والدة رامي مخلوف إلى موسكو.. تبعثر السلطة من حول الأسد

رامي مخلوف

يبدو أنّ المحيط المقرب من الأسد بدأة بالتفكك مرة تلو الأخرى، فبعد وفاة محمد مخلوف خال بشار الأسد قبل أسابيع، قررت زوجته مغادة سوريا بشكل نهائي وهذه المرة إلى روسيا بهدف الإقامة الدائمة عند ولديها إيهاب وحافظ.

وجاء رحيل والدة مخلوف يأتي بعد أسابيع من وفاة زوجها محمد مخلوف في أحد مستشفيات دمشق إثر إصابته بفيروس كورونا، وبعد أشهر من حصول خلاف حاد جداً بين نجلها رامي، وبشار الأسد.

وكان مخلوف الابن الواجهة المالية لآل الأسد، وجمع ثروات كبيرة من خلال الأعمال وكان داعماً للنظام، ومع بدء الثورة السورية أسّس ميليشيات ساهمت في قتل السوريين وتعزيز سلطة بشار الأسد، قبل أن ينقلب الأخير عليه.

إقرأ أيضاً: السلطة تنقلب.. برنامج انتخابي رئاسي لرامي مخلوف في وجه بشار الأسد

وظهر “مخلوف” في مقاطع مصورة على صفحته الشخصية على “فايسبوك”، وكتب منشورات، هاجم فيها النظام وهدّد الأسد، بعد التضييق الكبير الذي تعرض له.

وسُجل آخر ظهور لرامي مخلوف في منشور على “فايسبوك” بتاريخ 27 كانون الثاني، تحدث فيه عن سرقة أموال الفقراء، في إشارة إلى حجر أموال شركة “راماك” التي تُعتبر واجهته لـ”الأعمال الخيرية”، ويستخدمها في تمويل الميليشيات التي أنشأها.

السابق
«كورونا» يحصد شاعراً لبنانياً.. بلال شرارة يترجّل عن صهوة الحركة الثقافية!
التالي
وجيه قانصو يكتب لـ«جنوبية»: لبنان.. إما ممانعة أو دولة