ماذا عن «المذلة».. المدعومة؟!

تعاونيات لبنان كورونا

مواد مدعومة مجبولة بالمذلة والمهانة..والمشهد يتكرر اليوم بعد اكياس الحليب امس، تدافع وتناتش اليوم على مواد اخرى مدعومة في صورة اقل ما يمكن وصفها ب “الموجعة” بكافة المقاييس.

فقد تناقلت وسائل التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو احدها يظهر حشد من المواطنين يتجمهرون ويتزاحمون على عبوات زيت مدعوم في احد المتاجر وفيديو اخر ينقل صورة طوابير تصطف امام احد المحلات في منطقة دوحة عرمون بعد اعلانها عن بيع اصناف غذائية مدعومة.

إقرأ أيضاً: طروحات لإعادة إنتاج صيغة جديدة (3) السماك لـ«جنوبية»: الطائف تحول الى «خاروف العيد»!

واكد مراقبون ان “هذه المشاهد في لبنان لم تكن موجودة حتى في عز ايام الحرب”، واعتبروا ان “الدافع يتجاوز الشعور بالجوع الى الخوف منه، وأرجعوا “سعي المواطنين الى التهافت لتخزين الغذاء الى سياسة الدعم الفاشلة التي وضعها المسؤولون، والتي لم تقتصر نتائجها على التهريب والتخزين واستغلال التجار فقط، بل الى حالة اللاستقرار والفوضى والذل التي يشهدها لبنان اليوم تحت اعين العالم “.

السابق
بعدما وصفته بـ«ابن بطرس».. قناة إيرانية تعتذر من البطريرك الراعي وتحذف المقال المُسيء!
التالي
سلامة يقف قضائياً بوجه «بلومبرغ»: الحديث عن عقوبات خيانة وطنية!