زوجة ابن القذافي تزلزل دمشق.. والنظام يتحرك إسكاتاً لمواليه

ألين سكاف

في منطقة بنايات المزة 14 في العاصمة السورية دمشق لم يمر ليل الأحد الفائت عادياً، فالصراخ ملأ المنطقة الأكثر أماناً في مربع الأسد الأمني والشجار الذي أعقب طرح عملة نقدية جديدة من فئة الـ 5000 آلاف ليرة طغى على نبأ انهيار الاقتصاد، لكنّ المفارقة أنّ بطلة المشهد كانت زوجة ابن الرئيس الليبي الراحل معمر القذافي.

إذ دهست ألين سكاف زوجة هانبيال القذافي رجال من الشرطة ومارة في منطقة المزة بدمشق، ليصدر بعد يومين من الحادثة توجيه رسمي باعتقال سكاف في دولة يغيب فيها القانون ويحكم النظام شعبه بالنار.

لكنّ سبب الاعتقال ليس فعل الدهس بحد ذاته، بل جاء بعد افتضاح أمر طلب سكاف من شخصية نافذة التدخل، وهذا ما حدث حيث منع المسؤول أجهزة الأمن والشرطة التي حاصرت سكاف من فعل أي شيء بينما كانت هي بحالة هستيرية من توقيفها.

إقرأ أيضاً: اجتماع برعاية روسية: إسرائيل تخيّر دمشق بين الغارات وخروج إيران

المسؤول الغامض الذي لفلف الموضوع أجبر قوات الأمن على عدم التدخل بجملة أضحت ناراً على علم حين قال المسؤول باللهجة السورية: “اتركوها. هي بتخصني”.

وأشار سكان من المنطقة كانوا سمعوا يوم الواقعة أصوات رصاص ظنوا أنها اشتباك مسلح، إلا أنهم فوجئوا بأنها سيدة مخمورة تشتم الشرطة والأمن وأكبر مسؤول في البلد.

من هي ألين سكاف؟

ألين سكاف لاجئة سياسية على الأراضي السورية، لبنانية الجنسية وكانت تعمل في عروض الأزياء، تعيش حالياً في المالكي أرقى أحياء دمشق وتحت حماية الأجهزة الأمنية.

اللغز بقي في اسم الشخصية السورية ذات السطوة التي تدخلت لإيقاف الشرطة ورجال الأمن من مطاردة واعتقال سكاف بعد دهسها ثلاث رجال شرطة ومواطنين في تلك الليلة.

مواقع معارضة قالت أن سكاف كانت تقود سيارتها بسرعة ودخلت بطريق مخالف لإجراءات السير ما دفع شرطة المرور للتدخل، حينها اشتد غضبها ودهست 3 عناصر وبعض المارة، في حين تدخل رجال المرافقة التي كانت وراءها وأطلقوا النار فحدث الاشتباك بينهم وبين الأمن، إلى أن أتت شخصية غامضة وأنهت الحكاية واصطحبت سكاف معها.

وبحسب مصادر محلية، جرى نقل المصابين الذين لم يكشف عن أسمائهم ولا حالتهم الصحية إلى مشفى المواساة القريب من موقع الحادث.

السابق
الحريري يُحذّر من «مُستغلّي وجع الناس» في إشعال التحركات في طرابلس.. من قصد؟
التالي
بعلبك مستمرة في ثورتها.. رفضاً للغلاء وتردّي الأوضاع الإقتصادية