تزوير وتعتيم «كوروني» مناطقي للتخفيف من الجائحة..و«نهب منظم» لمشاعات جنوبية!

قضم مشاعات جنوبية
التحايل والتلاعب انتقل الى مختبرات "كورونا" والتي تتحكم بنتائج الـpcr حسب الطلب والزبون وفي فضيحة تستدعي تحركاً صحياً وامنياً وقضائياً عاجلاً. في المقابل، عاد "الثنائي" الى شهية قضم المشاعات الاميرية الامر الذي تسبب بضرب عضو بلدية لتمنعه عن السكوت عما يجري. (بالتعاون بين "جنوبية" "تيروس" "مناشير" ).

التلاعب ليس “موضة لبنانية” فقط في مجال الدولار وأسعار المواد الغذائية بل بات “صنعة” رائجة في كل المجالات.

وفي حين لا تخلو المناطق اللبنانية من “المواطنين الصالحين” ويمكن تعميم الخصال الجيدة وتغليبها على “نزعة الشر”، انتقلت عدوى الاخيرة هذه المرة الى ملف “الكورونا” بتشعباته الخطيرة.

وتكشف مصادر طبية رسمية في احدى المناطق لـ”جنوبية”، ان احاديثاً واخباراً كثيرة ينتاقلها مواطنون عن التلاعب بالنتائج في المختبرات الخاصة، حيث تتحول النتيجة الى “غب الطلب” حسب الطلب.

فإذا كان من يجري فحص الـpcr مسافراً تصبح نسبة خلوه من الفيروس عالية جداً، اما من يريده داخلياً على الغالب ستكون ايجابية. وتبرير هذا العمل ترجعه المصادر الى طمع المختبر ان من تكون نتيجته ايجابية لا بد له ان يعيد الفحص خلال 14 يوماً للتأكد من خلوه من الفيروس وبالتالي يكسب المختبر مرتين مادياً.

تتمنع بعض البلديات وتحت حجة عدم توفر الاموال في صناديقها عن عدم دفع تكاليف اي فحوصات لـpcr  لمخالطين وغالبيتهم لا يملكون 150 الفاً لإجراء الفحص

وتقول ان هذا الامر يجب ان يخضع للمتابعة والتدقيق وان تتحرك القوى الامنية والقضاء لخطورة هذا الفعل.

وتشير من جهة ثانية الى ان في بعض القرى تتمنع البلديات وتحت حجة عدم توفر الاموال في صناديقها عن عدم دفع تكاليف اي فحوصات لـpcr  لمخالطين وغالبيتهم لا يملكون 150 الفاً لإجراء الفحص، بينما تضطر الى طلب مساعدة وزارة الصحة وفحوصاتها المجانية، عندما تكثر العوارض في البلدة والقرية وتنفضح الاصابات اعلامياً.

إقرأ أيضاً: «ميني» دولة لـ«حزب الله» في المناطق الشيعية..«أنا أو الفوضى»!

وتقول المصادر ان من شأن هذه التصرفات ليس فقط التعتيم والتورية وتزوير الاعداد الحقيقية للاصابات في كل منطقة وقضاء ومحافظة بل تنبىء بكوارث في عدد الاصابات وحجم تفشي الجائحة.

وتشدد على ضرورة ان يتحرك المعنيون لوقف هذه المهزلة وخطورة ما يمكن ان تحدثه في الجسد اللبناني المنهك بالازمات.   

من جهة ثانية عادت قضية نهب المشاعات والسطو عليها جنوباً الى الواجهة مع فتح نافذين في “الثنائي” شهيتهم على قضم المزيد من المشاعات الاميرية، في ظل انشغال الدولة والناس بالكورونا والاغلاق والازمة الاقتصادية.

مسؤول “حزب الله” يحاول قضم 10 دونمات من مشاعات بلدة المروانية فمنعه عضو بلدي فيها ليتعرض بدوره الى ضرب مبرح من مجهولين!

حيث تعرَّض عضو بلدية المروانية في قضاء الزهراني مازن محمد حمزة لاعتداء بالضرب و محاولة قتل من قبل مجهولين على خلفية اعتراضه على مصادرة اراض تابعة للمشاع في البلدة، ونُقِلَ الى مستشفى عسيران في صيدا للمعالجة من اصاباته.

وفي التفاصيل أن حمزة رفض غضّ النظر عن أحد مسؤولي “حزب الله” الذي أراد أن يستولي على قطعة أرض تقدر بعشرات الدونمات، وبعدها جرى الإعتداء عليه، واليوم تجتمع عائلته مع قيادة “أمل” و”حزب الله” والمجلس البلدي ليقف كل ذي حق عند حقه، بحسب أحد أبناء البلدة.

الاقفال العام جنوباً

جنوباً جال عناصر من المديرية العامة لأمن الدولة بمؤازرة مصلحة الاقتصاد في النبطية في على المحلات والتعاونيات ومحطات المحروقات لضبط الاسعار.

والملفت أنَّ وزارة الإقتصاد في هذه الجولة لم تسطر أي محضر المخالفين.

البقاع

ومع تنامي عداد الاصابات بفيروس “كورونا”، يسجل ارتفاع لسعر صرف الدولار وطلب عليه وكذلك تسطير اعداد كبيرة من محاضر المخالفات بحق مواطنين دون ذنب.

ووصلت نسبة الاصابات في بعلبك الهرمل الى ارقام مرتفعة جداً، واتت نتائج فحوصات الكورونا: ‏٢٢ اصابة من اصل ٥٠ عينة في اللبوة والعين، وفي دورس، ‏٢١ اصابة من اصل ٦١ عينة، وفي بريتال ‏١٠ اصابات من اصل ٢٩ عينة، اما في الهرمل سجل ‏٣٠ حالة ايجابية من اصل ٩٧ عينة.

امنياً

ودعا ذوو رجل الاعمال عدنان دباجة، اهالي بلدتهم القرعون وأهالي البقاع الى اقفال طريق ضهر البيدر الدولية بالكامل وبالاتجاهين، وذلك احتجاجاَ على استمرار خطف ابنهم اكثر من اسبوع دون التوصل الى الخاطفين.

واعلنوا ان التصعيد بدأ، بعدما استنفذت كامل الوسائل للمطالبة بالوصول الى الخاطفين واطلاق سراحه.

السابق
«الثنائي» يُهدد سلامة..مواصلة الدعم حتى نهاية إحتياط الودائع!
التالي
شعرهن لا يشيب ولا ينقص عن مترين.. تعرّفوا على رابونزيل الصين!