السلطة «ترشي» العسكر.. الخبيرة الاقتصادية منصور: رفع الأجور خدعة تفاقم الانهيار

ليال منصور

بالرغم من دخول لبنان مرحلة التضخم المفرط، أي دوامة الانهيار الجنوني في قيمة العملة المحليّة، والتي لطالما حذّر منها الخبراء الاقتصاديون، تقدم النائب علي حسن خليل اليوم، باقتراح قانون معجل مكرر بإعطاء دفعة مالية بقيمة مليون ليرة شهريا لكل ضباط وعناصر القوى الامنية والعسكرية لمدة ٦ أشهر نظراً للظروف الاجتماعية الصعبة، وهو الأمر الذي دفع بموظفين القطاع العام المطالبة بتصحيح الأجور أيضا.

اقرأ أيضاً: طروحات لإعادة إنتاج صيغة جديدة (6).. حداد لـ«جنوبية»: دعاة التغيير الأكثر إستعداداً لإستخدام القوة

وقد وصفت الخبيرة في الاقتصاد النقدي والمالي والاستاذة الجامعية الدكتورة ليال منصور، هذه الخطوة بأنها جريمة بحق الشعب اللبناني لأنها ستؤدي الى زيادة التضخم والقضاء على ما تبقى من قيمة الليرة من خلال الطبع اللامحدود لليرة اللبنانية، وهو إجراء يقوم به مصرف لبنان من أجل تأمين حاجة الدولة اللبنانية من الليرات في ظل انعدام الواردات إلى الخزينة. 

وأشارت منصور ان السلطة اللبنانية تحاول خداع الشعب من خلال مشروع القانون هذا، كما فعلوا سابقا فيما يتعلق بالفائدة المرتفعة في المصارف وهو ما أوصل في النهاية الى هذه النتيجة لا أموال للمودعين في المصارف ولا حتى فائدة”.

وأشارت ان “رفع الأجور يسمى في علم الاقتصاد “MONEY ILLUSION” أي أموال وهمية، موضحة انه “عندما يكون التضخم كبير تلجأ بعض الدول الى التذاكي على الشعب عبر طباعة الليرة وايهامهم برفع قيمة اجورهم في حين ان الحقيقة مغايرة تماما”، وتابعت “ارتفاع الأجور سوف يكون أقل بكثير من التضخم الذي سيتبع هذه الخطوة وارتفاع الأسعار”.

وشددت منصور انه على الشعب اللبناني رفض تصحيح الأجور في ظل الوضع الاقتصادي والمالي الراهن، مؤكدة ان كل سياسي يتخذ هكذا قرار فهو يرتكب جريمة بحق الشعب اللبناني وهذا ليس قرار خاطئ فحسب هو جريمة”.

السابق
وجيه صقر يتهم حزب الله وعون بتخريب البلد
التالي
نيقولا معوض يكشف لأول مرة عن زوجته الأوكرانية