حرب خفية إلى العلن بين مؤثري مواقع التواصل ونتفلكس

شبكة نتفلكس

يحقق من يطلق عليهم وصف ”المؤثرين” شهرة كبيرة على مواقع التواصل، ومع الإعلان عن عمل تليفزيوني كامل يسلط الضوء على نشاطهم، تجدد الحديث عن المضمون الذي يقدمه هؤلاء “المؤثرين”، بعدما احتج الآلاف على إنتاج هذا العمل الفني.

وقع الآلاف على شكوى عبر الإنترنت ضد قيام شركة نتفيلكس،المتخصصة في إنتاج وعرض الأعمال الدرامية، بإنتاج عمل جديد من المقرر تصويره بمدينة بايرون باس الساحلية في أستراليا.

وصرحت الشركة، في بيان صحفي صادر عنها بمطلع الشهر الجاري، بأن مدينة بايرون باي بمثابة “المحيط المثالي” للعمل الذي يتابع ”مستخدمي إنستغرام المؤثرين وهم يعيشون أفضل حياة”، على حد قول البيان. 

إقرأ أيضاً: «دراما كوين» يصل نتفلكس مطلع آذار مع الأبلة فاهيتا

ولكن بإعلان الشركة العالمية عن نيتها تصوير العمل، والذي يحمل اسم نفس المدينة، اعترض السكان المحليين على الأمر وتجاوز عدد الموقعين على الشكوى ضده حتى الآن 6700 شخص، وفقا لموقع “سي إن إن” الأمريكي.

ويطالب الموقعون على الشكوى السلطات في المدينة برفض منح التصاريح اللازمة لتصوير العمل وإبطال أي موافقات سابقة صدرت بالفعل.

ويرجع سبب الاعتراض على هذا العمل، والذي يمزج ما بين الدراما والعرض الوثائقي، لما سيترتب عليه من آثار مجتمعية وبيئية ”ضارة”. ويتحدث المعترضون عن ”التحديات التي يواجها المجتمع بسبب ثقافة المؤثرين التي تغير بسرعة خصائص السكان”،وفقا لنص الشكوى الموجهة ضد العمل التليفزيوني.

ويرفض عدد كبير من سكان المدينة ”قدوم هؤلاء المؤثرين ورسم صورة خيالية بأن كل شئ على ما يرام في بايرون باي”، وفقا لموقع صحيفة الغارديان البريطانية.

السابق
«حزب الله يتحدّانا».. وزير الحرب الإسرائيلي على الحدود مع لبنان ويُهدد!
التالي
«القضاء الأعلى» يُصدر قراره بحق القاضية عون.. ماذا في طلب منها؟