«أمل» تُعلّق على إسقاط التدقيق الجنائي.. ورسالة لمدّعي «العفة» و«الإصلاح»!

بعدما أطاح مصرف لبنان وعدد من القوى السياسية اليوم الجمعة التدقيق الجنائي، مع إعلان شركة alvarez & marsal  عن توقفها عن العمل بسبب تأكدها من عدم حصولها على المستندات التي تحتاج اليها ولعدم تمكنها من تنفيذ مهامها رغم تمديد العمل معها لمدة 3 اشهر، أشار رئيس الهيئة التنفيذية في “حركة أمل” مصطفى الفوعاني، الى انه “إنطلاقا من المطالبة بوحدة المعايير في العمل والمحاسبة، فإن حركة “أمل” أكدت منذ اليوم الأول أنها مع التدقيق الجنائي الشامل في ملفات الكهرباء والمصرف والاتصالات، وكل الوزارات والادارات الرسمية ومؤسسات الدولة”.

وتابع غامزاً ممن يتهم حركة أمل بإفشال التدقيق الجنائي، قائلاً: “من يستهدف قلب الحقائق ويدعي العفة فهم مرتبطون بعنوان إصلاح بلا مضمون، يحاضرون بعفة التغيير ويمارسون بغي مصالحهم”.

وشدد خلال ندوة فكرية لمناسبة الاستقلال عبر “zoom” اليوم الجمعة، على “ضرورة تجاوز كل الحسابات التي تؤدي إلى تأخير ولادة الحكومة، ما ينعكس سلبا على ثقة المواطن بدولته، في ظل ما نشهده من ازمات اقتصادية واجتماعية وصحية، مما يحتم تقديم مساعدات للعائلات الأكثر فقرا وحاجة وفاقة، لا سيما أن المحتكرين من تجار جشعين ومصارف لا تلتفت إلى معاناة المودعين محدودي الدخل خصوصا أولياء الطلاب في الاغتراب”.

ودعا الى “وجوب اضطلاع أجهزة الدولة والقضاء بالضرب من يد من قانون على اولئك الذين يعيثون فسادا، ولا يعيرون اهتماما لوجع الناس”.

السابق
أكثر من 500 إصابة بالكورونا في رومية.. ماذا عن باقي السجون؟
التالي
«الجيش» يُعلّق على إشكال بعلبك: دوريات مؤللة تُعيد الوضع إلى طبيعته