وفاة إعلامي لبناني كبير بعد صراعه مع كورونا.. وشخصيات بارزة تنعيه بكلام مؤثر!

الهيئة الصحية الاسلامية التابعة لحزب الله

يستمر فايروس “كورونا” بحصد المزيد من الأرواح يومياً بعد يوم مع تسجيل أرقام قياسية بعداد الإصابات، وآخر ضحاياه كان الإعلامي الكبير رمزي نجار الذي وافته المنية بعد صراع مع الفايروس.

من جهتها، غرّدت وزيرة الاعلام في حكومة تصريف الأعمال منال عبد الصمد عبر “تويتر”، قائلةً: “غيّبَ فيروس كورونا اليوم الصديق رمزي النجار أحد عمالقة الإعلام والإعلان في لبنان والعالم. في رحيل العظماء تنطفئ منارة كبرى ولا يبقى لنا سوى مشاعر يعتصرها الألم”.

كما وغرّد رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري قائلاً: “برحيل المبدع رمزي نجار يخسر الاعلام العربي واللبناني مفكرا وكاتبا ومؤلفا طبع اجيالا ومؤسسات برؤيته الثاقبة وخبرته الفريدة، واخسر انا اخا وصديقا سأفتقده وافتقد مشورته لوقت طويل. رحمك الله يا رمزي واسكنك فسيح جنانه”.

أما شقيقه الكاتب مروان نجار، فنعاه في تغريدة مؤثرة على حسابه عبر “تويتر” قائلاً: “شقيقي الأصغر والكبير ذلك المارد “المميّز” الجميل رمزي صِرنا بلا حكمته وحنانه “أقفرت دنياي” فبأيّ ذكاءٍ بأيّ نفاذ رؤية وبُعد رؤيا بأيّ سحرٍ وخبر سعيد.. بقي لي أن أفرح الآن؟”.

كما وغرّدت الإعلامية ريما نجيم قائلةً: “محزن هذا الصباح وكأنّه لا يكفينا خسارات وخيبات في هذا البلد البائس رمزي النجار قامة اعلامية واعلانية وفكرية تغادرنا اليوم ما من كلام مُعزّي … الله يصبّرك استاذ مروان”.

اما الإعلامية منى ابوحمزة فقالت: “الكورونا يغيّب عملاق الإعلان والإعلام القلب الكبير والصديق المحبّ رمزي النجار. تعازينا للبنان ولشقيقه الكاتب الأستاذ مروان النجار”.

الفنانة اليسا ايضاً كتبت عبر حسابها على “تويتر” قائلةً: “البلد اللي فيو مفكرين ومبدعين ما بينخاف عليه. بس لما نخسر هالمفكرين منصير نخاف عا مستقبلنا. وداعاً رمزي نجار… كانت كلمتك وحنكتك وثقافتك مصدر غنى للبنان. الله يرحمك”.

نبذة عن حياته

– بدأ حياته المهنية أستاذا أكاديميا، ثم دخل عالم الإعلان والتسويق، حيث أسس شركة خاصة بالشراكة مع “شركة ساتشي آند ساتشي” عام 1992 في لبنان.

– المؤسس والعضو المنتدب لشركة استشارات الاتصالات الاستراتيجة “S2C” منذ 2002.

– شغل منصب رئيس “رابطة الإعلانات الدولية” فرع لبنان، وشارك في تأسيس كلية الإعلان في “الأكاديمية اللبنانية للفنون الجميلة”، وجامعة البلمند.

– كان رائدا في كتابة الإعلانات التلفزيونية، حيث صنع وأنتج برامج تعليمية متلفزة وشعبية في لبنان أبرزها: “برنامج المميزون”.

– ألف كتبا عدة أهمها: “فكر على ورق”، “الحركة والسكون: الإعلام والقضاء”، “وجهة نظر وسفر: الإعلام التواصل والربيع العربي”، وله العديد من الدراسات والتحليلات لصناعة الإعلانات.

– حاصل على ماجستير في الاتصال الجماهيري، وبكالوريوس في الأدب المقارن والتعليم من “الجامعة الأميركية في بيروت”.

السابق
قرار قضائي لتوقيف موظف كبير في مطار بيروت: ابتزاز يُغرّم لبنان بملايين الدولارات!
التالي
بعد فضيحة الإستيلاء على مليوني دولار في الجميجمة.. الشيخ زلغوط يوضح!