بعد الغضب من اسعار المحروقات.. وزارة الطاقة تتنصل من مسؤولياتها!

وزارة الطاقة

استفاق اللبنانيون صباح اليوم الأربعاء على خبر صادم مع ارتفاع أسعار المحروقات بشكل جنوني، ما شكل صدمة لدى المواطن ضجت بها وسائل التواصل الاجتماعي، وفجرت التحركات الاعتراضية وقطع الطرقات في مختلف المناطق احتجاجا على الارتفاع الجنوني والصادم.

اقرأ أيضاً: الارتفاع الجنوني بأسعار المحروقات يشعل الشارع… احتجاجات وقطع طرقات!

وبعد موجة الغضب العارمة، تنصلت وزارة الطاقة والمياه من مسؤوليتها تجاه اسعار المحروقات، وقد صدر عن الوزارة بيانا اشارت الى تفهّمها المعاناة التي يعيشها المواطنون من جراء غلاء أسعار المشتقات النفطية وسعر صُرف الدولار مما ينعكس سلباً على الدورة الإقتصادية والحياة المعيشية للمواطنين.

وتؤكد وزارة الطاقة والمياه أنها ليست الجهة المتحكمة بالأسعار، إذ أن عدة عوامل تؤثر بشكل مباشر على تركيبة جدول الأسعار لهذه المشتقات توقيتاً ومضموناً، والجدول يخضع لآلية اعتمدت بناءً على أمرين: أولاً عدم الاستقرار في اسعار الدولار داخلياً فالسعر يُحدده مصرف لبنان لإستيراد هذه المشتقات من قبل الشركات المستوردة وفق ” منصة صيرفة” والأمر الثاني ناتج عن الارتفاع الكبير في أسعار النفط العالمي، مما إنعكس ارتفاعاً على السعر المحلي أيضاً بالإضافة الى إحتساب الكِلف الإضافية كالنقل وخدمة المحطات وغيرها.

وتعمل الوزارة بالتنسيق مع رئاسة الحكومة ومع الوزارات المعنية ووزارة الاشغال والنقل تحديداً لتأمين نقل مشترك مُنظَّم ومريح للمواطنين كما وإمكانية تأمين الدعم لسيارات النقل العمومي والنقل العام.

ولمزيد من الشفافية والوضوح، تضع الوزارة برسم الرأي العام وللمرة الأولى جدول تركيب اسعار المحروقات السائلة وهو يُحتسب ويصدر على الشكل التالي، بحسب ما تُظهره الصّورة المرفقة”. 

السابق
100,000 March Towards Civil War
التالي
«ابراهيم حطيط لا يمثل الا نفسه».. هذا ما اكده اهالي شهداء المرفأ