الموت يفجع ديما صادق: السيد حسن على راسي بس ببوس ايديكي قومي ورجعيلي!

توفيت والدة الإعلامية ديما صادق بعد ان كانت قد تعرّضت لجلطة دماغية وأُدخلت إلى العناية المركّزة منذ نحو شهرين.

إقرأ أيضاً: تهديد وحشي لديما صادق مرفق بفيديو تفجير «كلب»: هذا سيكون مصيرك!

ونعت صادق والدتها اليوم الثلاثاء عبر حسابها على “إنستغرام” قائلةً: “يا روح روحي… روحي راحت معك”.

وكانت صادق قد نشرت عبر حسابها على مواقع التواصل الإجتماعي صورة مؤثرة مع والدتها وذلك عقب دخولها المستشفى إثر تعرّضها لجلطة دماغية منذ شهرين قائلةً: “كل يوم تهديدات كل يوم مسبات كل يوم شماتة ولا شي أثر فيي بس وصلو لإمي. أسبوعين ما هدي تلفونها ولا هديوا أعصابها. بنتك هيك وهيك وهيك يقولولها. انت هيك وهيك وهيك يقولولها وهي حجة ثمانينية. “مبسوطة يا بنتي عم يقولو هيك لامك”. يا ديما انا ما بدي اتبهدل بآخر عمري تقللي. قلها يا ماما ليه ما قادرة تشوفي انه هني بلا أخلاق ليه عم تلوميني الي؟ تقللي لا انت عمايلك ما معقولة. انت عم تطلعي مننا. تترجاني وقف وانا ما وقف. ولا التلفونات وقفوا”.

وتابعت: “بعتولها حتى صورة فوتوشوب مسيئة مش لألي، يا ريت لإلي، لإلها. يومها قضت النهار عم تبكي . وانا قضيت الليل عم احلم انه صرلها شي من ورايي ومن ورا كل التلفونات اللي عم بوصلولها. اليوم فقت على خبر انه امي بالعناية. امي عملت جلطة بالدماغ. متل ما كنت عم احلم كل ليلة. مين عمل فيها هيك؟ انا أو هني؟ ما بعرف. او يمكن تنايناتنا. يا امي إذا انا عملت هيك ببوس كعب اجريكي سامحيني والله كنت مفكرة اني عم اعمل الصح، والله كنت مفكرة عم اعمل الخير. واذا هني اللي وجعولك راسك يا عمري انت لك بأمرهن، اللي بدهن ياه، لك السيد حسن على راسي من فوق، لك يطلع باسيل رئيس وانا اول وحدة بزقفلو، لك عمره ما يكون شي، لامبادئ ولا ايمان ولا قضية ولاشي.. بس ببوس ايديكي قومي ورجعيلي بالسلامة”.

منشور ديما صادق
منشور ديما صادق
السابق
فجر السعيد تثير الجدل برغبتها تلقي اللقاح خارج بلدها الكويت
التالي
الخلل القانوني ينخر المحكمة الجعفرية(٢٢): إخراج «المساعدين» من المباراة لعدم إحراج القضاة غير الكفوئين!