«حزب الله» يحكم قبضته على أطراف القرى الجنوبية..وادي زبقين منطقة عسكرية؟

وادي واحراج زبقين
وضع "حزب الله" يده على اطراف القرى الجنوبية وتحويل بعض الاحراش الى نقاط عسكرية، يثير استغراب الاهالي ولا سيما مع تراجع الاعمال العسكرية ضد اسرائيل.

رغم بعد المسافة الجغرافية لبعض القرى الجنوبية عن الحدود مع اسرائيل الا ان اطراف هذه القرى ولا سيما في محيط قضاء صور باتت تحت قبضته الامنية وانتشار نقاط عسكرية له مموهة ومخفية.

إقرأ ايضاً: جريمة بيئية متمادية في الغبيري بغطاء من «حزب الله»!

ولكن اهالي القرى وفاعلياتها ومخاتيرها وبلدياتها يعرفون بوجود “حزب الله” ويمنعون الاهالي والرعيان والفلاحين من الاقتراب تحت ذرائع مختلفة.

واذا كان العمل المقاوم ضد اسرائيل مبرراً عند الجنوبيين ويحترمون تضحيات “حزب الله” والشهداء الذين سقطوا على طريق تحرير الجنوب لكن المستغرب لدى اهالي بعض القرى هو اصرار “حزب الله” على العمل الامني والعسكري داخلها، ولا سيما مع توقف العمليات العسكرية ضد اسرائيل منذ ما قبل العام 2006 رغم بعض العمليات “التذكيرية”.

بدل ان يدفع “حزب الله” الى تحقيق مشروع تحويل وادي زبقين الى محمية طبيعية حوّله الى منطقة عسكرية ويمنع الجنوبيين من الدخول اليه!

وتكشف مصادر جنوبية لـ”جنوبية” ان “حزب الله” مستمر في الامساك عسكرياً وامنياً بالاحراش والوديان وآخرها، أحراج وادي زبقين – العزية والتي تمتد إلى داخل منطقة صور وبنت جبيل على مساحة تقدر بأكثر من 20 كيلومتراً مربعاً تصل حتى حدود الجنوب حيث يحتل شعابه جزءاً من منطقتي علما الشعب والناقورة.

إستغراب من اهالي بعض القرى من اصرار “حزب الله” على العمل الامني والعسكري داخلها ولا سيما مع توقف العمليات العسكرية ضد اسرائيل منذ ما قبل العام 2006

وتؤكد المصادر ان منذ اسابيع وبدل ان يدفع “حزب الله” الى تحقيق ما كانت تصبو اليه بلدية زبقين لتحويل المنطقة الى محمية طبيعية وهو مشروع يعمل عليه من العام 2015، قام بوضع يده على وادي زبقين وحوله الى نقطة عسكرية ووضع عوائق حديدية ويمنع الجنوبيين من ارتياده ويمنع اي كان من الوصول اليه رغم مساحته الشاسعة وحتى الساعة لم تتوفر معلومات عن خطوة “حزب الله” غير انه تحويله الى منطقة عسكرية جديدة!

السابق
جريمة بيئية متمادية في الغبيري بغطاء من «حزب الله»!
التالي
البطالة والجوع ينهشان الجنوبيين..و«رُمان الكبتاغون» يَعطب مزارعي البقاع!