مأساة تحل على صور: ابنة الـ25 تودّع طفلها لتعود وتتبعه الى مثواها الأخير.. هذا ما حدث مع كاترين!

كاترين هاشم

مأساة جديدة تحلّ على لبنان عموماً وقضاء صور خصوصاً بعدما حصد فايروس “كورونا” إبنة الـ 25 عاماً وطفلها الذي ولد في الشهر الثامن، حيث شيعت بلدة مجدل زون – قضاء صور الشابة كاترين جعفر هاشم البالغة من العمر 25 عاماً، الى مثواها الاخير في جبانة البلدة، حيث اقتصر الحضور على عدد من المقربين وسط تقيد تام بالإجراءات الصحية الوقائية.

وكانت قد توفيت الشابة يوم أمس الثلاثاء متأثرة بمضاعفات فيروس كورونا، وبحسب ما نشر أصدقاء المرحومة أنها وضعت طفلها في الشهر الثامن إلا أنه توفي وبعدها توفيت هي متأثرة بمضاعفات الفيروس.

هذا ونعتها جمعية اﻹنماء البلدي الخيرية قائلةً: “ما لهذا الخبيث يسرقُ منّا أحبّاءنا و يسلبُ بسمتنا برحيل ملاكٍ أدمى قلوبنا.. “كاترين هاشم” قدّيسةٌ ملَّ الصبرُ من صبرها امام داء شبَّ في جسدها ضرامـه.. أبى الوباءُ إلا أن يطرُق بابنا لندفع ضريبة التضحية والإيثار… خسرنا نوراً وبلسماً من عائلتنا، خسرنا ضحكتكِ و براءة عينيكِ، خسرنا كُلّ الحُب.. شاء الوباء أن يسرُق جنينها قبل أن يفتك بجسدها الذي أرهقهُ الوباء، ليرتفع جسدُها الطاهر إلى ملكوت السماء لتترُك خلفها طفلة و تترُك في قلوبنا غصّة لن تزول أبداً ولن يُمحيها الزمان…”.

وختمت :”تنعي جمعية الإنماء البلدي الخيريّة فرداً من عائلتها قبولاً بقضاء الله وقدره.. نسألُ الله سُبحانه وتعالى أن يتغمّد ملاكنا بواسع رحمته ويُسكنها فسيح جنّاتِه و يُلهم ذويها الصبر والسلون”.

السابق
بالفيديو: لعنة الإنفجارات تُلاحق دول العالم.. وتصل مدريد!
التالي
بعد اتهامها بالإساءة لذكرى انفجار بيروت.. مادلين مطر ترد بقوة