«كان منفتحاً كلّما انغلق الأفق وجريئاً في كلّ حين».. جرادي ينعي العلامة الأمين

حسين جرادي

نعى الصحافي حسين جرادي الراحل، المفكّر والشاعر السيّد محمد حسن الأمين الذي كان قد خسره لبنان اليوم الاحد بعد صراع مع فايروس “كورونا” قائلاً: “غادرَنا العلّامة الأمين ونحن ساهون. ولمْ نعرف، أغادَرنا شوقاً إلى رفيق دنياه العلّامة السيد هاني فحص – وفي ذلك نعذره – أم زهداً بدنيا لم يمالئها حين اكتظّت بالممالئين – وفي ذلك نواسيه ونغبطه”.

اضاف في منشور عبر حسابه على فايسبوك”: “لم يغادرنا منه شخصُه الواحد، بل شخوصُه المتماثلة في طلّته وحضوره. العالِم والفقيه، الأديب والشاعر والناقد، وذاك الذي – بكلماتٍ يتأنى في همسها – يبثّ سلاماً في الأرواح التي تنشده. عزاؤنا أنّ العلامة محمد حسن الأمين لم يتركنا بلا أفكار، كان يرسيها بتؤدة كلّما حطّت رحالها في مرسى نتاجه، بعد رحلة مضنية في مواجهة السائد ومقارعة المكائد”.

وختم: “كان منفتحاً كلّما انغلق الأفق، وجريئاً في كلّ حين. لنجله العزيز عليّ، وسائر أفراد العائلة، حبٌّ وعزاءٌ عميقان”.

السابق
المجلس المذهبي لطائفة الموحدين الدروز ينعي العلامة الأمين: غيابه في هذه الظروف هو خسارة على المستوى الوطنيّ!
التالي
«إعلاميون ضد العنف» عن رحيل العلامة الأمين: خسارة للبنان وشعبه!