ما هو الحمل الخفي.. وما هي أعراضه؟

الحمل الخفي
سجلت الدراسات في الأوساط الطبية كثير من الحالات التي تعرف بالحمل الخفي، حيث لا تكتشف المرأة وجود الحمل إلا في مرحلة متأخرة من الحمل، وإليكم التفاصيل.

الحمل الخفي أو الجنين المخفي هو حمل قد تفشل الإختبارات العادية في إكتشافه، وهو حالة غير شائعة وليس نادرة، فهو يحدث لحالة من كل 475 سيدة، وفيه قد لا تعرف الحامل بوجود الجنين في بطنها إلا في الشهور الأخيرة أو في أثناء المخاض، ولأسباب كثيرة قد لا تتعرض للأعراض المتعارف عليها خلال الحمل، كالغثيان والقيء أو توقف الدورة الشهرية أو إنتفاخ البطن، وبعض السيدات اللواتي يتعرضن لهذه الحالة لا يعرفن بحملهن إلا في الشهر السابع أو الثامن أو التاسع، بل تكون آلام الولادة لدى بعض الحوامل العلامة الأولى التي تخبرهن بحملهن.

الحمل الخفي

لا تعلم السيدات صاحبات الحمل الخفي بحملهن إلا في آخر أسابيع الحمل أو في أثناء الولادة، وبحسب بعض الدراسات الطبية أصبح هذا الأمر يحدث أكثر من المتوقع، فلا تعرف المرأة بحملها إلا بعد الأسبوع الـ20 من الحمل أو بعده، ويميل أطفال الحمل الخفي إلى أن يكونوا أصغر وزناً من الطبيعي، لنقص الرعاية من الأم مع عدم معرفتها به، بالإضافة إلى عدم أخذها المكملات أو الفيتامينات اللازمة في أثناء الحمل، ويقسم الأطباء الحوامل من هذا النوع لقسمين هما:

1- السيدات صاحبات الحمل الخفي المريضات نفسياً بأمراض، كالفصام أو إضطراب ثنائي القطب، اللواتي يشعرن بأعراض الحمل، لكنهن ينكرنها ويعتبرنها أعراضاً وهمية.

2- السيدات صاحبات الحمل الخفي غير المريضات نفسياً، ويقسمهن الأطباء لثلاثة أقسام هي:

  • السيدات المُنكرات للحمل إنكاراً سائداً، الذي لا تعلم فيه السيدة بحملها، ولا تعطي له أهمية شعورية إلا متأخراً، وتبلغ نسبتهن 36% تقريباً.
  • السيدات المُنكرات للحمل إنكاراً عاطفياً، اللواتي يعلمن بحملهن، لكن لا يستعددن شعورياً أو بدنياً للحمل أو الولادة أو الأمومة، وتبلغ نسبتهن 52%.
  • السيدات المُصرّات على إنكار الحمل، ويتجنبن الحصول على الرعاية الطبية، وتبلغ نسبتهن 11%.

أعراض الحمل الخفي

السيدات أصحاب الحمل الخفي قد لا تظهر عليهن أعراض الحمل المتعارف عليها، أو لا تكون واضحة، أو تحدث بالفعل ولا يتعرفن عليها، ومنها:

اقرأ أيضاً: أسباب سرعة خفقان القلب للحامل

  • القيء والغثيان، فتعتقد الحامل أنهما بسبب مشكلات المعدة.
  • حركة الجنين في الرحم، وقد تظنها الحامل من الغازات أو عسر الهضم.
  • انقباضات الولادة المبكرة، التي قد تشبه انقباضات الدورة الشهرية.
  • النزف الذي قد تعتقد الحامل أنه من الدور الشهرية، فقد يكون أقصر من المعتاد، أو يأتي على فترات غير منتظمة، وقد يكون عبارة فقط عن بقع دم، أو نزف غزير بلون وردي أو أحمر أو أسود أو أرجواني، بسبب التغيرات الهرمونية أثناء الحمل.
  • نتائج إختبارات الحمل السلبية عن طريق البول أو الدم بسبب الإضطرابات الهرمونية عند السيدة، وخاصةً إن أجريت الإختبارات في وقت مبكر من الحمل.
  • غياب وجود أي علامات للحمل في الأشعة فوق الصوتية “السونار” في أول الحمل.

هل يظهر الحمل الخفي في السونار؟

في الحمل العادي يجري الطبيب صورة السونار البطني، لكن في معظم حالات الحمل الخفي لا تذهب الحامل للطبيب ليجري لها السونار، وحتى عند إجرائه قد لا يُظهر الجنين، وذلك إما بسبب انغراسه غير الطبيعي ببطانة الرحم، أو بسبب مشكلات تقنية في جهاز السونار، أو لعدم ملاحظة الطبيب الجنين، أو قد يكون بسبب مشكلات في الرحم، مثل:

  • الرحم المقلوب: يميل فيه الرحم للخلف أو لأحد الجوانب، ما يصعب على السونار مهمة إكتشاف الجنين.
  • الرحم ثنائي القرن: هو عيب خلقي ينمو فيه الرحم على شكل قلب منقسم جزئياً أو كلياً.
  • النسيج الندبي: لا يسمح لأشعة السونار بإلتقاط صورة واضحة للرحم وإختراق موجاته، بسبب إجراء عملية في المعدة أو البطن مثلاً، أو حدوث إجهاض، أو إجراء الحامل عملية قيصرية في السابق.

وعادةً لا يكتشف السونار دقات قلب الجنين قبل الأسبوع الـ7 من الحمل، ويجري الأطباء السونار المهبلي بعد الأسبوع الـ10 لضمان إكتشاف دقات القلب بالسونار، لكن إن كانت هناك حالة مرضية في الرحم، فقد لا يظهر الجنين بعد الأسبوع الـ10، وخاصةً في السونار البطني، لذا يلجأ الطبيب وقتها لتحاليل الدم، وإجراء الأشعة الأخرى، لضمان صحة التشخيص وإستبعاد خيار وجود حمل خارج الرحم.

السابق
جلسة مرتقبة للنواب الأسبوع القادم.. والسبب؟
التالي
«المركزي» يُمدد قرار السحوبات بالعملة الأجنبية.. هل من تعديل بدولار المصارف؟