الحريري يُحذّر من «مُستغلّي وجع الناس» في إشعال التحركات في طرابلس.. من قصد؟

سعد الحريري

على وقع التحركات المعيشية التي تعصف لبنان عموماً ومدينة طرابلس خصوصاً، التي حملت في اليومين الماضيين شعلة الثورة والإنتفاضة على الجوع والفقر، توجه رئيس الحكومة المكلف الى أبنائها اليوم بسلسلة تغريدات تحذيرية من استغلال تحركاتهم من قبل “جهات تريد توجيه رسائل سياسية”، فمن قصد؟

وفي التفاصيل، قال الحريري في تغريدة عبر حسابه على “تويتر” اليوم الأربعاء: “قد تكون وراء التحركات في طرابلس جهات تريد توجيه رسائل سياسية وقد يكون هناك من يستغل وجع الناس والضائقة المعيشية التي يعانيها الفقراء وذوي الدخل الحدود. وليس هناك بالتأكيد ما يمكن ان يبرر الاعتداء على الاملاك الخاصة والاسواق والمؤسسات الرسمية بحجة الاعتراض على قرار الاقفال. لكن هذا لا ينفي حقيقة ان هناك فئات من المواطنين تبحث عن لقمة عيشها كفاف يومها، ولا يصح للدولة ازاء ذلك ان تقف موقف المتفرج ولا تبادر الى التعويض عن العائلات الفقيرة والمحتاجة”.

اضاف: “انني انبه اهلنا في طرابلس وسائر المناطق من أي استغلال لأوضاعهم المعيشية، واطالب الدولة والوزارات المختصة باستنفاد كل الوسائل المتاحة لكبح جماح الفقر والجوع وتوفير المقومات الاجتماعية لالتزام المواطنين قرار الاقفال العام. قرار الاقفال هدفه حماية المواطنين من خطر الكورونا، والتزامه مسؤولية لا يجوز التهاون فيها تجاه سلامة اولادنا وعائلاتنا ومجتمعنا، والسلامة تتطلب خطة واضحة تتكامل فيها جهود المجتمع المدني والمقتدرين في القطاع الخاص مع امكانات الدولة لضمان السير بقرار الاقفال في الطريق السليم”.

من جهته، شدد المستشار الاعلامي لبهاء الحريري، جيري ماهر، على أن لا علاقة لبهاء الحريري بالمنتديات، قائلاً: “لم ولن نطلب من المواطنين النزول الى الشارع، وغير صحيح اننا وراء الاحتجاجات، فنحن نفهم وجع الناس لكن سلامة المواطن اليوم أولوية وسط جائحة كورونا”.

أضاف خلال مداخلة تلفزيونية اليوم “لدينا مجموعات تعمل معنا بشكل رسمي لتقديم المساعدات الى العائلات التي تعاني من أزمة معيشية ونقدمها لهم بشكل مباشر “.

السابق
احتجاجاً على تردّي الأوضاع.. سائقو السيارات العمومية يقطعون الطريق في صيدا!
التالي
زوجة ابن القذافي تزلزل دمشق.. والنظام يتحرك إسكاتاً لمواليه