واشنطن هددت الحريري بالعقوبات.. بسبب «حزب الله»؟؟!

سعد الحريري

يبدو ان محركات التأليف الحكومي تعطلت والتشكيل معلق حتى اشعار آخر لا سيما في ظل المعلومات التي تتحدث عن سلبية يترجمها الرئيس ميشال عون خلال لقاءاته مع الرئيس المكلف سعد الحريري ورفضه لاقتراحات الأخير واشتراطه لقاء صهره رئيس التيار الحر جبران باسيل.

والى جانب العقد المحلية، تشير المعلومات أنه بات من الواضح أنّ الملف الحكومي دخل على خط الاشتباك الإيراني – الأميركي وتخطى بأبعاده حيّز الحسابات اللبنانية الداخلية. مع تحدث المعنيين في قوى 8 آذار بصراحة عن ربط مباشر بين ولادة الحكومة وبين رحيل الرئيس دونالد ترامب عن البيت الأبيض.

اقرا ايضاً: التشكيل معلّق حتى إشعار آخر.. عون يرفض كل اقتراحات الحريري ويشترط لقاء باسيل!!

واشنطن على الخط

 وكتبت صحيفة “الاخبار” أن المعلومات تكاد تُجمع على أنّ الرئيس الحريري يفتعل مشكلة مع فريق العهد ليهرب من العقدة الحقيقية التي تمنع تأليف الحكومة، وهي تمثّل حزب الله فيها.

 ففي الاجتماع الأخير بين الرئيس ميشال عون والحريري، وافق الرئيس على أن تؤلّف من 18 عضواً، مُقسمة بالتساوي بين المُسلمين والمسيحيين. المُفاجئ كان في شرط الحريري الجديد، تسمية 7 وزراء مسيحيين من أصل 9، وترك «الحُرية» لعون بأن يُسمّي وزيرَي الخارجية والدفاع، شرط أن «يُوافق» عليهما الحريري أيضاً.

وقالت مصادر لصحيفة “الاخبار” إنّ الحريري «وبعد إبلاغه من قنوات أميركية رسمية رفض مشاركة حزب الله في الحكومة، أكان مباشرةً أم غير مباشرة، فرمل تأليف الحكومة، لا بل أصبح مذعوراً من الفكرة وقد يكون من مصلحته تأجيلها حتّى اتضاح اتفاق إقليمي ما”، ولا سيّما أنّه انتشرت «أخبارٌ» في الساعات الماضية عن أنّ الحريري “لم يُبلّغ حصراً بمنع توزير محسوبين على حزب الله، بل هُدِّد بإضافته هو شخصياً إلى لائحة العقوبات الأميركية في حال تشكيله حكومة مع الحزب”.

السابق
التشكيل معلّق حتى إشعار آخر.. عون يرفض كل اقتراحات الحريري ويشترط لقاء باسيل!!