5 نصائح لصيام رمضان بالطريقة الصحية

الصيام
الصوم هو إما الشعائر الدينية الواجبة عند المسلمين، وأصل الصوم هو الإمساك عن الطعام، فكيف نصوم بشكل صحيح وصحي؟

الصوم في الشرع الإسلامي عبادة وفرض واجب بمعنى: «الإمساك عن المفطرات على وجه مخصوص، وشروط مخصوصة من طلوع الفجر الثاني إلى غروب الشمس، ولا يقتصر الصوم في شهر رمضان من كل عام فحسب، بل يشمل جميع أنواع الصيام، كالصوم القضاء أو النِذر أو الكفّارة أو لأسباب صحية”.

ويقول الدكتور “نزار زين” مدير مركز ميقاتي لأمراض وزراعة الكبد، “إن الصيام لبعض الوقت سواء لأسباب صحية أو دينية من الممكن أن يكون مفيداً، كما أن هناك بالفعل مجموعة من الطرق للصيام، يعني الصوم أحياناً هو تجنب أنواع معينة من الطعام، كالكربوهيدرات أو الدهون، وفي بعض الأحيان يعني فقط تقليل السعرات الحرارية بشكلٍ عام، وهناك نوع من الصيام عندما لا تأكل أو تشرب في بعض الأحيان على الإطلاق لمدة يوم أو أكثر”.

كما تشير الأدبيات الطبية إلى أن الصيام بشكلٍ عام يمكن أن يساهم في:

  • تحفيز فقدان الوزن.
  • تقليل الإلتهابات من الأمراض المزمنة، كإلتهاب المفاصل.
  • تحسين ضغط الدم.
  • تقليل الكوليسترول.
  • يساعدك على العيش لفترة أطول.
  • يعزز وظائف المخ ويمنع الأمراض التنكسية العصبية.

اقرأ أيضاً: 7 نصائح لمرضى القولون العصبي في رمضان

وإليكم النصائح الـ5 عند الصيام للحفاظ على صحتكم ومستوى طاقتكم

1- تسهيل الصيام

  • قلل من الطعام والشراب تدريجياً لعدة أيام أو حتى أسابيع قبل الصيام، لأن بدء الصوم فجأة سيكون بمثابة صدمة لجسدك.
  • لا تأكل 3 وجبات كاملة في اليوم مع وجبات خفيفة بين الوجبات، ثم توقف فجأة عن الأكل في يوم من الأيام.
  • المواظبة على تناول السحور، ويوصى بتأخير موعده، إذ يزود الجسم بالسعرات الحرارية والسوائل والمواد الغذائية، ويساهم في تقليل الفترة الزمنية التي لا يتم تزويد الجسم فيها بالطعام والشراب.
  • إذا كان جسمك معتاداً على التزود بالوقود بإنتظام، فقد تواجه صعوبة في الحفاظ على مستويات الطاقة أثناء الصيام.

2- تجنب الأطعمة والمشروبات السكرية

  • تناول الحلويات والشاي الحلو قبل الصوم ليس فكرة جيدة، فقد تشعر بالشبع والرضا في البداية، ولكن عندما ينخفض ​​مستوى السكر في الدم بعد ساعة أو ساعتين، فقد تشعر بالعطش والجوع الشديد.
  • للحصول على طاقة كافية لوقت طويل، تناول الكربوهيدرات المعقدة “كالمعكرونة والأرز والبطاطس”، والبروتين “كاللحوم والفاصوليا”، إضافة الى تناول من 1-3 حبات من التمر ما يساعد على مدّ الجسم بالطاقة الكافية طيلة النهار.

3- قلل من النشاط أثناء الصيام

  • ليست فكرة جيدة أن تقوم بتمارين مكثّفة عندما لا تأكل أو تشرب.
  • إذا كنت لا تخطط لتجديد العناصر الغذائية لفترة من الوقت، فاحفظ طاقتك من أجل الأنشطة اليومية الحيوية.

4- خطط مسبقاً للأدوية

قبل الصيام، تحدث إلى طبيبك حول كيفية تناول أدويتك، كأدوية إضطرابات النوبات ضرورية، ويجب ألا تصوم منها، كذلك بعض المضادات الحيوية مع الطعام.

عندما يكون لدى الناس نتائج عكسية من الصيام، فعادةً ما يكون ذلك بسبب عدم تناولهم للأدوية بشكل صحيح.

5- سهولة الخروج منه

في نهاية صيامك، جدد السعرات الحرارية تدريجياً، فبدلاً من الإفراط في تناول الطعام على الفور، وزّع تلك السعرات الحرارية على وجبتك التالية، لأنه سيساعدك على تجنب التغيرات السريعة في نسبة السكر في الدم والإرهاق المرتبط بإستهلاك كمية كبيرة من الطعام، حتى عند إتباع هذه النصائح، قد يكون الصيام المفرط خطيراً

لا تمتنع عن تناول الطعام والشراب لأكثر من بضع ساعات، سواء كنت من الدين الإسلامي أو المسيحي، فقد يسبب الصيام لفترة طويلة الجفاف والضغط النفسي وإضطراب النوم.

من لا يصوم؟

بشكلٍ عام، يمكن أن يكون الصيام ممارسة صحية، ولكنه قد يسبب مشاكل للأشخاص الذين يعانون من ظروف صحية معينة، لذلك فأنه يعفى المكلف من الصيام في الحالات التالية:

  • من يعاني من مرض السكري وتكافح للحفاظ على إستقرار نسبة السكر في الدم.
  • اذا كان لديه مرض مزمن في الكلى.
  • المريض بالقلب والضغط.
  • المرأه المرضعة.
  • الذي يعاني من نقص الوزن.
  • اامتعافى من جراحة أو مرض.
السابق
بالصورة والفيديو: القاضية عون تكسر قرار عويدات وتقتحم مكتب للصيارفة.. بمساندة عناصر أمنية!؟
التالي
براد بيت على كرسي متحرك.. تعب صحي أم إخفاء هوية؟