الشارع بين «أمل» و«حزب الله»..والغضب «يُكهرب» السلطة معيشياً و«كورونياً»!

قطع طرق مبرمج في الجنوب
الشارع منتفض لليوم الرابع على التوالي وسط لا مبالاة من السلطة التي تحاول الالتفاف على الثوار عبر خرق الشارع بمناصرين لها كما يجري في الحراك جنوباً وبدعم من "الثنائي الشيعي" للالتفاف على الثورة المعيشية الشيعية الحاصلة حكماً. (بالتعاون بين "جنوبية" تيروس" "مناشير").

الازمة المركبة والمعقدة، انفجرت دفعة واحدة في وجه حكومة حسان دياب المستقيلة مرتين، وفي وجه عهد متهالك ينخره الفساد والعقم من المحيطين به ويفتش عن “طوق نجاة” حتى انتهاء آخر سنتين منه.

الا ان اللافت في كل ما يجري هو توزيع الادوار بين “الثنائي الشيعي” من جهة ومحاولة “حركة امل” تحديداً، تأكيد حضورها في الشارع امام “تسونامي” حزب الله الذي يجتاح القرى في قرى قضاء صور.

اما على مداخل بيروت وعلى طريق المطار وصولاً الى تخوم ساحة الشهداء والسراي، يحاول انصار “امل” القول الى الرئيس ميشال عون وجبران باسيل ان مقاليد السراي بيد نبيه بري ومن يتحالف معه.

واذا كان الشارع ساحة تصفية حسابات لفريق السلطة و”الثنائي” ومحاولة ركوب موجة الشارع قبل ان تبلغ الغضبة الكبرى الطائفة الشيعية في العمق، الا ان مصادر في الحراك تؤكد لـ”جنوبية”، ان ما يميز هذه الانتفاضة الجديدة انها مطلبية بالكامل، بعد ان قدمت السلطة خدمات جليلة بممارسة العقم والفساد نفسه منذ ثورة 17 تشرين الاول حتى اليوم. لتنفجر الملفات في وجهها دفعة واحدة وليس اخرها الفساد اللقاحي والنفطي والعتمة والسرقات في ملف الكهرباء والفيول والمحروقات والغذاء.

وبالتالي “كهرب” الثوار هذه الحكومة وهزوا اركان الدولة كورونياً ومطلبياً ومعيشياً.     

ضوء اخضر لقطع الطرق جنوباً؟

منذ يومين لا تزال الطرق المؤدية إلى الجنوب، تُقطع من قِبَل محتجين وتُفتح بعد فترة وجيزة، و تحت أعين القوى الأمنية.

وامس قطعت طريق الناعمة، أمام السيارات القادمة إلى بيروت، ثمَّ فُتحت، و كذلك في منطقة الدامور و الجية، وبرجا، و دائماً، يُبقى على مسرب واحد مفتوح للحالات الطارئة.

إقرأ ايضاً: إنتفاضة الثوار تُفرمل جموح الدولار..والموت «الكوروني» يَقسو جنوباً وبقاعاً!

وفي البلدات الجنوبية، قطع محتجون طريق الزهراني، كما قطعت مجموعة ثانية طريق المراونية، ومجموعة ثالثة قطعت طريق عدلون.

ويقول مصدر متابع لقطع الطرقات لموقع “تيروس”، ” انَّ من يدير عملية قطع الطرقات جنوباً، عناصر تابعة لحركة أمل، و هذا ظهر جلياً ليل الأربعاء في منطقتي جلّ البحر و المساكن الشعبية في صور”.

ويعتبر ان “حركة أمل تتذاكى ليبقى القرار بيد الثنائي الشيعي، و لا يتفاجأ بقطع طريق حيوية تؤثر سلباً عليه، فيتحكم بالشارع كما يتحكم بالسلطة”.

بلدة “حاروف” منكوبة “كورونياً”

وبعد تشييع شاب من بلدة حاروف في قضاء النبطية جراء مضاعفات كورونا، منذ يومين حلَّ البلاء امس لتفقد هذه البلدة الصغيرة أربعة من أبنائها و بناتها في يوم واحد، و أيضاً على إثر إصابات كورونية والضحايا الذين دفنوا امس هم : فاطمة بهيج قانصو، حسن حسين ايوب، علي الهادي الشيخ رضا حوماني، حسين عبد الكريم عطوي.

وبحسب أحد أبناء البلدة، فإنَّ الهلع سيطر على البلدة برمَّتها، وهذا سيِّء جدا لمصابي الكورونا.

البقاع

لليوم الثالث على التوالي، تستمر ثورة الجياع بالدواليب المشتعلة على الطرقات المقطوعة أساساً من أبواب الرزق وفرص العمل، مرة بسبب اجراءات كورونا ودائماَ جراء سياسة هذه السلطة الفاسدة.

وفي بعلبك لم يرضخ الثوار والجياع لتخويف محافظ بعلبك الهرمل بشير خضر بإعلانه ان بعلبك احتلت المرتبة الأولى بعدد الاصابات بفيروس كورونا، وتحذيره من تفاقم الوضع الصحي، ان عدد الاصابات منذ شهر شباط بلغ 21322 اصابة بفيروس كورونا، وعدد الحالات النشطة بلغ 5896 حالة و 15048 حالة شفاء و 451 حالة وفاة حتى اللحظة.

وطلبه من المواطنين التقيد بإجراءات الوقاية لينطلق الناشطون رغم المضايقات الحزبية الى المشاركة في الاعتصامات والاحتجاجات المركزية في بيروت والمناطقية في بعلبك والهرمل والبقاعين الاوسط والغربي.

فاقدم المحتجون على قطع الطريق الدولي رياق – بعلبك بالاطارات المشتعلة بالقرب من مدخل بلدة طليا احتجاجا على ارتفاع سعر صرف الدولار والوضع المعيشي، وطالبوا بتحرير البلاد من السلطة الفاسدة وباستقالة الرئيس ميشال عون، رافضين اتهامهم انهم تابغين لحركة امل حسب ما يحاول البعض الصاق التهمة لاحباط التحرك. رافعين شعار “السلطة للشعب”.

كما اقفل غاضبون طريق الفرزل في البقاع الاوسط عند الحاجز المشترك بالاتجاهين .

واقفل المحتجون طريق قب الياس الدولية بالاطارات المشتعلة معلنين الاستمرار في ثورتهم لانقاذ البلاد من انياب هذه السلطة الفاسدة.

وكان لافتاَ مشاركة الناشطين الثوريين البقاعيين في الاعتصام في ساحة الشهداء ونقاط احتجاجية اخرى.

دعوة الى التسجيل في منصة اللقاحات

وبعد التأكد من ضعف المسجلين بقاعاً في المنصة، اطلق رؤساء البلديات في البقاع الاوسط دعوة الى الاهالي وحثهم على التسجيل في المنصة خاصة للمسنين ليتسنى للوزارة تطعيم اكبر عدد من المواطنين.

السابق
هذا ما جاء في مقدمات النشرات المسائية لليوم الخميس 4-3-2021
التالي
ليل «مشتعل» بالاحتجاجات.. وسجالات حكومية «تنعى» الحكومة!