الدولار والأسعار يُحلّقان..و«الثنائي» يُقنن اللقاحات بقاعاً وجنوباً!

تجربة سريرية للقاح فيروس كورونا في واشنطن (أسوشييتد برس)
الدولار والاسعار يحلقان من دون حسيب او رقيب فيما يتخبط اللبنانيون في فوضى اللقاحات بين راغب به ولا يجده على ندرته وبين رافض له. وبينهما تصول وتجول "المافيات" السياسية والحزبية ولتخصيص النافذين والمحظيين فيه قبل غيرهم. (بالتعاون بين "جنوبية" "تيروس" "مناشير").

الدولار والاسعار يحلقان بلا حسيب ورقيب، ومن دون معرفة الاسباب الحقيقية وراء الارتفاع المفاجىء، وتأرجح الدولار بين 9200 و9500، وهو ما نشر الهلع بعد التفلت الهستيري لأسعار المواد الغذائية وانقطاع المواد والسلع الاساسية.

في المقابل برزت الى الواجهة مجدداً، مشكلة توفر اللقاحات والتي تبين وفق الارقام الموزعة، ان عدد من تلقوا اللقاح حتى اليوم وخلال اسبوع تقريباً، بلغ 7 الاف من اصل 28 الف جرعة وصلت.

وكانت حصة المناطق الشيعية والبقاع والجنوب والضاحية بضع مئات، وهو ما يطرح علامات استفهام كبيرة عن اسباب تقنين اللقاحات للمناطق المحسوبة على “الثنائي”، وسط معلومات لـ”جنوبية”، ان الامر اكبر من عدم توفر لقاحات لكل لبنان بكميات كبيرة في الدفعة الاول الحالية، بل بذهاب اللقاحات على بعض المؤسسات والمستشفيات “المنتقاة” وبعض المسؤولين في “الثنائي”، منهم يعمل في المجال الطبي، وآخرون اخذوا اللقاح تحت مسميات مختلفة!

معلومات لـ”جنوبية”: اللقاحات في المناطق الشيعية تذهب الى مؤسسات ومستشفيات منتقاة وبعض المسؤولين في “الثنائي”

وتقول مصادر طبية لـ”جنوبية”، ان من الصعب الجزم بعدد اللقاحات التي “تسربت” بنفوذ “الثنائي”، ولا سيما “حزب الله” على وزير الصحة حيث ان هناك فريقاً من عناصر “حزب الله” لادارة وزارة الصحة بعيداً من موظفي الدولة وملاكها، وتحت مسميات مستشارين ومتعاقدين!

اللقاح في تبنين وبنت جبيل

جنوباً، باشرت امس كل من مستشفى تبنين الحكومي و مستشفى بنت جبيل الحكومي، بعملية التلقيح، حيث وصلهما من وزارة الصحة 180 جرعة، تكفي للطواقم الطبية و الصحية.

“جويس” تكلل الجنوب بالابيض

وفرضت العاصفة “جويس” المارد الأبيض على قضائي بنت جبيل و مرجعيون، حيث غطى الثلج الأراضي و الطرقات و هذا لم يحصل منذ سنين طوال.

البقاع

ومع استمرار ارتفاع سعر صرف الدولار في السوق السوداء وملامسته مساءً ٩٥٠٠ ليرة، اشتعلت أسعار المواد الغذائية في المناطق البقاعية ليقفز سعرها فوق المعقول وبطريقة عشوائية دون حسيب او رقيب، عدا عن هروب بعض التجار من تلاعب سعر الدولار الى اقفال مؤسساتهم.

إقرأ أيضاً: المحتكرون «فالتون» جنوباً..وعاصفة الدولار والطقس تَهُبّ مرتين!

والبعض الآخر اخفى العديد من السلع المطلوبة عن رفوف السوبرماركات ليتسنى لهم بيعها على سعر دولار اغلى، فيما يغرق المواطن في وحل الغلاء وانتشار فيروس كورونا بشكل واسع في كافة المناطق البقاعية، لتنعكس برودة العاصفة الثلجية و انقطاع المازوت على الاقبال لتلقي اللقاح في المراكز المخصصة له.

اقبال ضعيف على اللقاحات

حيث لم يتساو عدد الاصابات والوفيات اليومية بكورونا في البقاع بعدد الاشخاص الذين تلقوا اللقاح في المراكز المخصصة.

ويرجع متابعون سبب ضعف الاقبال الى طريقة الحكومة رئيسها حسان دياب ووزير الصحة حمد حسن في تشجيع المواطنين لتلقي اللقاح، فيما رجح مصدر صحي ان يكون تراجع الاقبال في البقاع خلال اليومين المنصرمين يعود لحالة الطقس والثلوج.

السابق
هذا ما جاء في مقدمات نشرات الاخبار المسائية لليوم 18/2/2021
التالي
تفاصيل مثيرة عن كوهين في دمشق..ما علاقة المخابرات الروسية؟