«الثنائي» يرشي محازبيه في الجنوب زراعياً..و«الكورونا» يحصد ارواح البقاعيين!

توزيع شتول زيتون لمحازبي "الثنائي"
التمييز بين الجنوبيين، نهج مستمر لـ"الثنائي" وآخره توزيع شتول زيتون والتي تأتي تعويضاً عن حرائق الاحراج وبساتين الزيتون في العديد من القرى. في المقابل يتمدد "الكورونا" في كل المناطق اللبنانيين ليسجل طفرة في الوفيات الكورونية بقاعاً. (بالتعاون بين "جنوبية" "تيروس" "مناشير").

بكثير من السرية وقليل من العطاء يرشي “الثنائي” محازبيه ومحاسيبه جنوباً وطبعاً ليس من كيسه بل من كيس المواطن وقبله الدولة، اذ لم يشهد احد على ان اي مؤسسة من مؤسسات “حزب الله” وهو يملك “جهاد البناء” قدم شتلة او بذرة واحدة مجانية لاحد بل يتقاضى مبالغ ولو بسيطة عن كل خدمة يقدمها.

وفي تأكيد على تمييز “الثنائي” بين الجنوبيين وتفضيله مناصريه ومحازبيه عليهم، علم موقع “تيروس” أنّ مكتب الزراعة في صور تسلم 30 الف نصبة زيتون قدمت من سوريا على دفعات و توزَّع بطلبات من الثنائي الشيعي لا لمستحقيها و لا للمزارعين المحتاجين.

وفي حين فتك “الكورونا” بمزيد من الارواح الجنوبية، ترتفع الحصيلة اليومية من الفيروس في البقاع بشكل متسارع حاصداً عشرات الاصابات الجديدة وعشرات الوفيات.

طوفان مناخي

جنوباً وكأن لا تكفي الازمة الاقتصادية والمالية و”الكورونية”، أتت العاصفة لتعمق جراح الجنوبيين، حيث طافت شوارع المساكن الشعبية شرق صور بمياه الامطار الغزيرة التي ملأت الشوارع والازقة.

واقتحمت المنازل والمحال التجارية متسببة باضرار فادحة للمواطنين الفقراء في هذه المحلة وفي عز الازمة الاقتصادية الخانقة التي تضرب البلاد.

وناشد الاهالي المسؤولين سرعة التدخل لتدارك الوضع المزري في المنطقة، بينما اشار الكثيرون الى ان قنوات الصرف الصحي وتصريف المياه لم تخضع لاي عمليات تنظيف وتأهيل منذ سنوات عدة. و لم يختلف المشهد عنه في طيردبا و معركة.

إقرأ أيضاً: تزوير وتعتيم «كوروني» مناطقي للتخفيف من الجائحة..و«نهب منظم» لمشاعات جنوبية!

وشهدت النبطية و بلداتها عواصف رعدية وبرق وبرد قارس، ما تسبب بسيول جارفة حولت الطرق إلى مستنقعات.
كما لفَّ المنطقة ضباب كثيف وتدن في درجات الحرارة وسوء في الرؤيا، ما دفع الدفاع المدني وقوى الامن الداخلي الى تنبيه السيارات بضرورة القيادة بحذر تخوفا من الانزلاقات وحوادث السير.

وفي صيدا أُفيد عن اقتلاع عامود كهرباء وشجرة كينا وتضرر سيارة في حي مكسر العبد ووقوع حادث سير في مجدليون شرق مدينة صيدا، بسبب الأمطار الغزيرة والرياح الشديدة والعواصف الرعدية.

وفاة جديدة

وخطف الفيروس امس مختار بلدة شبعا الشاب “ختام نبعة” الذي توفي بعد صراع مع الفيروس التاجي في المستشفى علماً انه لم يكن يعاني من أي مرض مزمن، و كان المختار قد التقط هذا الفيروس قبل أسبوعين.

البقاع

وكأن اللبنانيون لا يكفيهم انتشار وباء كورونا وتهدد حياتهم بالخطر الداهم، والفقر والعوز وبطالة وفلتان الامن، في ظل ازمة اقتصادية ترخي بظلالها على كل الحياة في لبنان، لتعود بشكل يومي عمليات السلب والتشليح على الاتوستراد العربي بين شتورا والمصنع.

كورونياَ

ولا تزال اعداد الاصابات مرتفعة بشكل ملحوظ، وسجل في البقاع ٥٢٢ اصابة توزعت على الشكل التالي، في قضاء زحلة ١٨٦ اصابة وفي البقاع الغربي ٤٨ اصابة بعلبك ٢٥٥ اصابة اما في الهرمل ٣٣ اصابة.

هذه الارقام المرتفعة في بعلبك دفعت برئيس دائرة أوقاف بعلبك الهرمل الشيخ سامي الرفاعي، لإصدار قرار قضى بـ”استمرار إقفال مساجد محافظة بعلبك الهرمل لصلاة الجمعة والجماعة حتى إشعار آخر، نظرا إلى استمرار تزايد الإصابة بوباء كورونا في المنطقة وتسببها ببعض حالات الوفاة، مع الحرص على رفع الآذان في المواقيت المحددة”.

وأكد “إقفال قاعات المساجد والمراكز التابعة للأوقاف والاعتذار عن إقامة الدورات القرآنية والمناسبات الاجتماعية فيها”.وشدد على “أئمة المساجد والخطباء والمؤذنين وخدام المساجد والمصلين الالتزام التام بتنفيذ مضمون هذا القرار”.

امنياً

ويسجل يومياَ عملية سلب على الاوتوستراد العربي بين شتورا والمصنع عملية سلب او تشليح بقوة السلاح من قبل أشخاص ملثمون مجهولون في منطقة تغيب عنها الانارة الليلية، يركنون عند احدى النقاط وما ان تصل السيارة المستهدفة حتي يحاولون توقيفها بقوة السلاح وبالايحاء انهم حاجز امني.

وفي سياق آخر استحدث الجيش نقطتين عسكريتين امام منزلين من آل عودة في بلدة الخضر كان اصحابها قد عملوا على اطلاق النار فيما بينهم بالاسلحة الخفيفة على خلفية عملية خطف بقصد الزواج، ويلاحق الجيش مطلقي النار الذين فروا من منازلهم لتوقيفهم.

ومع فشل عمل القوى الامنية والعسكرية للوصول الى الخاطفين واطلاق سراح المخطوف رجل الاعمال عدنان دباجة، نفذ ذوو المخطوف واهال من البقاعين الغربي والأوسط إعتصاماَ قطعوا فيه طريق البيدر الدولية بالاتجاهين في منطقة المريجات، طالبوا الدولة اللبنانية والمراجع الرسمية العمل الجدي علي القاء القبض على الخاطفين واطلاق سراح دباجة، والا هذا التراخي يدفع بالناس لان تقيم الامن الذاتي.

السابق
هذا ما جاء في مقدمات نشرات الاخبار المسائية لليوم26/11/2020
التالي
أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الجمعة في 27 تشرين الثاني 2020