موقف مهم من وزير العدل.. تحذير من تحويل «قضية وطنية» الى «دراما قضائية»!

هنري خوري

يزداد “المشهد القضائي” فيما يتعلق بقضية انفجار المرفأ تأزماً نتيجة قرار رئيس محكمة الاستئناف في بيروت القاضي حبيب مزهر، بتعيين نفسه للنظر في دعوى رد المحقق العدلي القاضي طارق البيطار، واتخاذ قرار بتبليغ الاخير في منزله لكف يده، في وقت لم يجر اتخاذ اي قرار بهذا الشأن من المراجع القضائية العليا.

اقرا ايضا: «العدلية» مثقلة بالدعاوى ضد قضاة بينهم البيطار.. هل «يغرق» التحقيق بملف المرفأ؟!

وعلى وقع التجاذبات القضائية، حذر وزير العدل القاضي هنري الخوري، من تحويل قضية انفجار المرفأ – القضية الوطنية – إلى “دراما قضائية” مسرحها مبنى قصر العدل. وأسف لخرق حرمة قصر العدل وأروقته الامر الذي لم  يشهده لبنان من قبل.
 

وشدد الخوري على وجوب أن يبقى هذا القصر ملاذا آمنا للقضاة والمحامين والمتقاضين يمارسون  فيه رسالتهم وواجباتهم بعيدا عن اي ضغوطات مهما كانت.
 
وحذر الوزير الخوري من تصنيف القضاة فرقا مشتتة ومن تحويلهم الى قضية وطنية للدفاع عنهم او الذم بهم، لان ذلك لن يؤدي الى تحقيق العدل والعدالة.
 
وأكد الخوري أن ملف انفجار المرفأ لاهميته وما رافقه من اصطفافات على صعيد الوطن لا يجب ان يؤدي الى نصرة قاض على آخر، والا شوه حكم الرأي العام المسبق الحقيقة، وعطل في النهاية مفعول ما سيتوصل اليه حكم القاضي قبل النطق به.
 
كما أكد الوزير الخوري على ان ملف المرفأ مستمر، وإن اتباع الاصول القانونية ستبقى هي المرتكز، وبأن وزير العدل قام وسيقوم بكل بما أجازه له القانون بهذا الخصوص، مع حرصه على حماية الجسم القضائي كي لا يتحول الى ضحية قبل أن ينتصر في حربه على تحصيل حقوق الضحايا.

من جانبه أعلن نادي قضاة لبنان: كفى ارفعوا أيديكم عن القضاء رحمة بالبلاد والعباد ليكمل المسار القضائي طريقه دون أيّ تعسّف أو إساءة  فمحكمة التاريخ لن ترحم.

السابق
الدولار على ارتفاعه.. كيف افتتحت السوق السوداء اليوم؟
التالي
الطوابير عائدة: توقف توزيع البنزين على كافة المحطات.. والسبب؟!