الإنفجار متعمّد والشرطة الأميركية تتحدّث عن سيّارات مشبوهة أخرى.. ما علاقة ترامب؟

انفجار ناشفيل

وسط التوترات السياسية التي تعصف الولايات المتحدة مع استمرار الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب في ادعاء تزوير الانتخابات الرئاسة لصالح منافسه الديمقراطي جو بايدن، وقع إنفجار اليوم الجمعة في مدينة ناشفيل الأميركية، حيث أكدت الشرطة أن انفجار السيارة الذي هزّ ناشفيل وأسفر عن جرحى وأضرار مادية، كان متعمدا، فيما تحدثت تقارير عن وجود سيارات أخرى مشبوهة بالمدينة.

وقالت الشرطة ان “ما حدث كان مفاجأة، ورجحت أن الانفجار نجم عن قنبلة”، مضيفةً أنها “تلقت مكالمة بشأن سيارة مشبوهة، مشيرة إلى أنه أثناء توجه عناصر منها إلى المكان وقع الانفجار”.

ولفتت الى ان مكتب التحقيقات الفدرالي “إفي بي آي” (FBI) يشارك في التحقيقات بشأن الانفجار الذي تسبب في أضرار بعدة مبان، واحتراق ما لا يقل عن 4 سبارات.

ويأتي هذا الإنفجار في ظل مخاوف من لجوء مجموعات يمينية متطرفة داعمة لترامب إلى العنف، مع عدم تقبّل الرئيس المنتهية ولايته نتائج الإنتخابات.

فيما دعا رئيس بلدية ناشفيل السكان إلى عدم التوجه إلى وسط المدينة، وذلك تحسبا -فيما يبدو- لحدوث انفجارات أخرى.

وتعليقا على طبيعة الهجوم، قال نائب مدير مكتب التحقيقات الفدرالي الأسبق إن من الواضح أن الانفجار ناجم عن قنبلة كبيرة.

السابق
الخلل القانوني ينخر المحكمة الجعفرية(١٦): إيقاف دورة القضاة يُعبد الطريق نحو الإصلاح
التالي
وزير الصحة عاجز عن إيقاف الرحلات من لندن.. وأعداد الـ«كورونا» تُحلّق!