خاص «جنوبية»: الجنوبيون يُعيّدون بأموال المغتربين..و«حزب الله» غائب عن «الدفع»!

اللحوم تطير جنوبا

باستثناء صلاة العيد والتي حددها “حزب الله” عند السادسة صباحاً في كل المساجد التابعة له في المناطق الجنوبية المحررة وفي قضاء صور والنبطية، لم يظهر مسؤولو ونواب “حزب الله” في قراهم، مما فتح باب التكهنات على مصراعيها عن الاسباب رغم التذرع بجائحة “كورونا”.

على عكس ما روج عناصر “حزب الله” ومحازبيه ومؤيديه امس وعبر مواقع التواصل الاجتماعي  لم يوزع “حزب الله” اللحوم للجنوبيين

في المقابل، تؤكد مصادر جنوبية ان على عكس ما روج عناصر “حزب الله” ومحازبيه ومؤيديه امس، وعبر مواقع التواصل الاجتماعي،  لم يوزع “حزب الله” اللحوم للجنوبيين، ولم يكن له  اي دور في اللحوم التي وزعت صبيحة وظهر اليوم في مختلف المناطق الجنوبية.

إقرأ ايضاً: صراع عون-دياب «يَطحن» البلد..و«الثنائي» يُحبط لعبة البديل الحكومي!

وتكشف مصادر معنية لـ”جنوبية” ان العديد من مغتربي افريقيا، تبرعوا لاحد اشهر القصابين في قضاء صور، والذي قام بتوزيع 50 كيلو من لحوم الابقار، على كل قرية في القضاء كما تم توزيع 50 كيلو على 4 جمعيات غير حزبية وتعنى بالايتام والمعوزين.

مغتربون من افريقيا تبرعوا لاحد اشهر القصابين في قضاء صور والذي قام بتوزيع 50 كيلو من لحوم الابقار على كل قرية في القضاء و4 جمعيات غير حزبية

في المقابل يؤكد احد القصابين لـ”جنوبية” ان التبرعات شملت المساهمة بثمن الابقار، حيث تبرع العديد من المغتربين بنصف ثمن عشرات الابقار الى القصابين بعد “إختفاء” الابقار المدعومة في بعض المزارع لمحسوبين على “الثنائي”.

ويقول القصاب ان كيلو اللحم بيع اليوم بـ75 الف و85 الف ليرة، بعد التبرعات، ليخلص الى ان لولا المغتربين لما “عيّد” الجنوبيون، ولما اكلوا اللحوم، وفي دلالة على عمق المأزق، وانكشاف البيئة الشيعية في ظل الازمة الاقتصادية الخانقة.    

السابق
صباح العيد حزين..العثور على جثة الطفلة نورا حاطوم!
التالي
خاص «جنوبية»: محطات وصيدليات «حزب الله» الجنوبية «خارج الأزمات»!