استغلال الظاهرة.. بشار وأسماء الأسد مصابان بفيروس كورونا

بشار وأسماء الأسد

لا يغيب عن أحد الحملة الإعلامية التي أدارتها أسماء الأسد زوجة رئيس النظام السوري قبل عامين حين أطلت على الجمهور لتقول أنها شفيت من مرض السرطان بعد صراع طويل معه على حد كلامها، لتتعرض لهجوم وسخرية كبيرتين من قبل الجمهور نظراً لسوء تنفيذ المسرحية المدارة من قبل القصر الجمهوري.

وذلك ليس لإنكار حقيقة إصابة أسماء الأسد حينها، بل لسرعة الشفاء والصور المدروسة لإظهار إنسانية مقنعة لزوجة مجرم حرب وشريكة في سفك الدم السوري عبر سنوات الثورة العشرة فضلاً عن صفقات الفساد المتورطة بها أصلاً.

اليوم تخرج الرئاسة السورية ببيان عن إصابة الأسد وزوجته بفيروس كورونا، الكلمات المقتضبة لم تسعف مكتب الرئاسة بإنقاذ القصر من سخرية الجمهور مجدداً.

وجاء في البيان: “بعد شعورهما بأعراض خفيفة تشبه أعراض الإصابة بفايروس كوفيد – 19، أجرى الرئيس الأسد والسيدة أسماء الأسد فحص الـ PCR، وأظهرت النتيجة إصابتهما بالفايروس، علماً أنهما بصحة جيدة وحالتهما مستقرة. وسيتابعان عملهما خلال قضائهما فترة الحجر الصحي المنزلي التي ستستمر إلى أسبوعين أو ثلاثة أسابيع.”

إقرأ أيضاً: المعارضة السورية تطالب بـ«قيصر» بريطاني.. تضييق الدائرة حول أسماء الأسد

وتابع البيان: “الرئيس الأسد والسيدة أسماء، وإذ يتمنيان السلامة والعافية لكل السوريين ولجميع شعوب العالم من هذا الفايروس، يدعوان جميع السوريين للاستمرار باتّباع إجراءات الحذر والوقاية قدر الإمكان.”

واختتم البيان بكلمات تدّعي الإنسانية العالية للأسد وزوجته جاء فيه: “ويوجّه الرئيس الأسد والسيدة أسماء التحية لكل الكوادر الطبية العاملة على الخطوط الأولى لمواجهة الفايروس والتخفيف من آثاره على المصابين به.”

وسرعان ما تلقى المتابعين لصفحات الفايسبوك الخبر بسخرية عالية من طريقة استهزاء النظام بالشعب، حيث لا يقيم أي اعتباراً للفيروس ولا يتخذ أي إجراءات احترازية لمنع تفشيه بل يلهث لإنجاز انتخابات رئاسية زائفة تطيل من أمد وجود الأسد غير الشرعي في السلطة، على حساب آلاف الطوابير اليومية للمواطنين من أجل حفنة وقود أو طحين.

السابق
دياب يتهم المنصات بالتلاعب بسعر صرف الدولار.. ماذا قال؟
التالي
قائد الجيش يرد على حملات الاستهداف: محاولة لتشويه صورتنا وممنوع التدخل في التعيينات!