الفرقة الرابعة تتجه إلى درعا.. الصراع على الجنوب السوري يشتعل

درعا سوريا

يبدو أنّ الأشهر القادمة ستكون حاسمة على الجنوب السوري، بعدما قرر الأسد الذهاب في الوضع بجنوب سوريا إلى الحد الأقصى مجدداً بتشجيع إيراني لغرز أنياب أكثر في المنطقة الحساسة ديموغرافياً وجغرافياً، وتحت أنظار الحليف الروسي الذي كشف في الأمس عن عدم نيته تحويل سوريا إلى ساحة صراع مواجهة بين إسرائيل وإيران.

وبعيداً عن النوايا والتصريحات، أرسلت ميليشيا “الفرقة الرابعة” التي يقودها شقيق رأس النظام السوري “ماهر الأسد” تعزيزات عسكرية إلى محافظة درعا جنوب البلاد، قادمة من العاصمة دمشق.

وذكر موقع “تجمع أحرار حوران” أن تعزيزات عسكرية لميليشيا “الفرقة الرابعة” انطلقت من العاصمة دمشق، نحو حي الضاحية، الواقع على المدخل الغربي لمدينة درعا.

إقرأ أيضاً: الالتفاف جنوباً.. اجتماع روسي في درعا وأمريكي في الأردن

وتضم التعزيزات حسب المصدر، عناصر مشاة، وآليات عسكرية ثقيلة، من بينها 10 دبابات T52 وسيارات دفع رباعي.

وأوضح الموقع أن “الفرقة الرابعة” كانت قد هددت في مطلع الشهر الجاري وجهاء المنطقة الغربية في درعا بشن حملة عسكرية، متذرعةً بحجج متعددة.

ونقل المصدر عن ناشطين في المنطقة قولهم “إن نية ميليشيا الفرقة الرابعة تأمين المنطقة لصالح الميليشيات الإيرانية وتسهيل عمليات تهريب المواد المخدّرة لصالح إيران”.

وتحاول الميليشيات الإيرانية بشكل عام، وميليشيا الفرقة الرابعة على وجه الخصوص توسيع وجودها داخل محافظة درعا، في إطار الصراع على النفوذ مع روسيا، وفي ومحاولة لتسهيل تهريب المخدرات إلى الأردن وبقية دول الخليج العربي.

السابق
إضراب مفتوح للثانويات.. ما الحقيقة؟
التالي
تمويل«الحزب»و«حماس» تحت المجهر مُجدداً: ظريف يقرّ بتمويل«الميليشيات» لهذا السبب!