«إعلاميون من أجل الحرية» تدين ما حصل مع مرتضى: المؤسسة العسكرية ليست فوق النقد!

اعلاميون من اجل الحرية

بعد تطويق مخابرات الجيش اليوم الجمعة لمبنى قناة الجديد بهدف القاء القبض على الصحافي رضوان مرتضى على خلفية مواقفه الجريئة ضد قائد الجيش، اكدت مبادرة ” إعلاميون من أجل الحرية” “على الموقف الثابت والمبدئي المرتكز على تطبيق قانون الإعلام لجهة رفض أي استدعاء او مقاضاة لأي صحافي إلا أمام محكمة المطبوعات، وبالتالي فإن أي تجاوز للقانون يصدر عن أي صحافي، يحال إلى هذه المحكمة، خصوصاً اذا ما اندرج ضمن إطار الخروج عن أصول التخاطب، والاتهامات المجتزئة والقدح والذم”.

اضافت في بيان: “إن المؤسسة العسكرية ليست فوق النقد الإعلامي المنسجم مع القانون، وليست بمنأى عن المساءلة أمام الرأي العام، وفي الوقت نفسه فإن لهذه المؤسسة مهمة استثنائية في حفظ الاستقرار، لا يجوز إدخالها في متاهات الحملات الإعلامية والسياسية، لأهداف تخص من يقف وراء الحملات”.

وختمت: “إن المس بالحريات الإعلامية والعامة غير مقبول، والاحتكام للقانون هو المعيار والمرجع”.

السابق
لقاح كورونا الى لبنان.. هل دخل الحريري على الخط؟
التالي
هذا ما جاء في مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم الجمعة 15/01/2021