توقف عن تناول أدويته وكان مكتئباً: هل انتحر مارادونا؟

دييغو مارادونا

بعد أسابيع على وفاة أسطورة الكرة الأرجنتينية دييغوا مارادونا، تبدو فرضية الانتحار ظاهرة على السطح عبر تداولها من قبل طبيبه السابق ألفريدو كاهي والذي زعم أن وفاة مارداونا كانت “نوعاً من الانتحار” بسبب الاكتئاب، بعد إجراء جراحة في الدماغ، وكشف الطبيب عن اعتقاده أن مارادونا ربما توقف عن تناول دوائه، بعدما أعلمته إحدى صديقات مارادونا أنه كان يشكو من سئم العيش.

وكان مارادونا قد توفي في الأرجنتين في الخامس والعشرين من شهر تشرين الثاني الماضي أثر سكتة قلبية، ويصر الطبيب الذي عالجه لمدة ثلاثة عقود وتحديداً بين عامي 1977 و2007، على أن موته كان شكلاً من أشكال الانتحار.

ويعتقد الدكتور كاهي، أن مارادونا ربما توقف عن الأكل أو تناول الأدوية، بعد دخوله في حالة من الاكتئاب عقب جراحة الدماغ، وقبل وفاته بوقت قصير، وقال لمحطة إذاعية أرجنتينية: “هذا لا يبدو لي مجرد نوبة قلبية بسيطة”.

إقرأ أيضاً: صندوق غامض في حياة مارادونا يفجر سيل من المفاجآت

وزعم الدكتور كاهي، أن مارادونا حاول الانتحار مرة واحدة في كوبا، عندما قاد سيارته نحو حافلة قادمة، لكنه نجا من الصدمة، وعندما سأله إن كان حقاً يريد الانتحار، أجاب مارادونا الطبيب أنه لا يعرف الإجابة فعلاً.

كما قال الطبيب أنه تحدث مع فيرونيكا أوجيدا، إحدى صديقات لاعب كرة القدم وأم أحد أطفاله، ويدعي أن فيرونيكا أخبرته: “أنت تعرف أن دييغو قال إنه سئم العيش، ولا يريد الاستمرار بعد الآن لأنه فعل كل شيء”.

وبعد أن علم أن مارادونا قضى أيامه الأخيرة بعد جراحة الدماغ، وفي غرفة النوم في منزله، خلص كاهي إلى أن مارادونا كان مكتئباً بالفعل، وقال: “كان دييغو متعباً، وكل هذه الأحداث أدت إلى نتيجة الانتحار”.

السابق
بالصور: بطاقة معايدة من السفارة الايرانية تثير الجدل… ما علاقة صليب «القوات»؟
التالي
اجتماع ثان غدا.. الحريري يعد بصيغة حكومية قبل الميلاد