دهم مستودع جديد في الحازمية.. أدوية ومستلزمات مخزّنة بانتظار رفع الدعم؟!

البحث عن دواء لكورونا مستمر

وكأن اللبناني لا ينقص همومه المعيشيةمع ارتفاع الدولار والغلاء الفاحش، سوى الذل على ابواب المحطات والصيدليات، هو الواقع الذي كرسه كبار التجار الذين يحتكرون المحروقات والأدوية ويخزنوها لبيعها لاحقا في السوق السوداء.

وقد افادت قناة الجديد ان وزير الصحة في حكومة تصريف الاعمال حمد حسن، دهم قرابة العاشرة من قبل الظهر مستودعاً للمستلزمات الطبية في منطقة الحازمية.

اقرا ايضا: الدولار طاير ويقترب من الـ 15 ألف.. كيف افتتحت السوق السوداء اليوم؟

من جانبها، أشارت معلومات صحفية من مصدر طبي رفيع المستوى، أن إحدى شركات الأدوية المحلية عمدت منذ أكثر من ستة أشهر الى مضاعفة الأدوية التي تصنّعها، لكنها توزّع “من الجمل دينته” الى الصيدليات، بانتظار القرارات الرسمية وما إذا كان رفع الدعم سيسلك الطريق رسمياً، كي تبيع أدويتها بالأسعار الجديدة بحجة أن المواد المصنعة للدواء مستوردة.

وبذلك، يقع المريض بين رحمة الدولة العاجزة ورأس المال “الطميع”، في أزمة لا يريد أحد فيها أن يقتنع بأن هوامش الربح ليست الأولوية اليوم أمام صحة مجتمع بأكمله، بحسب المصدر الطبي.

السابق
الدولار طاير ويقترب من الـ 15 ألف.. كيف افتتحت السوق السوداء اليوم؟
التالي
إيران… الشرخ الانتخابي