«الحكومة ماتت وشبعت موت»..الحريري وعون اطلقا رصاصة الرحمة!؟

بعد الاشتباكات التي دارت بين قصر بعبدا وبيت الوسط عبر سلسلة بيانات وبيانات مضادة، اعتبر مسؤول كبير معني بملف تأليف الحكومة أنّ “الوضع صار “بيكفّر”، والقصة صارت مهزلة والآن أؤكّد أنّ الحكومة ماتت و”شبعت موت””.

وقال لـ”الجمهورية”: “حوّلوا تأليف الحكومة الى عصفورية و”لعبة ولاد”، بين هواة، ونِكديّين، ومرضى نفسيّين، وكارهين لبعضهم البعض، فكيف يُمكن أن تصل الى حكومة مع هؤلاء؟”.

وتابع : “الوضع الحالي، هو كناية عن فراغ انتحاري قاتل، ومسار التأليف في ظلّ الاختلاف بين رئيس الجمهورية والرئيس المكلّف قد عمّق هذا الفراغ اكثر، وخصوصاً بعدما تبادلا الاتهامات الأخيرة، التي عكست بنبرتها العالية والغاضبة وكأنّ إمكانية التعايش بينهما قد أصبحت مستحيلة”.

ورداً على سؤال قال المسؤول: “كل رئيس رفع شروطه الى الحدّ الاعلى وصعد الى شجرته ورمى السلم، وبالتالي لا توجد أيّ قدرة داخلية على انزالهما عنها، فـ”الونش” الداخلي معطّل، وبات الامر يتطلّب “ونش” خارجياً”.

وختم: ” هناك من يراهن على ان يتمكّن الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون في زيارته المقبلة، من حملهما على النزول، وإحداث خرق ينقذ تأليف الحكومة في آخر لحظة، لكنّني وفق معطيات موثوقة، أشك في ذلك، لأنّ محاولات الرئيس الفرنسي لم تتوقف حتى الأمس القريب، سواء عبر اتصالات مباشرة منه شخصياً، او عبر مستشاره باتريك دوريل، وربما عبر رئيس الاستخبارات الفرنسية برنار ايمييه، ولم يصل في تلك المحاولات الى أيّ نتيجة، ولذلك لا اعتقد أنّ ماكرون سيحمل معه شيئاً، ما خلا ما قد يقوله من كلام يعبّر فيه عن خيبته من إفشال اللبنانيين لمهمته”.

على سياق متّصل، علمت “الجمهورية” أنّ السجال الاشتباكي الأخير بين رئيس الجمهورية ميشال عون والرئيس المكلف سعد الحريري، يبدو وكأنّه قد أطلق رصاصة الرحمة على إمكانية بلوغ الرئيسين خط التفاهم على تشكيلة حكومية، اياً كان شكل وحجم هذه التشكيلة. 

وتتفق اجواء الطرفين على انّ توافق الرئيسين بات يتطلب معجزة، فكل منهما حدّد سقفه وحدّه النهائي، وقرّر ألاّ يخضع لمزاجيّة وإملاءات الآخر.

السابق
طرقات مقطوعة بسبب الثلوج.. وبيروت تختنق بالزحمة
التالي
استياء وغضب في الإيليزيه من المسؤولين اللبنانيين: خائنون لمصلحة بلدهم!