قاآني في بغداد..تمديد هدنة «فصائل طهران» مع واشنطن!

​اسماعيل قاآني

هروب ايران و”محور المقاومة” من اي مواجهة عسكرية مع إدارة الرئيس الاميركي المنتهية ولايته دونالد ترامب مستمر حتى 20 كانون الثاني 2020 حتى إستلام الرئيس المنتخب جو بايدن زمام الرئاسة وسط مراهنات على صفقة جديدة معه تعيد “ذكريات” الاتفاق النووي بين طهران وإدارة باراك اوباما.

وتثبيتاً لهذا الهروب من يا مواجهة مع ترامب واسرائيل، أفاد مصدر عراقي مطلع لـ«الشرق الأوسط»، بأن «قائد (فيلق القدس) في (الحرس)، الجنرال إسماعيل قاآني، موجود في بغداد منذ يوم الثلاثاء الماضي»، مبيناً أنه «التقى عدداً من كبار المسؤولين العراقيين المعنيين بشكل مباشر بملف العلاقة مع الفصائل المسلحة، وصلة ذلك بالهدنة التي تم الإعلان عنها قبيل الانتخابات الأميركية».

إقرأ أيضاً: هل ينجح نصرالله بالمصالحة بين المالكي والصدر؟

وكانت عدة صواريخ أطلقت الأسبوع الماضي على مناطق مختلفة في المنطقة الخضراء، بهدف استهداف السفارة الأميركية، قد أسفرت عن مقتل طفلة عراقية، وجرح آخرين. ونفت كبريات الفصائل المسلحة المقربة مسؤوليتها عن إطلاق الصواريخ، بل شجبتها، مثل «كتائب حزب الله».

دعم ايران للكاظمي!

وتردد أن زيارة قاآني تهدف إلى التفاهم مع الفصائل المسلحة بشأن استمرار الهدنة، فيما أكدت مصادر أن الجنرال الإيراني التقى رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي على مائدة إفطار، وأنه جدد دعم الحكومة الإيرانية لحكومته.

وفيما قال القيادي في تحالف «الفتح» غضنفر البطيخ، في تصريحات، إن «الحديث عن هدنة جديدة بين الفصائل المسلحة والأميركيين بوساطة إيرانية غير صحيح»، فإنه أضاف أن «الكل يعمل على تهدئة الأوضاع، وعدم حصول تصعيد جديد على الساحة العراقية»، مشيراً إلى أن هدف زيارة قاآني هو «مناقشة الوجود الأميركي في العراق».

السابق
لبنان..لا عيد ولا من «يُعيّدون»!
التالي
أسبوع أول «فاشل» من الإقفال..توجه الى التشدد أكثر في الأسبوع الثاني!