحت جائحة كورونا العديد من المستشفيات و أنه ممنوع على أي مستشفى أن لا تستقبل المرضى بل و أبعد من ذلك قال الوزير بأنه مجرد وصول المريض إلى المستشفى تصبح مسؤوليتها نقل المريض إلى مستشفى آخر بحال ليس بمقدورها معالجته.

اصابة بعض المسافرين من اللبنانيين بحالات إغماء نتيجة الاكتظاظ على شبابيك معاملات الخروج التي تشهد فوضى عارمة

و عن اللقاء مع الوزير و النائبين قال أحد المتقاعدين: ” أنَّ اللقاء لم يكن صدفة بل هناك مَن أوحى لنا بطلب لقاء الوزير أثناء تواجده مع نائبي حركة أمل لتظهر الصورة بانَّ النائبين يطالبون بحقوق الجنوبيِّن و نحن على أبواب إنتخابات.

و لكن ما يهم المتقاعدين هو الحصول على حقوقهم و من يريد أن يستغلها انتخابياً لا يعنينا “.

البقاع

ومع تفاقم الازمة الاقتصادية تستمر الاوضاع الاجتماعية في الانهيار والتراجع، وبالتالي تنعكس سلباَ على المراكز والمؤسسات العامة والموظفين والعناصر الامنية، وكان آثارها السلبية على مراكز الأمن العام التي تشهد ازدحام بسبب قلة عديد العناصر، رغم أن لبنان وسوريا يعيشان وضعاً غير مألوف وتراجع في حركة العبور البري عند الحدودين بسبب الاجراء التعجيزية على العابرين، انما تشهد الحدود اللبنانية السورية من الجهة اللبنانية حالياً زحمة خانقة على شبابيك مسافري الدخول إلى سوريا نتيجة رغبة اعداد كبيرة من اللبنانين والعرب بالخروج من لبنان الى سوريا، ونتيجة والنقص بعدد موظفي الأمن العام المولجين بإنجاز معاملات الخروج من لبنان الى سوريا عبر حدود المصنع اللبناني.

إقرأ أيضاً: مستشفيات جنوبية تُنكل بالمتقاعدين العسكريين..وإبتزاز كهربائي للبقاعيين!

وافادت مصادر ل”مناشير” عن اصابة بعض المسافرين من اللبنانيين بحالات إغماء نتيجة الاكتظاظ على شبابيك معاملات الخروج التي تشهد فوضى عارمة، فيما تتنقل الفيروسات المتحورة بين المسافرين، في وقت اكتشاف مكتب يقوم بإعطاء فحوص الpcr المزورة في نقطة المصنع من دون خضوع المواطن اقله الى الفحص.

وقال مصدر أمني ل”مناشير” أن جميع المركز الامنية تشهد نقصاَ حاداً في قطعاتها العسكرية، وذلك لاحجام العشرات من العناصر الذهاب الى الخدمة لارتفاع كلفة التنقل والوصول الى مراكزهم.

السابق
ثورة الحليف محمد عبيد على حزب الله تفاجىء المناصرين: الثنائية الشيعية تحالف قاتل للديموقراطية!!
التالي
الحريري العائد يَحسم قراره الإنتخابي خلال أيام..و«إشتباك تربوي» بين الحكومة والأساتذة!