«بلطجة شبيحة».. قبيل «جلسة العار»!

اهالي شهداء مرفأ بيروت

بالدم سطّر أهالي شهداء المرفأ دفاعاً عن قضية ضحاياهم، ليدفعوا بدورهم ثمن بلطجة يمارسها أزلام السلطة التي تعقد جلسة فاقدة للشرعية كما النصاب، اختصرها رواد مواقع التواصل الإجتماعي بهاشتاغ “جلسة العار”، في ليلة تُضاف إلى قائمة اعتداءات ملطّخة بإجرام فضحته صرخات غضب وكدمات غدر على أجساد ذوي الضحايا المشاركين في الإعتصام.

إقرأ أيضاً: بالفيديو: بالتزامن مع جلسة «العار».. أهالي شهداء المرفأ يعتصمون في محيط الأونيسكو

“فوق ما قتلتوا أهلهم، جايين تكمّلوا عليهم”، عبارة تختصر ما اقترفه”شبيحة نبيه بري” وتعكس غضب رواد مواقع التواصل الإجتماعي على ثُلة من”القباضايات المأجورين” اعتدت بالعصي على المعتصمين كم الإعلاميين، ونفذت هجوماً ليلياً على المشاركين في تحرك سلمي لرفع الصوت رفضاً لمحاولات سحب قضيتهم من يد المحقق العدلي المرجع الصالح للتحقيق بهذا الأمر، و للمطالبة برفع الحصانات عن المشتبه بهم وليس اختلاق تحقيق برلماني معروفة نتائجه سلفاً.
” كان يعلم بالنيترات.. كرمال هيك نزّل شبيحته”، وما كان مستوراً كشفته ممارسات “الشر ١المطلق” التي تزامنت مع قرار رفع الدعم عن المحروقات لتغطية”جلسة العار” قبيل سقوطها، على قاعدة “عصفورين بحجر واحد!”.

السابق
دم «ضحايا المرفأ» ينتصر.. إرجاء جلسة «العار» لعدم اكتمال النصاب!
التالي
«جلسة الحصانات» تَفرز الكتل و«تَطِير».. ورفع الدعم «هدية» لميقاتي قبل التشكيل؟