رسالة إسرائيلية إلى الأسد في قلب الساحل السوري قبيل الانتخابات الرئاسية

سوريا إسرائيل

في الوقت الذي ترتقب به دول المنطقة سقوط الصاروخ الصيني التائه في المدار الجوي، ضربت أصوات قوية الساحل السوري ليل الأربعاء، ما ظنّ البعض يعتقد أنّ الصاروخ قد وقع فعلاً في سوريا، لتظهر الساعات التالية أنّ الصوت الذي هزّ مدينة اللاذقية معقل الأسد جاء إثر ضربات جوية إسرائيلية استهدفت مناطق سيطرة النظام السوري في حاضنته الشعبية الأشرس.

إذ اعتبر محلل إسرائيلي أن الغارات الاسرائيلية الأخيرة التي ضربت مواقع لنظام الأسد في الساحل السوري هي رسالة إلى “بشار الأسد” قبيل الانتخابات.

وقال المحلل “يوني بن مناحيم”، إن الضربات الأخيرة هي رسالة من تل أبيب إلى “بشار الأسد” قبل الانتخابات، بأن عليه وقف التموضع الإيراني في سوريا، وأن إسرائيل قادرة على ضرب أي مكان للميليشيات الإيرانية.

إقرأ أيضاً: الفرصة سانحة ولكنها ليست ضرورية.. تضارب في الرؤية الإسرائيلية حول الأسد!

وأضاف “بن مناحيم” في تصريح صحفي، أن إسرائيل تسعى من هذه الضربات إلى التأكيد أنها تحصل على معلومات استخباراتية دقيقة جداً لكل ما يصل من إيران إلى سوريا عن طريق الجو والبر والبحر.

وأشار إلى المنطقة المستهدفة تقطنها الطائفة العلوية التي ينتمي إليها “بشار الأسد”، مضيفاً: “هذه رسالة أخرى بأنه ليس هناك أي حصانة لأي سوري في حال أقدم على مساعدة إيران”.

وكانت الطائرات الإسرائيلية قد استهدفت بغاراتها مواقع لنظام الأسد وإيران في ريف اللاذقية و”مصياف”، واستهدفت مواقع لتصنيع الأسلحة والمخدرات.

السابق
في المتن.. مروّج حول منزله إلى مخزن مخدرات !
التالي
بالفيديو: وهّاب يفجّر غضبه على نانسي السبع واتهامات خطيرة بحق الحريري.. ماذا قال؟