دورة القضاء الجعفري: استبعاد مستحقين و إبتعاد عن القانون.. والدين!

القضاء المحكمة الجعفرية

لم يكن يتوقع أحد منع بعض من هم في ملاك المحاكم الشرعية الجعفرية من مباراة القضاء التي تبدأ اليوم (الخميس) أول فصول الامتحانات فيها، حيث كان منع الشيخ جهاد كركبا، والشيخ حسن خروبي، والشيخ عبدو قطايا من المباراة..

ففضلا عن أنه لهم الأولوية بهذه المباراة، وعن كونهم من المعروفين بأنهم من علماء الدين الشيعة، لكن مع ذلك تجاهلهم المجلس الإسلامي الشيعي من لائحة الأسماء التي اعتمدها.

وهذا ما جعل بعض الأوساط العلمائية تستهجن هذا التصرف غير المتوقع، وغير القانوني، وقد علمنا بأن الشيخ عبدو قطايا تقدم بدعوى لدى مجلس شورى الدولة هي الثانية بعد دعوى الشيخ محمد علي الحاج.. ما يثير البلبة في بعض الاطر الفاعلة في الطائفة.
وينقل عن مسؤول سياسي شيعي كبير قوله: تحتاج المحاكم الجعفرية لرفدها ببعض القضاة، لكن ليس بهذه الطريقة التي يتم التعاطي فيها.

ويرى الشيخ محمد علي الحاج، المتابع لشؤون المحاكم الجعفرية، بأن هذه الدورة هي الأسوأ في تاريخ القضاء الشرعي الجعفري، منذ قرن، من تأسيس المحكمة الجعفرية في عشرينات القرن الماضي ولحينه.
في حين أن أحد الأشخاص الذين مُنعوا من التقدم على امتحانات القضاء، يعتبر تصرفات رجال الدين صارت غير قانونية، بل وغير دينية.

السابق
«الكورونا» يتغلغل في «المستقبل».. نائب ونجله يُعلنان الإصابة بالفايروس!
التالي
هذا ما جاء في مقدّمات نشرات الأخبار المسائية لليوم 23-12-2020