أصبح قاب قوسين من الزوال.. دبلوماسيون يتحدثون بأسى عن لبنان: لن يجد من يمد له يد العون!

لا اعياد في لبنان

أصبح الأكيد ان لبنان في صلب الانهيار وان الأسابيع والأشهر القادمة ستكون جهنم حقيقي مع تفاقم الأزمات الاقتصادية والمعيشية في ظل الحديث عن رفع الدعم ما يعني المزيد من الفقر والجوع والعوز وانهيار اضافي بالليرة اللبنانية ما سيخلف تداعيات كارثية على كافة الاقطاعات.

وفي ظل هذه المخاوف، تحدثت خمس جهات ديبلوماسية، أربعة أجنبية منها وواحدة عربية، بأسى عن الواقع الذي بلغه لبنان، بحسب ما اشارت الأنباء الالكترونية”. وفي لقاءات متفرقة قالت هذه الجهات كلاماً متقاطعاً يحمّل القوى السياسية مسؤولية الانهيار المستمر، وتعتبر أن لبنان أصبح قاب قوسين من الزوال فيما هم يتصارعون على كيفية إعادة إنتاج أنفسهم، ويبحثون عن تعزيز مكاسبهم السياسية والسلطوية، بينما الناس لا تجد ما تقتات به.

اقرأ أيضاً: لا هاتف ولا إنترنت.. لبنان الى العصر الحجري مع بداية العام!!

وبمعزلٍ عن التوجّهات السياسية المختلفة لهذه القوى إلّا أنها تؤكد أن لبنان لن يجد من يمد له يد العون على الإطلاق باستثناء إرسال بعض المساعدات الإنسانية. وتكشف معلومات جريدة “الأنباء” الإلكترونية أن عدداً من السفراء عملوا على مراسلة بلادهم ناصحين بعدم توفير أي دعم للدولة اللبنانية.

هذه المواقف تنذر بما هو أسوأ على مختلف الصعد، سواءً برفع أي غطاء دولي عن البلد، وثانياً بوقف أي مبادرة للإنقاذ السياسي والاقتصادي والاجتماعي، وسط توقعات بإعادة انفجار الشارع طلباً لتحسين الأوضاع وتوفير لقمة العيش.

لا تبدو القوى السياسية على قدر المسؤولية الملقاة عليها، فلم يعد الصراع منحصراً على آلية تشكيل الحكومة والحصص الوزارية والحقائب، إنما يتم استحضار ملفات متضاربة لطرحها على طاولة المقايضة، وكأن الوقت يسنح ويسمح بتكرار سياسات لطالما تمّت ممارستها وأوصلت البلاد إلى ما وصلت إليه من انهيار.

السابق
انخفاض طفيف بعدّاد «كورونا».. والاقفال العام بين هذين الخيارين!
التالي
بالفيديو: شبيحة «الثنائي» يعتدون على الاعلامي ربيع شنطف في زقاق البلاط: «عم تسب السيّد»!!