«حزب الله» «يُجاهد» زراعياً من «كيس» الجنوبيين..وتفشي الجريمة يسابق «الكورونا»!

"جهاد زراعي" من كيس الجنوبيين
"الجهاد الزراعي" الذي اطلقه السيد حسن نصرالله منذ اشهر، يشق طريقه من كيس الجنوبيين بينما تسابق الجريمة "الكورونا" في معظم المناطق اللبنانية. (بالتعاون بين "جنوبية" تيروس" "مناشير").

منذ اكثر من شهرين كان امين عام “حزب الله” السيد حسن نصرالله، دعا الى “الجهاد” الزراعي وها هي دعوته تسلك طريقها الى التنفيذ ولكن على حساب ومن كيس الجنوبيين.

وبدل ان يعطي “حزب الله” الجنوبيين والفقراء والمعدمين من “كيسه” وفق ما تعلن قيادته وان يساهم على الاقل بتقديم البذور والحبوب والشتول للمزروعات الخضرية الشتوية، فتراه يلجأ الى اساليب دعائية واعلامية واستعراضات على حسابهم.

وفي معلومات لـ”جنوبية”، يلهث “حزب الله” هو والبلديات التابعة له لجمع ما تيسر من مال. وفي التفاصيل ان قبل شهرين عمدت مؤسسة “جهاد للبناء” الى الاعلان عن شتول لمزروعات خريفية وشتوية بسعر “مدعوم” منها ونشرت عبر صفحاتها ومواقع التواصل الاجتماعي التابعة لها ان سعر الحصة كناية عن مجموعة اكياس صغيرة من البذور المتنوعة ولا يتجاوز وزنها الـ100 غرام مقابل 12 الف ليرة.

امتعاض جنوبي من “عروضات” لمؤسسة “جهاد البناء” لبيع البذور والشتول الزراعية بخمسة الاف ليرة بدل توزيعها مجاناً!

ومنذ 10 ايام اطلقت المؤسسة نفسها بالتعاون مع بلديات تابعة لـ”حزب الله” “عرضاً جديداً” ولكن هذه المرة بسعر مخفض بلغ 5 الاف ليرة لبنانية بعد الاقبال الخجول على الحصة الاولى، ولكن تحولت البذور الى شتول صغيرة.

إقرأ أيضاً: التهافت السوري يُلهب سوق الدولار..و«أحَدُ الإقفال» الثاني يسقط جنوباً!

ورغم الاقبال الملحوظ في بعض البلدات في قرى معينة في الجنوب، تكشف مصادر لـ”جنوبية” عن امتعاض حقيقي من تعامل “حزب الله” مع الجنوبيين بطريقة مادية صرفة، وبيعهم شعارات فارغة ومن “كيسهم”. فبدل ان يأخذ الحزب والبلدية ثمن هذه الشتول، تسأل: لماذا لا تعطى للناس اذا ارادوا منهم ان “يصمدوا” زراعياً مع جنون اسعار الخضار والفواكه وتفشي البطالة والفقر والعوز؟     

فلتان امني

وفي صيدا القديمة وقع إشكال أدَّى إلى إصابة شخصين بجروح طفيفة بعد تكسير زجاج أحد المحلات، و بعد حضور شرطة البلدية وعنصر من قوى الأمن تمَّ السيطرة على الإشكال كما تمَّت مصادرة كلاشينكوف و ممشط، كان قد حاول احد المتسببين بالاشكال استعماله، وأكملت مخابرات الجيش التحقيقات.

توتر في الشهابية

وفي بلدة الشهابية قضاء صور، توترت الاوضاع بعد انتشار خبر مقتل علي الحاج طراف بيضون المعروف لدى سكان البلدة بالسيرة الحسنة.

وفي التفاصيل انَّ الضحية توفي نتيجة تلقيه ضربة بحديدة على رأسه من جاره في مكان سكنه في بيروت، على خلفية خلاف شخصي بسيط تطوّر إلى إشكال.

وفيات

كورونياً اعلن اليوم عن وفاة شابين في قضاء صور فيما سجلت ثلاث حالات إيجابية في بنت جبيل وتبنين وبيت ليف.

البقاع

واعتقلت القوى الأمنية اللبنانية منذ أيام، ح. دقّو، تاجر المخدرات المعروف بصفقات الكبتاغون التي يسعى الى ترويجها في منطقة الخليج العربي، ويعرف عنه انه زعيم أكبر عصابة للتشبيح والاعتداء على المواطنين وأرزاقهم في قرية الطفيل اللبنانية، الواقعة على الحدود السورية. والذي اقدم مع مجموعة من عصابته منذ فترة على خطف المواطن اللبناني منصور شاهين، وإرهاب اهالي البلدة، وجرف أشجار مثمرة لعدد كبير من أبناء القرية، التي تعتمد الغالبية العظمى من ابنائها على الزراعة، ويعرف عن دقو انه مدعوم من قبل جماعة ماهر الاسد.

الا أن توقيفه من قبل القوى الأمنية اللبنانية وملاحقته أمام القضاء اللبناني، تركا ارتياحاً كبيراً بين أهالي قرية الطفيل، الذين تذوّقوا المرّ جرّاء ممارسات المدعو دقّو وافراد عصابته، ويامل اهالي البلدة ان لا يتم هضم حقوقهم وتضغط القوى السياسية خاصة قوى الأمر الواقع على إخراجه من السجن، لما قام من اعتداءات على الناس والإستيلاء على أراضيهم بالقوة والخوة، والخطف، ومؤخراً جرف مساحات واسعة من البساتين واقتلاع أشجارها المثمرة.

كورونيا

وعاد البقاعيون الى اعمالهم شبه طبيعية خلال هذا اليوم سوى بعض المؤسسات التجارية والتي أساساَ تعاني من اثار الازمة الاقتصادية على البلد، فبدى المشهد العام ازدحام وحركة ما يسقط نجاح قرار الاقفال العام. حتي ان حواجز القوي الامنية الظرفية ت اجعت بشكل ملحوظ وغابت عن طريق شتورا المصنع وشتورا زحلة.

السابق
هذا ما جاء في مقدمات النشرات المسائية لليوم في 23/11/2020
التالي
اليكم أسرار الصحف الصادرة اليوم الثلاثاء في 24 تشرين الثاني 2020