الجنوبيون «يقفلون» على أنفسهم..والمياومون يصرخون!

محاضر ضبط في صور

حبست مدن وبلدات وقرى الجنوب انفاسها في اليوم الاول من الاقفال، مسجلة التزام تخطى التسعين بالمئة وخاصة في المدن الرئيسة (صيدا- صور- النبطية وبنت جبيل) حيث شمل الاقفال المؤسسات المدرجة بقرار الاقفال الى جانب التزام مداورة حركة المرور بين السيارات التي تحمل المفرد والمزدوج، فيما سطرت قطاعات قوى الامن الداخلي بمؤازرة البلديات مئات محاضر الضبط بحق اصحاب السيارات المخالفة والاشخاص الذين لا يرتدون كمامات في الاماكن العامة وعلى الطرقات.

قرار الاقفال الذي جاء في ظل ارتفاع ملحوظ في عداد “الكورونا” من حالات الوفيات والاصابات على السواء في الجنوب، ترك امتعاضا كبيرا بين المياومين الذين يؤمنون بدل معيشتهم كل يوم بيومه، ولدى الكثير من التجار الذين يترتب عليهم بدلات مرتفعة للايجار.

إقرأ أيضاً: اليوم الأول من الإقفال في مختلف المناطق.. كيف كان الالتزام؟

وحدهم القصابون واصحاب المسامك ومحلات الخضار والفواكه والمواد الغذائية والافران كانوا مقصد المواطنين في اسواق صور القديمة، والذين كانوا احتشدوا عشية الاقفال في التعاونيات للتبضع وتخزين “مونة” لطيلة ايام الاقفال .

يتفهم اصحاب المطاعم ومحلات الالبسة والاحذية وسواها التي تشكل العصب الاقتصادي والتجاري في مدينة صور قرار الاقفال العام الذي يشملهم نتيجة ارتفاع العداد اليومي للاصابات في صور وبلداتها الذي تجاوز منذ انتشار الفيروس ال2300 مصاب واكثر من 35 حالة وفاة محلية، وفي نفس الوقت يتاففون من الضائقة وتراجع النشاط التجاري والاقتصادي والخدماتي الى نسب متدنية جدا.

جمعية تجار صور

ويؤكد رئيس جمعية تجار صور ديب بدوي لـ”جنوبية”: ان ارتفاع الاصابات بالكورونا في المنطقة وغيرها من المناطق اللبناني يحتم تنفيذ كافة الاجراءات التي تحد من انتشار الوباء لان الصحة لا يوازيها شيء على الاطلاق.ويضيف نحن مع قرار الاقفال لهذه الاسباب لاننا  كتجار جزء لا يتجزأ من هذه البيئة الاجتماعية واملنا ان نتخطى هذا المرحلة الاقتصادية الصعبة التي بدأت قبل انتشار وباء الكورونا، ولكن بالمقابل على الدولة ان تكون سندا لاصحاب الدخل المحدود وخصوصا العمال المياومين الذين لا حول ولا قوة لهم وذلك من خلا ل مد يد العون لهم ، والقيام بالزام المواطنين بكل مقتضيات السلامة العامة .

احمد السيد هو واحد من آلاف عمال البناء في المنطقة ويقبض بدلا يوميا عن كل يوم يعمل به، ويقول: ان قرار الاقفال جيد ويساهم في حمايتنا جميعا من الوباء، لكن ما هو البديل الذي تم تأمينه لهؤلاء العمال الذين سينقطعون نصف شهر عن العمل دون اي بدل مادي، مناشدا الدولة صرف بدل هذه العطلة القسرية للعمال حتى يتمكنوا من اعالة اولادهم مع بدء موسم الشتاء.

السابق
اليوم الأول من الإقفال في مختلف المناطق.. كيف كان الالتزام؟
التالي
كدمات غريبة على وجه نداء شرارة.. حقيقة أم تمثيل!